آلام العضلات

تُعد آلام العضلات من العوارض الصحية الشائعة جدًا، وقد يحدث هذا النوع من الألم في عضلةٍ واحدةٍ أو مجموعة عضلاتٍ. نتيجة كثرة المسببات لهذه الآلام يتوجب على المصاب أو الطبيب تحديد سبب الألم بدقةٍ كبيرةٍ لمعالجته بطريقةٍ فعالةٍ وسريعةٍ. في مقالنا هذا سنستعرض أعراض آلام العضلات وأسبابها وطرق علاجها.

يتكون الجهاز العضلي في جسم الإنسان من أكثر من 700 عضلةٍ ترتبط بالهيكل العظمي للإنسان، ويعتبر المسؤول الأول عن حركة جسم الإنسان. يشكل الجهاز العضلي ما يقارب نصف وزن الجسم، تشكل كل عضلةٍ من هذه العضلات وحدةً حيويةً بحد ذاتها يتكون من نسيجٍ هيكليٍّ عضليٍّ، بالإضافة إلى الأوعية الدموية، الأعصاب والأوتار.

الجهاز العضلي

يتواجد النسيج العضلي في الكثير من الأعضاء الهامة والرئيسية في جسم الإنسان مثل القلب، الجهاز الهضمي والأوعية الدموية، حيث يساعد النسيج العضلي في هذه الأعضاء في مختلف الوظائف الحيوية لهذه الأعضاء.§

مسببات آلام العضلات

تُعد آلام العضلات من الحالات الصحية صعبة التشخيص بسبب الطيف الواسع للمسببات التي قد تكون مسؤولةً عن ظهورها، وفيما يلي سنذكر بعض أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الآلام في العضلات:

  • الضغط العصبي: يعاني الأشخاص المصابون بعوارض الضغط العصبي مثل التعب والاضطراب النفسي من صعوبةٍ في مقاومة الأمراض التي يتعرضون لها، ومن تلك الأمراض آلام العضلات. من أعراض الضغط العصبي: خفقان القلب أو زيادة معدل ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم، الصداع، الرعشة، آلام في الصدر، والشعور بضيق التنفس.
  • نقص التغذية: تنتج آلام العضلات في بعض الحالات عن غياب عناصر غذائية هامة من النظام الغذائي للإنسان مثل فيتامين(د) المهم جدًا للحفاظ على استمرارية عمل العضلات بشكلٍ سليمٍ، حيث يساعد الفيتامين (د) على امتصاص الكالسيوم في الجسم، والذي يُعدُّ عاملاً أساسيًّا في الحفاظ على سلامة العظام والجهاز العضلي.
  • التجفاف: قد يؤدي نقص السوائل في الجسم إلى حصول آلامٍ في العضلات، حيث يساعد الماء الجسم على أداء وظائفه بشكلٍ سليمٍ، فعند نقص الماء في الجسم يصبح عمل الوظائف الأساسية فيه مثل التنفس والهضم أصعب وأقل انتظامًا.
  • الشد والالتواء العضلي: تؤدي الحركات غير الاعتيادية التي تتعرض لها العضلات من شدٍّ أو التواءٍ إلى حصول آلامٍ شديدةٍ فيها، كما قد تتسبب تلك الحركات بانتفاخٍ في أماكن الإصابة (وفي حال الشعور بالخدر أو التنميل أو ظهور انتفاخ واضح في مكان العضلة المُصابة فيجب الإسراع مباشرةً إلى الطبيب وتحرير الأعصاب الموجودة في منطقة الإصابة من أجل تجنب ضغط الانتفاخ الزائد لها). تختلف طرق علاج هذه الإصابات العضلية باختلاف شدتها، فالإصابات الخفيفة لا تحتاج إلا إلى الراحة وتناول بعض المسكنات ، بينما تتطلب الإصابات الشديدة التي قد تسبب ألمًا مبرحًا أو صعوبةً في الحركة مقابلةً للطبيب مباشرةً.
  • النقص في ساعات النوم: يساعد النوم جسم الإنسان على الراحة واستعادة الطاقة والنشاط بعد ارهاق مختلف أعضاء الجسم في أداء النشاطات اليومية المختلفة، ما يعني أن النقص في ساعات النوم اليومية ولفترةٍ طويلةٍ قد يؤدي إلى عدم تعافي أعضاء الجسم بشكلٍ كافٍ، وظهور بعض الأعراض الصحية مثل آلام في العضلات.
  • ممارسة الأنشطة البدنية بشكل مفرط: من الممكن أن يتعرض الإنسان إلى آلام العضلات في حال ممارسته لأنشطةٍ بدنيةٍ غير معتادٍ عليها، سواءً كانت أنشطةً بدنيةً جديدةً عليه أم أنشطةً بدنيةً اعتياديةً، ولكن لمدةٍ أطول من المعتاد.
  • من الممكن أن تكون الآلام في العضلات واحدةً من العوارض الصحية الناتجة عن بعض الأمراض التي قد تصيب الإنسان مثل فقر الدم، التهاب المفاصل، الإنفلونزا وغيرها الكثير.§

علاج آلام العضلات

تخفيف آلام العضلات في المنزل

بالإمكان تطبيق الكثير من العلاجات والتمرينات المنزلة لعلاج وتخفيف آلام العضلات ومنها:

  • إراحة الجزء أو المنطقة من الجسم التي نعاني فيها من آلام العضلات .
  • تناول بعض الأدوية المهدئة للألم، والتي بالإمكان شراؤها في أغلب الوقت بدون مراجعة الطبيب مثل البروفين.
  • وضع كمادات من الثلج على المناطق المصابة لتخفيف الألم وتقليل الالتهابات، يتم استخدام الثلج في محاولةٍ لتخفيف آلام العضلات في الأيام الثلاث الأولى التي تلي ظهور الآلام، بعد ذلك يتم علاج المنطقة المصابة في حال استمرار الأوجاع عن طريق تدفئة المنطقة المصابة.
  • تحريك العضلة المصابة بهدوءٍ وحذرٍ.
  • تفادي ممارسة أي نشاطاتٍ تتطلب جهدًا عضليًّا كبيرًا قبل تلاشي الألم بشكلٍ كاملٍ.
  • إعطاء العضلات الوقت الكافي للشفاء.
  • القيام بنشاطات مرخية للأعصاب كاليوغا والتأمل بهدف التخفيف من التوتر.§

متى يجب الذهاب الى الطبيب

في حال استمرار آلام العضلات أو ازديادها بعد تطبيق العلاجات المنزلية المتوفرة، فإنه يتوجب على المريض أن يراجع الطبيب فورًا لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة لمعالجة هذه الآلام، بالأخص إذا ترافقت هذه الآلام بعوارضَ صحيةٍ مثل: صعوبة في التنفس، الدوخة، ضعف عضلات شديد، تيبس في الرقبة، الإصابة بحمى مع ارتفاع بدرجات الحرارة، طفح جلدي في المنطقة المصابة، تورم موضعي، الشعور أو حدوث آلام شديدة مفاجئة في العضلات.§.

152 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.