أهمية وسائل الاتصال في حياتنا

الموسوعة » ثقافة عامة » أهمية وسائل الاتصال في حياتنا

وسائل الاتصال هي الأجهزة والطرق المستخدمة للتحدث أو إرسال الرسائل من شخص لآخر والتي باتت تمثّل الجزء الأساسي من الحياة الحالية، وهي طرق للتعبير عن أفكارنا وميولنا من خلال التحدث أو الكتابة أو الإشارات الصامتة، كما طور الإنسان علمه للتواصل مع الآخرين فتعلم لغات مختلفة لفهم الشريحة الأخرى وتسهيل الاتصال معها، وهناك العديد من وسائل الاتصال في العصر الحديث التي تلعب دورًا مهمًا في أنشطة حياتنا اليومية، لذا تابع معنا القراءة لنتعرّف على أهمية وسائل الاتصال وأنواعها.

أهمية وسائل الاتصال في حياتنا

الاتصال هو العملية التي يقوم من خلالها المرسل بنقل الرسائل أو المعلومات إلى شخص آخر يُعرف بالمتلقي، وتشير التقديرات إلى أن معظم الأشخاص يقضون وقتًا في الاتصال أكثر مما يقضونه في أي نشاط آخر في الحياة، حيث يحدث الاتصال البشري على عدة مستويات بدءًا من التبادلات الشخصية والجماعية البسيطة بين الأصدقاء وصولًا إلى الاتصال الجماهيري كما هو الحال في الخطابات العامة أو المجلات أو نشرات الأخبار.

يستحدم الاتصال للتعبير عن الحقائق والأرقام والأفكار، كما يُستخدم داخل الشركات والمؤسسات كوسيلة للتحكم في العمليات المختلفة مثل تنسيق الأنشطة وإدارة الموظفين وتحفيزهم، ويوفر الاتصال روابط خارجية مهمة بين الشركة ومورّديها وعملائها، بالإضافة إلى المساعدة على العمل بكفاءة مع خلق صورة عامة جيدة توفّر الجودة في العمل والإنتاج، كما يعمل الاتصال على تثقيف الناس وتوسيع معارفهم ونظرتهم من خلال التغلب على حواجز اللغة والاتصال الشخصي، فبفضل التواصل أصبح العديد من الناس قادرين على الاستفادة من إنجازات الآخرين السابقة ومعرفة الاكتشافات والتقنيات والمنتجات الجديدة.§ §

نظرة عامة عن وسائل الاتصال

هناك طرق مختلفة لتواصل البشر مع بعضهم البعض أهمها:

  • الرسائل: الرسائل هي شكل من أشكال الاتصال المكتوبة التي يستخدمها الأفراد أو المنظمات، حيث يمكن تسليم الرسائل من خلال مراسلة خاصة أو مكاتب بريد أو شركات بريد خاصة، وتعتبر من أنسب الطرق عندما يكون التواصل المباشر صعبًا أو عندما لا تكون الوسائل الأخرى متاحة بسهولة، كما يساعد في الاحتفاظ بسجل للاتصالات بالإضافة إلى التكلفة المنخفضة عند استخدام هذه الوسيلة.
  • الهواتف: يُعتبر الهاتف من وسائل الاتصال الأكثر شيوعًا ويستخدم على نطاق واسع لاتصالات الأعمال الداخلية والخارجية، حيث يتم استخدام STD أو الاتصال عن طريق المشتركين من أجل الاتصال لمسافات طويلة، كما يُعتبر ISD أو الاتصال الدولي بالمشتركين وسيلة مناسبة للاتصالات الدولية، ولذلك فإن جميع المؤسسات الحكومية والخاصة توفّر خدمات الاتصالات عبر الهاتف، فهو يساعد في إقامة اتصال فوري بين الأطراف، كما يتم تثبيت نظام PABX في الشركات التجارية والمكاتب الحكومية والخاصة لتسهيل الاتصالات الداخلية الخارجية.
  • الهواتف المحمولة: تزداد أهمية وسائل الاتصال المرتكزة على الهواتف المحمولة حتى تكاد تسيطر على كافة جوانب حياتنا، ذلك أنها تتيح الاتصال السريع بصرف النظر عن الزمان والمكان، بالإضافة إلى إمكانية المراسلة من خلالها عن طريق خدمة الرسائل القصيرة (SMS) وخدمات المراسلة متعددة الوسائط (MMS) والاتصال عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي عبر مواقع الانترنت المختلفة، حيث توفر كل من المنظمات الحكومية والخاصة خدمات الانترنت لتسهيل التواصل عبر الهواتف الذكية.
  • البريد الالكتروني: يُعتبر البريد الإلكتروني من وسائل الاتصال الحديثة السريعة، ففي هذه الأيام التي تسودها التكنولوجيا أصبح من الضروري امتلاك بريد إلكتروني خاص بكل فرد يتيح إرسال رسالة إلى حسابات البريد الإلكتروني للأفراد الآخرين من خلال أجهزة الكمبيوتر الخاصة أو من خلال الهواتف الذكية، فعندما يفتح المستلم حساب بريده الإلكتروني سيتلقى الرسالة على الفور حيث يمكن استخدامها لأي نوع من الرسائل سواء كانت سمعية أو مرئية أو سمعية بصرية.
  • المؤتمرات عن بعد: تتمثّل المؤتمرات في الاجمتماع والتواجد المادي للأشخاص لإجراء مناقشة وجهًا لوجه حول أي قضية مشتركة، لكن في المؤتمرات عن بعد يتفاعل الأشخاص مع بعضهم البعض دون الجلوس فعليًا أمام الآخرين وذلك باستخدام الأجهزة الإلكترونية الحديثة مثل الهاتف وأجهزة الكمبيوتر والتلفزيون وما إلى ذلك، وهناك نوعان من المؤتمرات عن بعد:
    1. المؤتمرات الصوتية: وهو نظام اتصال صوتي ثنائي الاتجاه يستمع فيه المشاركون إلى الصوت ويستجيبون فورًا متواجدين في أماكن مختلفة.
    2. مؤتمرات الفيديو: في هذه الحالة يمكن للمشاركين في المؤتمر رؤية صورة بعضهم البعض أثناء التحدث، وقد برزت أهمية وسائل الاتصال من هذا النمط بشكل كبير في ظل جائحة كورونا.§ §