الترمادول دواءٌ أفيونيٌّ يعمل على تسكين الآلام المتوسطة إلى متوسطة الشدة التي لا تنفع معها المسكنات العادية، فهو يعمل على تغيير كيميائية المخ لتخفيض الشعور بالألم وإعطاء شعورٍ بالراحة، لكنه وكغيره من الأدوية المورفينية يحمل خطر الإدمان وقد تنتج عنه اضطرابات نفسية والكثير من الآثار الجانبية، سنتعرّف في هذا المقال عن أهم أضرار الترامادول وسلبياته.

الاستخدام الصحيح لتجنب أضرار الترامادول

يجب الالتزام عند أخذ الترامادول بنصائح الطبيب وعدد الجرعات ومواعيدها، والتي غالبًا ما تكون كل 4 إلى 6 ساعاتٍ حسب الحاجة، ويكون كغيره من المسكنات أكثر فعاليةً عند أخذه في بداية ظهور علامات الألم.

يجب إيقاف هذا النوع من الأدوية تدريجيًّا خاصةً إذا أخذه المريض لمدةٍ طويلةٍ أو بجرعاتٍ عاليةٍ لتجنب أحد أهم أضرار الترامادول وهي حدوث أعراض الانسحاب والتي تتمثل بما يلي:

  • الشعور بعدم الراحة.
  • تغيرات المزاج كالتوتر واضطراب النوم والميل إلى الانتحار.
  • تدميع العينين.
  • سيلان الأنف.
  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • التعرق.
  • آلام عضلية.
  • تغير سلوكي مفاجئ.

والجدير بالذكر أن الاستخدام الطويل للدواء قد يُفقد فعاليته في الجسم، وفي هذه الحالة يجب إخبار الطبيب، كما يمكن أن يسبب الإدمان إذا أساء المريض استخدامه كأخذه لجرعاتٍ مفرطةٍ أو في حال كان مدمنًا على الكحول أو المخدرات، لذلك يجب دائمًا الاعتماد على وصفة الطبيب من أجل تجنّب أضرار الترامادول قدر الإمكان.1

لماذا تم تصنيف الترامادول ضمن قائمة المواد الخاضعة للرقابة

لكل أنواع الأدوية جرعة خطيرة تحمل آثارًا مهددةً للحياة، لذلك قبل تناول أيّ دواءٍ يجب التعرف على مخاطره بمساعدة الطبيب أو الصيدلاني. وبالعودة إلى الترامادول، فقد تمت الموافقة على استخدامه عام 1995 ولم يُعتبر آنذاك من الأدوية المخدرة كالمورفين أو أُكسِيكوُون رغم أنه يعمل بشكلٍ مشابهٍ لهما.

لكن بعد ظهور أضرار الترامادول السلبية وحالات الإدمان بسببه بدأت التحذيرات بشأنه إلى أن تم اعتباره عام 2014 من الأدوية الخاضعة للرقابة (controlled substances) من قبل إدارة الدواء والغذاء FDA، ما يعني أنه يمكن استخدامه طبيًّا لكنه يحمل مخاطر إساءة الاستعمال والإدمان لذلك يجب ضبط استخدامه بشكلٍ كبيرٍ.

على الرغم من سمعته السيئة، إلا أن أضرار الترامادول السلبية المحدودة تجعله الأكثر أمانًا في قائمة الأدوية الخاضعة للرقابة باعتباره دواءً مفيد لتسكين الألم مع خطر إساءة استعمال منخفض، ويبقى الترامادول أحد العلاجات الشائعة للحالات المؤلمة كالفصال العظمي (osteoarthritis).2

متى تظهر أضرار الترامادول جليّة

  • إذا استُخدم لفتراتٍ طويلةٍ.
  • تناول جرعاتٍ بكمياتٍ أكبر من الموصى بها.
  • تناول عدد جرعاتٍ أكثر من الجرعات الموصوفة من قبل الطبيب.
  • تناوله لأغراضٍ غير طبيةٍ.
  • تناوله مع الكحول أو المهدئات أو مسكنات الألم الأخرى.

