أسباب الرعاف

تتنوّع أسباب الرعاف أو ما يُعرف بنزيف الأنف بشكلٍ كبيرٍ، ويُعدُّ الرعاف أمرًا شائعًا، ويحدث لدى نسبة كبيرة من البشر وهو ليس بالأمر الخطير نسبيًّا إلا في حال كان سببه مرض ما، ويحدث غالبًا نتيجةً لحساسية الأوعية الدموية الموجودة داخل الأنف فهي هشةٌ للغاية وتنزف بسهولةٍ كبيرةٍ.

وكما قلنا فإن أسباب الرعاف شائعةٌ جدًا وخاصةً لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-10 سنواتٍ بالإضافة للبالغين ولكن بنسبةٍ أقل من الأطفال، وفي هذا المقال سنتكلم عن الرعاف وأسبابه وعلاجه وطرق لتجنب حدوثه. §

أنواع و أسباب الرعاف

يصنف الرعاف إلى نوعين رئيسين هما الرعاف الأمامي والرعاف الخلفي وسنتكلم عن كل نوعٍ وأسبابه فيما يلي:

الرعاف الأمامي

هذا النوع من الرعاف يحدث من الجدار الموجود بين فتحتي المنخرين (أو فتحتي الأنف)، والذي يشتمل على العديد من الشعيرات الدموية الحساسة والهشة، وهو سهل المعالجة حيث تتم معالجته في المنزل دون الحاجة للطبيب ويحصل بنسبةٍ كبيرةٍ لدى الأطفال وفيما يلي سنوضح بعضًا من أسبابه.

أسباب الرعاف الأمامي

  • الجفاف وهو أهم أسباب الرعاف حيث أن المناخ الجاف يسبب تشققًا وجفافًا في الأنف مما يؤدي إلى نزيفٍ فيه، وكذلك إذا تعرض الشخص لتغيراتٍ مفاجئةٍ بالجو كالانتقال من جوٍّ باردٍ إلى دافئٍ فجأةً.
  • إدخال أيّ شيءٍ بالأنف خاصةً الأطفال الذين يقومون بإدخال أصابعهم أو أيّ شيءٍ آخر يجدونه في أنوفهم، مما يتسبب بخدش بطانة الأنف وحدوث النزيف.
  • التعرض لضربةٍ ما على الأنف والتي تسبب ضررًا بالأوعية الدموية داخله.
  • التهابات الجيوب الأنفية والحساسية ونزلات البرد والأنفلونزا حيث أن هؤلاء الأشخاص يقومون بتنظيف أنفهم مراتٍ عديدة في اليوم، مما يسبب تهيج الجزء الداخلي من الأنف وحدوث نزيفٍ.
  • الأشخاص الذين لديهم انحراف وتيرة في الأنف حيث يكون الجدار بين الفتحتين منحرفًا بشكلٍ قليلٍ عن مركز الأنف.
  • التواجد على علوٍّ مرتفعٍ حيث أنه كلما زاد الارتفاع يقل تركيز الأكسجين الأمر الذي يجعل الهواء جافًّا، والجفاف كما قلنا في مقدّمة مسبّبات حدوث الرعاف.
  • الاستخدام الزائد لبعض أنواع الأدوية مثل مميعات الدم أو الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيروئيدية مثل الإيبوبروفين.
  • استنشاق بعض المواد الكيميائية المخرشة للأنف.
  • التدخين والإفراط في تعاطي المخدرات مثل الكوكايين.
  • العطاس بشكلٍ متكررٍ.

الرعاف الخلفي

هذا النوع من الرعاف أخطر من الرعاف الأمامي، فهو يحدث من منطقة تزويد الشريان للأنف بالدم وتكون كمية الدم الخارجة من الأنف أكبر بكثيرٍ من الرعاف الأمامي، وأسباب الرعاف الخلفي ومعدلات حدوثه شائعةٌ بشكلٍ أكبر لدى البالغين ويتطلب عنايةً طبيةً لأن أغلب أسبابه ناتجة عن خللٍ أو مرضٍ في الجسم، وفيما يلي سنذكر بعض الأسباب التي تؤدي لحدوثه.

أسباب الرعاف الخلفي

  • ارتفاع ضغط دم.
  • اضطرابات تخثر الدم.
  • إجراء عمليةٍ جراحيةٍ للأنف.
  • نقص الكالسيوم في الجسم.
  • التعرض للمواد الكيميائية التي قد تهيج الغشاء المخاطي في الأنف.
  • أمراض الدم مثل الهيموفيليا.
  • بعض الأورام كالسرطانات. §

طرق لتجنب أسباب الرعاف

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في تقليل فرص حدوث الرعاف معك وهي:

  • كما قلنا أهم أسباب الرعاف هو الجفاف، لذلك يجب المحافظة على رطوبة الأنف الداخلية عن طريق استخدام بعض المرطبات للجو في المنزل إذا كنت تشعر بأن الجو داخل المنزل جاف.
  • عدم التدخين إذ يمكن أن يسبب التدخين تهيجًا داخل الأنف ويجففه.
  • عدم اللعب بالأنف أو فركه بشدةٍ وخاصةً لدى الأطفال، فإذا كان طفلك يعاني من الرعاف فحافظ على أظافره قصيرةً وشجعه على عدم اللعب بأنفه، وعدم إدخال أيّ شيءٍ فيه.
  • لا تستخدم أدوية البرد والحساسية كثيرًا إذ أن هذه الأدوية من الممكن أن تسبب جفاف الأنف، ويفضل استشارة طبيبك عند استخدام هذه الأدوية. §

معالجة الرعاف

لمساعدتك على إيقاف نزيف الأنف عند حدوثه اتبع الخطوات التالية:

  • اجلس واضغط بقوةٍ على أعلى منطقة من أنفك لمدة 10-15 دقيقةً على الأقل.
  • اتكئ قليلًا مع إمالة الرأس للأمام حيث أن ميل الظهر أو إمالة الرأس يسمح للدم بالتدفق إلى الجيوب الأنفية والحنجرة.
  • ضع كيس ثلجٍ أو كيسًا من الخضروات المجمدة المغطاة بمنشفةٍ على أنفك.
  • ابق واقفًا بشكلٍ مستقيمٍ بدلًا من الاستلقاء، لأن ذلك سيقلل من ضغط الدم في الرأس والأوعية الدموية لأنفك مما يثبط من كمية النزيف.

إذا توقف النزيف في النهاية فلا داعي لاستشارة الطبيب، ولكن يفضل إذا تكررت تِلك الحالة لأكثر من مرةٍ وبشكلٍ مستمرٍ أن تراجع طبيبك من أجل الكشف عن أسباب الرعاف، ومعالجتها في حال وجود أي مشاكلَ صحيةٍ. §

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.