نخاع أو نقيّ العظم؛ هو مادةٌ إسفنجيةٌ داخل العظم. تحوي هذه المادة الإسفنجية على الخلايا الجذعية المولّدة لجميع خلايا الدم (كريات الدم البيضاء والكريات الحمر والصفيحات الدموية). يمكن أن نتخيّل إذًا ما قد ينتج عن إصابة خلايا النخاع بالسرطان وكيف أنّ مرضها سيؤثر على خلايا الدم كافّة. لنتعرّف على مزيدٍ من التفاصيل حول أعراض سرطان نخاع العظم في هذا المقال.

وظيفة نخاع العظم

يمكن اعتبار نخاع العظم مصنع كريّات الدم في الجسم ففيه تتجمع الخلايا الجذعية التي تشتق منها سلالات خلايا الدم. إذًا وكما قلنا، فالمرض الناتج عن اضطراب وظيفة النخاع يحدث بسبب اضطراب وظيفة خلايا الدم المشتقة منه. حيث أن الكريات الحمراء هي المسؤولة عن نقل الغازات والفضلات من وإلى خلايا الجسم كافّة، لذا فإن أي مرضٍ يطال نقي العظم سيطال وظيفة هذه الكريات ويؤدي لفقر دم.

أما الكريات البيضاء فهي نظام الدفاع الأساسي ضد البكتيريا والعوامل الممرضة الأخرى، لذلك فإن أيّ خللٍ في وظيفتها سيؤدي بالتالي لخللٍ في مناعة الجسم. وأخيرًا الصفيحات الدموية هي المسؤولة عن إيقاف النزف عند تعرض الجسم لجرحٍ أو رضٍّ فنقصانها سيسبب سهولة ظهور الكدمات واستمرار النزف لفتراتٍ أطول من الطبيعي.1

عوامل الخطورة للإصابة بسرطان نخاع العظم

من المهم التنويه هنا أن وجود خطر الإصابة بالمرض لا يعني حتميّة الإصابة، كما أن ليس لمرض سرطان النخاع محددات خطر واضحة كما في بعض أنواع السرطان الأخرى (مثل سرطان الثدي وسرطان الكولون). تشتمل عوامل الخطورة على:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بأحد أشكال سرطان نخاع العظم.
  • التعرض المزمن والمتكرر لموادٍ كيميائيةٍ مسرطنة مثل؛ المبيدات الحشرية، المطاط، المنتجات البترولية والمعادن الثقيلة.
  • التعرّض للإشعاع العَرَضي، وحتى العلاجي منه (المعالجة الشعاعية للأورام المختلفة).
  • قصة التهابات مزمنة ومشاكل في الجهاز المناعي.2

أنواع سرطان نخاع العظم

هنالك العديد من أنواع سرطان الدم والنخاع العظمي وسنذكر في هذه الفقرة أهمها وهي:

  • الورم النقوي المتعدد (Multiple Myeloma): يعد الورم النقوي المتعدد (MM) النوع الأكثر شيوعًا من أنواع سرطانات الدم والنقي العظمي. يحدث الخلل في خلايا النقي المسؤولة عن إنتاج كريات الدم البيضاء المسؤولة عن مناعة الجسم. تبدأ الأورام المتعددة بالتشكّل عندما يبدأ الجسم في انتاج عددٍ كبيرٍ من الخلايا المناعية غير الفعالة فيصبح الجسم أقل قدرةً على مكافحة الإنتانات.
  • سرطان الدم (Leukemia): هناك العديد من أنواع سرطان الدم ولسنا في صدد الحديث عنها، لكن من المفيد أن نعرف أن سرطان الدم -باختصار- يحدث بسبب تشكّل أنماط مرضية وغير فعالة من الكريات البيضاء ضمن النقي مما يضع مناعة الجسم على المحك.
  • اللمفوما (Lymphoma): تبدأ اللمفوما إما في العقد اللمفاوية المنتشرة في كل أنحاء الجسم أو في نخاع العظم. يصيب هذا النوع من السرطان بنوعيه هودجكن ولاهودجكن الخلايا اللمفاوية في جسم الإنسان ويجعلها مختلّة الوظيفة، مما يؤدي كما في الأنواع أعلاه إلى اختلال وظيفة الجهاز المناعي في الجسم.3

أعراض سرطان نخاع العظم

إذًا، للأنواع المختلفة من سرطان العظم نفس النتيجة وهي؛ إضعاف مناعة الجسم وما يترتب عليها من أضرار. على الرغم من ذلك، هناك علاماتٌ وأعراضٌ مميّزةٌ لكلّ نوعٍ، وسنعرض أهمها في هذه الفقرة.

أعراض الورم النقوي المتعدد

  • آلام عظمية وكسور متكررة في العظام.
  • تعب.
  • ارتفاع معدل الإصابة بالالتهابات.
  • تبدّلات في عادات التبوّل.
  • شعور مستمر بالعطش.
  • الشعور المستمر بالغثيان وأحيانًا الإقياء.
  • الارتباك وتشوّش الذهن.
  • خسارة وزن غير مفسّرة.

أعراض سرطان الدم (اللوكيميا)

  • حمى.
  • تعب عام وضعف.
  • ضيق نفس.
  • تعرّق ليلي غزير.
  • بشرة شاحبة.
  • كدمات متكررة وغير معروفة السبب.
  • آلام معممة في الجسم.
  • نزف غزير عند أقل جرح أو رض.

أعراض وعلامات اللمفوما

  • سعال مستمر.
  • حكة في الجلد.
  • طفح جلدي أو انتباج العقدة اللمفية وإمكانية رؤيتها عبر الجلد.
  • ألم مكان العقدة اللمفية المصابة وخاصة بعد استهلاك الكحول.
  • فقدان الشهيّة.
  • ألم بطني.
  • الشعور الدائم بالانتفاخ وذلك بسبب تضخم الطحال المرافق.4

طرق تشخيص سرطان نخاع العظم

يعد تشخيص سرطان نخاع العظم صعبًا نوعًا ما، حيث يمكن أن تثير الأعراض الموضحة أعلاه شك الطبيب مما يدفعه لطلب إجراءاتٍ تشخيصيةٍ إضافية لمساعدته في التأكد من توقّعه. بناءً عليه قد يطلب:

  • تحاليل دموية بهدف معرفة أعداد كريات الدم المختلفة لأن أي خللٍ في العدد يمكن أن يعزز التشخيص. تطلب أيضًا تحاليل بولية.
  • صورة شعاعية بسيطة لمكان الألم العظمي أو البطني، لنفي الأسباب المحتملة الأخرى لتلك الآلام.
  • تصوير طبقي محوري و/أو التصوير الومضاني كونها وسائل تشخيصية أكثر دقةً من الصورة الشعاعية البسيطة.
  • رشافة أو خزعة من نقي العظم وهي القرار الفصل في التشخيص والمحدد الأساسي لخطة العلاج. 5

وأخيرًا، لا تتردد في استشارة طبيبك عند ملاحظتك أي من الأعراض المذكورة، أو أن تستفسر عن أي شكوكٍ أو مخاوفَ من أعراض سرطان نخاع العظم وغيره من الأمراض.

المراجع