علامات الإدمان على الترامادول

  • الرغبة الملحة في تناول هذا الدواء، وهي أحد أبرز أضرار الترامادول السلبية.
  • عدم قدرة الشخص على تقليل استخدامه من تلقاء نفسه دون مساعدةٍ.
  • صعوبة العمل ومزاولة النشاطات اليومية دون أخذه.3

تحذيرات حول أضرار الترامادول

  • يزيد من خطر الإصابة بالنوبات، ويزداد هذا الاحتمال في حال أخذ جرعاتٍ أكثر من الموصوفة.
  • يزداد خطر الترامادول إذا صاحبته أدوية أخرى مثل مضادات الاكتئاب أو أي دواءٍ أفيونيٍّ آخر لتسكين الألم، أو إذا عانى المريض سابقًا من نوباتٍ أو اكتئابٍ أو إدمانٍ على الكحول أو المخدرات.
  • يجب أن يبتعد الأشخاص الذين يملكون ميولًا انتحاريةً أو إدمانيةً عن الترامادول والاستعاضة عنه بالمسكنات غير المخدرة.
  • قد يصاب المريض بمتلازمة السيروتونين إذا ما تناول الترامادول مع أدويةٍ أخرى ترفع من مستويات السيروتونين أيضًا وخاصةً مضادات الاكتئاب، وتتمثل أعراض هذه المتلازمة بالهِياج والحمى والغثيان وتصلب العضلات وغياب التناسق و/ أو غياب الوعي.
  •  يمكن أن يسبب تناوله المستمر التعود والإدمان، كما يسبب الإيقاف المفاجئ ظهور أضرار الترامادول والأعراض الانسحابية التالية.
  • يمكن أن يُخفض القدرة على التنفس وحدوث ما يُعرف بتثبيط الجهاز التنفسي (respiratory depression) وتصبح الحالة خطرًا على الحياة في حال أخذه بكمياتٍ كبيرةٍ؛ كما يمكن أن تحدث هذه المشكلة التنفسية في حال تناوله مع أدويةٍ أفيونيةٍ أخرى أو المخدرات أو الكحول أو مهدئات أو وجود أي رضحٍ سابقٍ في الرأس أو ضغطٍ مرتفعٍ في الدماغ.
  • لا يمكن لمرضى الربو الحاد أو أي مشكلةٍ رئويةٍ أخرى استخدام الترامادول.

أمور يجب إعلام الطبيب بها قبل البدء بالترامادول

  • أي إصابةٍ أو ضربةٍ على الرأس.
  • نوبات سابقة.
  • مرض في الكبد مثل التشمع الكبدي أو أي ضررٍ لحق بالكبد نتيجةً لمرضٍ سابقٍ، لأن أضرار الترامادول وتأثيراته الجانبية سوف تزداد بسبب ضعف استقلابه من قبل الكبد.
  • أمراض أو مشاكل هضمية كالإمساك.
  • أمراض الكلى.
  • المشاكل والأمراض النفسية.
  • التهاب الدماغ أو ورم دماغي.
  • إدمان سابق على الكحول أو أي عقارٍ أو مخدرٍ آخر.4

أضرار الترامادول وتأثيراته الجانبية

قد لا تظهر جميع أضرار الترامادول وآثاره الجانبية التالية لكن في حال ظهورها يجب الاتصال بالطبيب مباشرةً:

  • ضعف في حاسة اللمس.
  • بثور تحت الجلد.
  • الانتفاخ والتورم.
  • وجود دم في البول.
  • لون بول غامق.
  • صعوبة في التبول.
  • زيادة الحاجة إلى التبول.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تشوش الرؤية.
  • اضطراب في المشي والتوازن.
  • انزعاج أو ألم في الصدر أو عدم انتظام ضربات القلب، وهي من أضرار الترامادول المهمّة التي تتطلّب استدراكًا سريعًا.
  • القشعريرة.
  • الدوار عند النهوض بعد الاستلقاء أو الجلوس.
  • الوهن.
  • تسرع ضربات القلب.
  • ألم في المعدة أو وجود غازات في البطن.
  • عسر الهضم.
  • فقدان الذاكرة.
  • تنميل وخدر في الوجه أو أصابع اليد أو القدم.
  • ألم في الذراعين أو الساقين أو أسفل الظهر أو الفك.
  • آلام في المعدة أو الخاصرة أو البطن قد تمتد إلى الظهر.
  • شحوب الجلد وازرقاقه أو برودة الأقدام أو اليدين.
  • حمى متكررة.
  • الهلوسة.
  • حدوث النوبات.
  • تشنج حاد.
  • غثيان حاد.
  • ظهور حكة وتورم واحمرار شديد في الجلد.
  • ارتعاش اليدين أو القدمين.
  • صعوبة القيام بالمهام الروتينية.
  • ضعف أو اختفاء النبض في الساقين.
  • اصفرار الجلد أو العيون.5

المراجع