الاستثمار بشكلٍ عام هو امتلاك رأس مال صغير ومحاولة تنميته، ويعتبر من أهم الوسائل لتحقيق الأرباح عن طريق توظيف الأموال في شراء أصولٍ متوقعٌ ازدياد قيمتها مع مرور الوقت وبالتالي زيادة الأرباح والأموال، ويوجد العديد من أنواع وطرق الاستثمار تختلف عن بعضها بالأهداف والفوائد ودرجة المخاطرة، لذلك كمستثمر لديك الكثير من الخيارات لتقرر أين تستثمر أموالك.

طرق الاستثمار

إليك خمسة أنواع من طرق الاستثمار :

  • الأسهم

السهم هو استثمار في شركة معينة، أيّ عند شرائك لسهم فأنت تشتري جزءًا من أرباح الشركة، وهناك نوعان من الأسهم:

  1. الأسهم العادية المباعة: يكون للمساهمين نسبة مئوية من الملكية، ولهم الحق في التصويت على القضايا التي تؤثر على الشركة ويحصلون بالمقابل على الأرباح.
  2. الأسهم الممتازة: يحق للمساهمين عمومًا الحصول على أرباح بفترات زمنية معينة وبكميات محددة مسبقًا، لكن لا يتمتعون بحقوق التصويت، تختلف فوائد ومخاطر طرق الاستثمار بكلا النوعين اعتمادًا على عدة عوامل مثل الاقتصاد، والوضع السياسي، وأداء الشركة، وغيرها. أما بالنسبة للربح، فيحقق مستثمرو الأسهم المال عندما ترتفع قيمة الأسهم التي يمتلكونها ويمكنهم بيعها من أجل الربح، بعض الشركات تدفع أيضًا أرباح الأسهم أي تقوم بتوزيع أرباح الشركة على المستثمرين بالتساوي.1
  • السندات

السند: هو عبارة عن قرض تقدمه لشركة أو حكومة، فعندما تقوم بشراء سند فأنت تسمح لمانح السند باقتراض أموالك وتسديدها مع فائدة معينة تُحدَّد حسب الاتفاق، حيث تعتبر سندات الحكومة الأكثر أمانًا، تليها سندات الشركات، مع التنويه أنه كلما كان السند أكثر أمانًا، انخفض سعر الفائدة.

تعتبر السندات عمومًا أكثر أمانًا من الأسهم، لكنها تقدم فوائد أقل، الخطر الأساسي هو أنه قد تتخلف الجهة المانحة عن السداد، لكن بغض النظر، تعتبر استثمارًا ذو دخل ثابت ويتم دفع الفائدة إلى المستثمرين على أقساط منتظمة مرة واحدة أو مرتين في السنة، ويتم سداد المبلغ الإجمالي ضمن تاريخ استحقاق السند.

  • صناديق الاستثمار

تتيح صناديق الاستثمار للمستثمرين شراء عددٍ كبيرٍ من الاستثمارات في وقتٍ واحد، أي يمكن استثمار الصندوق عبر مختلف طرق الاستثمار في نوعٍ معين من الأسهم أو السندات أو كلاهما معًا، تجمع هذه الصناديق أموالًا من العديد من المستثمرين ثم توظف مديرًا محترفًا لاستثمار هذه الأموال، كما تعتمد خطورة الصندوق على الاستثمارات داخله.

عندما يربح الصندوق المشترك الأموال، توزَّع نسبة من الربح على المستثمرين، وعندما ترتفع قيمة الاستثمارات داخل الصندوق، تزداد قيمة الصندوق أيضًا، أي يمكن بيعه من أجل الربح.

  • صناديق المؤشرات

هي نوع من صناديق الاستثمار التي تتعقب مؤشرًا معينًا، على سبيل المثال بهدف صندوق مؤشر S&P 500 إلى عكس أداء مؤشر S&P 500 عن طريق الاحتفاظ بأسهم الشركات ضمن هذا المؤشر، المخاطر المرتبطة بصندوق المؤشر تعتمد على الاستثمارات داخله.

عندما تحقق صناديق المؤشرات أرباحًا توزَّع على المستثمرين، وقد ترتفع هذه الأموال عند ارتفاع مؤشرات القيمة التي تتبعها، كما يمكن للمستثمرين بيع حصتهم في الصندوق لجني الأرباح.

  • صناديق الاستثمار المتداولة

صناديق الاستثمار المتداولة ETFs هي نوعٌ من صناديق المؤشرات، لكنها تتبع مؤشرًا قياسيًا وتهدف إلى عكس أداء هذا المؤشر.

يتمثل الاختلاف الرئيسي بين صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة في كيفية شراء الصناديق المتداولة، فهي تُتَداول في البورصة مثل الأسهم، أي يمكنك شراء صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وبيعها على مدار اليوم وسوف يتقلب سعرها في كل مرة، قد تقوم صناديق الاستثمار المتداولة بدفع أرباح الصندوق للمستثمرين أو بازدياد قيمة الصندوق أو من خلال بيعه.2

المراجع

  • 1 ، Investment Types، من موقع: www.nationwide.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-4-2019
  • 2 Arielle O’Shea، Types of Investments، من موقع: www.nerdwallet.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-4-2019