أرغب في قراءة كتاب، هل تنصحني باقتنائه ورقيًا، أم قراءته إلكترونيًا؟ ولم؟

تنتشر الكتب عبر الإنترنت، وهناك من يفضلها لعدد من الأسباب، فهل أنت من محبي اقتناء الكتب ورقيًّا، أم تجد الكتب الإلكترونية أكثر سهولة في التعامل؟

4 إجابات

لكي تعيش تجربة القراءة كاملةً، عليك أن تقتني الكتاب بشكله الورقي.

فملمس صفحات الكتاب وشعور الإنجاز الذي يعتريك عند الإنتهاء من القراءة، لا ولن يضاهيه تحريك افتراضي للصفحات. ولن تغنيك تلك الشاشات عن شعور اقتناء أول كتاب ورقي لك.

كقارئ، فإني عاشق لتلك الصفحات، أبحث عن الكتاب بشكله الورقي وأنفر منه إن كان إلكترونيًا. كما أن الإنتهاء من الكتاب الورقي يدفعك لقراءة المزيد.

أكمل القراءة

في نظري، أعتقد أن الامر يعتمد على نوعية الكتاب الذي ستقرؤه، إضافة إلى حجم المبلغ المالي الذي توفره للكتب.

فإذا كان الكتاب من النوع الذي يقرأ مرة واحدة (كالروايات خاصة)، فالنسخة الالكترونية ستكون أفضل، وستوفر المبلغ الذي يكون مرتفعا نوعا ما بالنسبة للروايات لشراء كتب أخرى تحتاج إلى العودة إليها دائما، ككتب جوستاف لوبون على سبيل المثال.

شخصيا، وبحكم كوني لا أزال  طالبة جامعية، وعملي دخله قليل نسبيا، فهذه هي الاستراتيجية التي أعتمدها.

أكمل القراءة

أنا أرى أنه من الأفضل أن تقتني الكتاب ورقيًا أولًا.
فالكتاب الورقي يأسرك في عالمه دون أن تشعر، ويجعلك أكثر ارتباطًا به من الإكتروني.
وإن كنت مما يحبون التخطيط على العبارات التي تلفت نظرهم أو تثير في أنفسهم شيئًا ما فلن تستطيع فعل هذا الأمر مع الكتاب الإلكتروني على ما أظن!
فالكتاب الورقي أكثر راحة وتميزًا.

أكمل القراءة

الأمر يرجع لراحتك الشخصية، لكن على المستوى الشخصي، فأفضل الكتب الورقية، التي أشعر بها بصفحاتها وهي تُقلب، وأشعر بالإنجاز مع الانتهاء من كل صفحة، والكتاب الورقي أسهل في القراءة في أي وقتٍ، فأذكر أنني لم أكن استطيع القراءة على الهاتف في المواصلات، لكن الكتب الورقية كانت مريحة، وجيدة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "أرغب في قراءة كتاب، هل تنصحني باقتنائه ورقيًا، أم قراءته إلكترونيًا؟ ولم؟"؟