الاضطرابات النفسية هي نمط مستمر من الخلل في الفكر والعاطفة والسلوك يسبب حزنًا وألمًا جليلين، وتشترك الاضطرابات النفسية أو الامراض النفسية مع الكثير من الاضطرابات الطبية الأخرى، حيث تعتبر الاضطرابات النفسية خارجة عن سيطرة المريض وقد يتم علاجها في بعض الحالات عن طريق الأدوية أو طرق أخرى.1

الاضطرابات النفسية

أنواع الاضطرابات النفسية

على الرغم من أنها ليست قائمة شاملة بكل اضطراب نفسي، إلا أنها تتضمن بعض الفئات الرئيسية للاضطرابات الموضحة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM)، حيث يعد DSM-5 أحدث إصدار من دليل التشخيص، كما أنه أحد أكثر الأنظمة المستخدمة على نطاق واسع لتصنيف الاضطرابات النفسية ويوفر معايير تشخيص موحدة.

الاضطرابات النفسية المتعلقة بالنمو العصبي

هي تلك التي يتم تشخيصها عادةً أثناء الطفولة أو المراهقة وتشمل هذه الاضطرابات النفسية ما يلي:

  • اضطراب النمو الفكري أو ما يسمى بالعجز الذهني

كان يشار سابقًا إلى هذا النوع من الاضطرابات النفسية باسم التخلف العقلي، وينشأ هذا النوع من اضطرابات النمو قبل سن 18 عامًا ويتميز بتقييد لكل من الأداء الفكري والسلوكيات التكيفية، غالبًا ما يتم تحديد القيود على الأداء الفكري من خلال استخدام اختبارات الذكاء حيث تشير درجة الذكاء بين 70 و75 غالبًا إلى وجود قيود. والسلوكيات التكيفية هي تلك التي تنطوي على مهارات عملية ويومية مثل الرعاية الذاتية والتفاعل الاجتماعي والمهارات الفعالة.

  • اضطرابات التواصل

اضطرابات التواصل هي تلك التي تؤثر على القدرة على استخدام وفهم واكتشاف اللغة والكلام، ويحدد DSM-5 أربعة أنواع فرعية مختلفة من اضطرابات التواصل وهي: اضطراب اللغة واضطراب صوت الكلام واضطراب الطلاقة في بداية الطفولة (التأتأة) واضطراب التواصل الاجتماعي.

الاضطرابات النفسية المرتبطة بالضغوط

تتضمن الصدمات و الاضطرابات النفسية المرتبطة بالضغط النفسي كالتعرض لحدث صادم، تم تصنيفها مسبقًا مع اضطرابات القلق لكنها تُعتبر الآن فئة مميزة من الاضطرابات وتشمل الاضطرابات المدرجة في هذه الفئة ما يلي:

  • اضطراب التوتر الشديد

يتسم بظهور قلق شديد في غضون شهر واحد بعد التعرض لحدث مؤلم مثل الكوارث الطبيعية والحروب والحوادث، أو مثلًا أن يكون الشخص شاهدًا لوفاة أحدهم ونتيجة لذلك قد يعاني الفرد من أعراض الانفصام مثل الإحساس بتغيّر الواقع والعجز على تذكر الجوانب الهامة للحدث واسترجاع ذكريات الماضي، كما لو كان الحدث متكررًا. يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى انخفاض الاستجابة العاطفية وذكريات مؤلمة للصدمة وصعوبة تجربة المشاعر الإيجابية.

  • اضطراب التكيف

يمكن أن يحدث هذا الاضطراب كاستجابة للتغيير المفاجئ مثل الطلاق أو فقدان الوظيفة أو نهاية علاقة وثيقة أو الانتقال أو خيبة الأمل أو بعض الخسائر الأخرى، ويمكن أن يؤثر هذا النوع من الاضطرابات النفسية على الأطفال والبالغين على حد سواء، ويتميز بأعراض مثل القلق والانزعاج والمزاج المكتئب والغضب واليأس ومشاعر العزلة.

الاضطرابات التفارقية

هي الاضطرابات النفسية التي تتضمن الانفصال أو الانقطاع عن الوعي بما في ذلك الذاكرة والشخصية (أي يصعب للشخص معرفة نفسه) وتشمل الاضطرابات الافتراقية ما يلي:

  • فقدان الذاكرة الافتراقي

وهو فقدان مؤقت للذاكرة نتيجة لانفصال الشخص عن وعيه وفي كثير من الحالات يكون فقدان الذاكرة هذا نتيجة لبعض أنواع الصدمات النفسية، وقد يستمر لفترة وجيزة أو لسنوات عديدة. فقدان الذاكرة الافتراقي هو أكثر بكثير من مجرد النسيان البسيط فقد يتذكر أولئك الذين يعانون من هذا الاضطراب بعض التفاصيل حول الأحداث، ولكن قد لا يتذكرون تفاصيل أخرى خلال فترة زمنية محددة.

اضطراب انتحال الشخصية

اضطراب انتحال الشخصية من الاضطرابات النفسية التي تتميز بتجربة الشعور بأنك خارج جسمك وانفصالك عن الواقع (بُعد عن الواقع)، وغالبًا ما يشعر الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب بعدم الواقعية وانفصال لا إرادي عن ذكرياتهم ومشاعرهم ووعيهم.2

اضطرابات الغذاء

اضطرابات الغذاء مثل فقدان الشهية واضطراب الشراهة عند تناول الطعام، قد تبدأ اضطرابات الغذاء بالانشغال بالطعام والوزن وغالبًا ما تكون حول أكثر بكثير من الطعام، حيث تنشأ اضطرابات الغذاء من مجموعة متنوعة من القضايا الجسدية والعاطفية والعائلية والاجتماعية وكلها تحتاج إلى علاج للوقاية الفعالة؛ فاضطرابات الغذاء هي حالة حقيقية ومعقدة ومدمرة يمكن أن تملك عواقب خطيرة على الصحة وعلى العلاقات، إضافة إلى أن اضطرابات الغذاء يمكن أن تؤدي إلى تغييرات فيزيولوجية كبيرة تتطلب العلاج الطبي والعلاج النفسي.3

اضطرابات القلق

ينطوي القلق على التركيز والخوف على الأشياء السيئة أو الخطرة التي يمكن أن تحدث، وتشمل اضطرابات القلق اضطراب القلق العام (GAD) واضطراب الهلع والرهاب (المخاوف الشديدة أو غير المنطقية من أشياء معينة مثل المرتفعات).

اضطرابات الادمان

يعاني الأشخاص المصابون بهذه التشخيصات من مشاكل مرتبطة بالإفراط في تعاطي الكحول والمواد الأفيونية (على سبيل المثال الكسيكودون والمورفين) وعقاقير الهلوسة وستة أنواع أخرى من المخدرات، وتتضمن هذه المجموعة أيضًا اضطراب المقامرة.4

المراجع