أغرب ظواهر الطبيعة – الجزء الثاني

0

بدأنا يوم الخميس الماضي الاستمتاع بغرائب وعجائب الطبيعة من خلال الجزء الأول من أغرب ظواهر الطبيعة، فشاهدنا لغز الأحجار المتدحرجة الذي لا زال يحير العلماء حتى اليوم، ثم الأعمدة البازلتية التي يصعب تصديق أنها من صنع الطبيعة! ثم شاهدنا بعدها الفجوات الزرقاء المخيفة التي تبدو كثقوب في قيعان البحار والمحيطات، ثم سحب الماماتوس التي تتنبأ بقدوم العواصف، وختمنا بظاهرة أعمدة الضوء الساحرة.

ونعود اليوم لنستكمل الجزء الثاني من هذه السلسلة لنشاهد خمس ظواهر مدهشة أخرى:

6. الشفق القطبي:

الشفق القطبي

تسمى هذه الظاهرة أيضاً باسم الفجر القطبي أو الأضواء الشمالية، وهي أحد أروع الظواهر الخلابة التي تبهرنا بها الطبيعة على الإطلاق!

الشفق القطبي

ظلت هذه العروض الضوئية المدهشة لغزاً يحير العلماء طويلاً حتى استطاعت ناسا حل هذا اللغز باستخدام خمسة أقمار صناعية ليكتشفوا أن السبب هو الآتي:

تقوم الشمس بإطلاق جزيئات عالية الطاقة تسمى أيونات، هذه الأيونات تسبح في الفضاء بسرعة كبيرة (تصل لما بين 300 و800 كيلومتر) لتشكل ما يعرف باسم الرياح الشمسية، وتعبر هذه الرياح القاتلة الفضاء مسرعةً لتضرب الأرض!

وعلى الرغم من أن هذه الرياح خطيرة جداً، إلا أن من بديع صنع الخالق -سبحانه وتعالى- أن جعل لكوكب الأرض مجالاً مغناطيسياً يحيط بها من كل الجوانب كدرع يحميها! وحين تصطدم الرياح الشمسية بهذا الدرع المغناطيسي تتشتت وينعكس جزء منها في الفضاء، بينما يُحبس جزء منها داخل خطوط هذا المجال المغناطيسي ليسير داخله حتى ينزل إلى طبقة الأيونوسفير. وأخيراً حين تصطدم هذه الجزيئات بالغازات الموجودة في طبقة الأيونوسفير تتوهج مسببة هذه العروض الضوئية المبهرة!

وهذا الرسم الذي ترجمته من ويكيبيديا يوضح هذه الظاهرة، حيث تشكل الخطوط الحمراء درعنا الذي لا نراه!:

الشفق القطبي

وهذه مجموعة صور مدهشة للشفق القطبي:

الشفق القطبي

الشفق القطبي

تخيلوا أن كل هذا الجمال ناتج عن رياح شمسية لو وصلت إلينا ستقتلنا!

الشفق القطبي

أظن أنه وأمام جمال هذه الظاهرة وعظمتها، لا نستغرب أن يقسم بها الله -جل وعلا- في القرآن الكريم بقوله: (فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ * وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ * وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ) [الانشقاق: 16-19]

ولمزيد من صور الشفق القطبي: Flickr

7. المد الأحمر:

المد الأحمر

هذه الظاهرة من الظواهر الغامضة التي حيرت العلماء والباحثين لعقود طويلة، حيث يحدث تغير مفاجئ للون المياه في مناطق معينة بسبب انتشار نوع من أنواع الطحالب المجهرية السامة أو العوالق النباتية. وتقوم هذه العوالق بإنتاج سم يؤدي لشل حركة الأسماك وموتها، فضلاً عن حدوث أضرار بيئية وتسمم للإنسان إن أكل الأسماك المصابة من تلك المنطقة!

المد الأحمر

صحيح أن الاسم الشائع لهذه الظاهرة هي المد الأحمر، لكنها ليست مداً ولا أحمراً! بل يعتمد اللون الذي تتغير له المياه في المنطقة المصابة على لون العوالق التي انتشرت في تلك المنطقة. أما عن الاسم العلمي لهذه الظاهرة فهو “الازدهار المؤذي للعوالق”. ومن الجدير بالذكر أن هذه الظاهرة من الظواهر القديمة التي يعود ذكرها الأول للفراعنة، لكنها بدأت تنتشر بصورة أكبر في الآونة الأخيرة.

ويمكنكم معرفة المزيد عن المد الأحمر من خلال هذا الموضوع: المد الأحمر – ويكيبيديا

8. الخلايا الفائقة:

الخلايا الفائقة

هذه الصورة المخيفة هي صورة تيار هواء دوار يصعد داخل عاصفة متوسطة (تذكرني بانفجار القنبلة النووية). حيث تحوي الخلية الفائقة بخاراً مائياً صاعداً تصل درجة حرارته إلى ما دون درجة التجمد! مكوناً قطرات من الثلج التي تزداد ثقلاً شيئاً فشيئاً مع ارتفاعها، حتى تسقط من العاصفة بسرعات تفوق الـ 160 كيلومتراً في الساعة!

الخلايا الفائقة

والخلايا الفائقة بالمناسبة هي أحد الأشكال التي تأخذها السحب الركامية التي شاهدناها في موضوع “صورة مدهشة للسحاب من الفضاء”

وللمزيد عن العواصف الرعدية والأعاصير يمكنكم مراجعة هذا المقال الرائع من مجلة العلوم: الأعاصير القُمعية

9. الزوبعة النارية:

الزوبعة النارية

تعرف أيضاً باسم الإعصار الناري، وهي ظاهرة مدهشة ونادرة تحدث في ظروف معينة تعتمد على درجة الحرارة والرياح، وفيها يتشكل ما يشبه الإعصار ولكن من النار!

الزوبعة النارية

تخيلوا حين تجتمع قوة الإعصار المخيفة بقوة النار!

10. همهمة تاوس:

ظهرت هذه الظاهرة في أحد حلقات مسلسل X-Files الشهير، لكن قد يفاجئكم معرفة أنها حقيقة!

همهمة تاوس

تعني هذه الظاهرة سماع أصوات همهمة وطنين منخفضة التردد في مناطق معينة من العالم، ولا يستطيع سوى بعض البشر سماعها، ولا يستطيعون كذلك تحديد مصدرها!

واكتسبت هذه الظاهرة شهرة كبيرة حين أبلغ بعض سكان مقاطعة تاوس في ولاية نيومكسيكو الأمريكية بسماعهم أصوات ضوضاء وهمهمات مجهولة المصدر، ومن حينها اشتهرت هذه الظاهرة باسم همهمة تاوس.

ولم تحدث هذه الظاهرة في تلك الولاية فقط، بل تم تسجيل حوادث مؤكدة لها في عدة مناطق حول العالم، خاصةً في أوروبا. كما تحدث كذلك في جزيرة هاواي وتكون مرتبطة بحدوث نشاط بركاني، ويقول السكان المحليون أن تلك الهمهمة تكون مسموعة بواسطة الرجال!

ولم يتم معرفة سبب هذه الأصوات حتى الآن!

ويمكنكم معرفة المزيد عن هذه الظاهرة من وكيبيديا (باللغة الإنجليزية): The Hum

وبهمهمة تاوس نختتم الجزء الثاني من رحلتنا لأغرب ظواهر الطبيعة. ونلتقي يوم الخميس القادم مع الجزء الثالث من هذا الموضوع.

شاركنا رأيك حول "أغرب ظواهر الطبيعة – الجزء الثاني"

أضف تعليقًا