في الآونة الأخيرة ازداد تهديد البشر للبيئة بعدما اجتاح العصر التكنلوجي العالم، والذي كان سلاحًا ذا حدين، فقد تسبب في الكثير من المشاكل البيئية بسبب النفايات الإلكترونية، بالرغم من أنَّ التكنولوجيا أصبحت اليوم جزءًا لا يتجزأ من حياتنا الشخصية، وفي مقالنا هذا سنستعرض أبرز أخطار النفايات الإلكترونية وبعض الحلول الناجعة للتخفيف منها.

ما هي النفايات الإلكترونيّة

النفايات الإلكترونية (بالإنكليزية E-Waste) اسمٌ شائعٌ لأي منتجٍ من المنتجات الإلكترونية، مثل أجهزة الحاسوب والتلفزيون وأجهزة تسجيل الفيديو والفاكس والهاتف المحمول، وغيرهم من الأجهزة التي استهلكت كثيرًا وتقترب من نهاية عمرها النافع، ويمكن إعادة تدوير الكثير من هذه المنتجات. 1

أنواع النفايات الإلكترونية

  • النوع الأول: الأجهزة الرئيسية والتي تشمل الثلاجات والمجففات والغسالات.
  • النوع الثاني: وهو يشمل الأجهزة الصغيرة مثل المكانس الكهربائية والمكاوي والخلاطات والقلايات.
  • النوع الثالث: وهو يضم أجهزة الحاسوب والاتصال مثل الحاسوب المحمول والهواتف النقالة، والهواتف العادية.
  • النوع الرابع: وهي النفايات الإلكترونية الاستهلاكية، والتي تشمل معدات الفيديو والتسجيل والآلات الموسيقية.
  • النوع الخامس: وهي أجهزة الإضاءة مثل: المصابيح المتوهجة والأنابيب الفلورية ومصابيح تفريغ الغاز.
  • النوع السادس: وهو يضم الأدوات الكهربائية والإلكترونية مثل: المثاقب والمناشير وأجهزة البستنة وغيرها.
  • النوع السابع: وهو يشمل الألعاب الإلكترونية والمعدات الرياضية.
  • النوع الثامن: وهو يشمل الأجهزة الطبية جميعها.
  • النوع التاسع: وهو يضم أجهزة المراقبة مثل: الكشّافات ومنظمات الحرارة وأجهزة المختبرات.
  • النوع العاشر: وهي ماكينات البيع الذاتية. 2

أخطار النفايات الإلكترونية

  • تحتوي الأجهزة الإلكترونية على مكوناتٍ من موادٍّ سامةٍ، مثل الرصاص والزنك والنيكل والباريوم والكروم، ويُعدُّ عنصر الرصاص تحديدًا أخطرها، فقد أظهرت الدراسات أن وجوده في البيئة بنسبٍ كبيرةٍ قد يسبب ظهور مشاكلَ في دم الإنسان والكلى بل حتى قد يتلف الجهاز العصبي المركزي.
  • تنطلق المواد الكيميائية السامة في الجو، عند تسخين النفايات الإلكترونية، مما يؤثر على الغلاف الجوي للأرض، ويسبب توسّع ثقب الأوزون، وهو من أكبر الكوارث وأهم أخطار النفايات الإلكترونية، والتي تمتلك وقعًا ودويًّا كبيرًا على البيئة بشكلٍ عام.
  • هناك الكثير من الناس يجدون أنَّ التخلص من النفايات الإلكترونية في القمامة حلٌّ فعالٌّ وسليمٌ، لكن في الحقيقة إنها مشكلةٌ كبيرةٌ، حيث تتسرب المواد السامة (خاصّةً الرصاص) إلى المياه الجوفية، فيطال تأثيرها الضار كلًّا من الحيوانات البرية والحيوانات البحرية، وبالتالي تتأثر صحة الناس الذين يعتمدون على هذه الحيوانات أو كمصدرٍ للغذاء أو يشربون من هذه المياه الجوفية.
  • في العديد من الدراسات وُجد أنَّ الأمريكيين يشترون هواتفَ محمولةً كل 12 إلى 18 شهرًا، مما يعني أنَّ مخلفاتهم الإلكترونية كثيرةٌ، وما يزيد الأمر سوءًا أن 10 % فقط من هذه النفايات يتمُّ تدويرها، وينتج عن ذلك مشاكلَ بيئية كثيرة. 3
  • تؤثر النفايات الإلكترونية بشكلٍ سلبيٍّ على التربة، بسبب انبعاثات المعادن الثقيلة الصادرة عنها، ومن هذه المعادن: الرصاص والكادميوم والزرنيخ، وكل هذه المعادن تعتبر سامةً، لذلك تؤثر على النباتات والأشجار التي تنمو من هذه التربة، وعند تناول الإنسان أي نباتاتٍ من هذه التربة، أو حيوانات تتغذى على نباتات هذه التربة، فإن التأثير السلبي يكون واضحًا على الإنسان وتتدهور صحته بشكلٍ ملحوظٍ.4

حلول للحد من أخطار النفايات الإلكترونية

  • تصميم منتجات أفضل: فمن أجل التخلص من هذه النفايات الإلكترونية، يجب أن يعمل المصممون على تصنيع منتجات أكثر قابليةً للتحلل، والآن يعمل المهندسون الكيميائيون على تطوير الدوائر الإلكترونية، لزيادة درجة قابليتها للتحلل، وبالتالي عندما تنتهي صلاحية استخدام هذه المنتجات، فإن قسمًا منها يتحلّل، والآخر يسهل إعادة تدويرها.
  • إعطاء المستهلكين الحق في تصليح أجهزتهم: ويهدف هذا الحل لتقليل النفايات الإلكترونية لأقصى درجة عن طريق إعطاء المستهلكين حق في هندسة أجهزتهم، والعبث بها وتغيير برامجها حتى يستطيعون استخدامها من جديدٍ، وبالتالي لا يضطرون للاستغناء عن أجهزتهم الإلكترونية القديمة، مما يقلل كمية النفايات.
  • اعتماد مبدأ مسؤولية المنتج الكاملة: والتي تجعل الشركة مسؤولةً عن المنتج من بداية تصنيعه، حتى يتخلص منه المستهلك، فيعود إلى الشركة مرةً أخرى وتتولى أمر إعادة تدويره في منتجاتٍ جديدةٍ.
  • إعادة تدوير المنتج بشكل فعال: عن طريق استقبال المنتج من المستهلك بعدما يقرر التخلص منه، وتقييمه من جديدٍ حسب الحالة والطراز، ودفع المال للمستهلك ومن ثم الحصول على القطع الجيدة وإعادة تدويرها بفاعليةٍ أكثر.5

كيف نستفيد من النفايات الإلكترونيّة

يمكننا إصلاح الأجهزة الإلكترونية وبيعها بتكلفةٍ منخفضةٍ وبالتالي نقلل من النفايات الإلكترونية وفي نفس الوقت نعطي فرصةٍ لغير القادرين على تحمل نفقات شراء الأجهزة التكنلوجية الجديدة. كما أننا سنوفّر وظائفَ جديدةً في البلدان النامية، وهي وظيفة إصلاح النفايات الإلكترونية وجعلها صالحةً للاستخدام من جديدٍ.6

المراجع