مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي

بعد أن شاهدنا سابقًا بوابة رأس الخيمة في دول الإمارات، هذه المرة من المملكة العربية السعودية مع ثاني إبداعات مكتب Snohetta المعماري النرويجي في منطقتنا العربية، وهو عبارة عن تصميم مبنى مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي في الظهران.

وهذا المركز يأتي إهداءً من شركة أرامكو السعودية إلى المجتمع احتفالًا بمرور 75 عامًا على إنشائها، حيث سيتم إنشاؤه في الظهران لأنها مكان ظهور أول حقل بترول سعودي، وعلى بعد أمتار من بئر الدمام رقم 7، التي شهدت بداية تدفق الثروة النفطية في المملكة بكميات تجارية في عام 1357 هـ الموافق 1938 م.

مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي

يأتي المبنى كما تشاهدون في الصور على شكل مجموعة من صخور العملاقة، وسيحوي على مكتبة عامة ومتحف وقسم للمحفوظات لربط الماضي بالحاضر والمستقبل، وقاعة للعروض المرئية والمحاضرات، وأخرى للمؤتمرات والفنون المسرحية، ومركز تعليمي ومتحف للأطفال، وقاعة كبرى لاستضافة المعارض العالمية والفعاليات والاحتفالات المختلفة ومرافق تعليمية للكبار، ومركز للعمل التطوعي وآخر إعلاميّ، إلى جانب مرافق للتسوق ومقاهٍ ومطاعم ومجموعة من الخدمات المساندة اللازمة لمتاحف وقاعات مؤتمرات ومكتبات، وسيتم إنشاؤه على مساحة 45 ألف متر مربع.

مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي

وتقول الشركة أنها تهدف لجعل هذا المركز مصدر إشعاع معرفي لتحويل المجتمع السعودي إلى مجتمع ينتج المعرفة ويكون رائدًا فيها، وأشار عبدالله بن صالح بن جمعة كبير إداريي الشركة التنفيذيين إلى “أن هذه الخطوة الهامة ستساعد أجيال المستقبل لاستلهام العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، ليكونوا منتجين للمعرفة بدلاً من أن يكونوا مستهلكين لها؛ إذ إن القدرة المعرفية والقدرة على الابتكار، هما أبرز سمات المجتمعات الرائدة”.

وهذه مجموعة أخرى من الصور:

مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي

مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي

مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي

ولمعرفة المزيد عن المركز:

http://ar.culturerocks.com

شاركنا رأيك حول "مركز الملك عبد العزيز للإثراء المعرفي"

أضف تعليقًا