غالباً ما تصيبنا الحيرة عند اختيار الحاسوب المحمول بسبب كثرة المواصفات التقنية، ولذلك سنناقش في هذه المقالة أهم المواصفات لشراء لاب توب حتى تتمكن من تحديد المواصفات التي تناسب تجربة استخدامك.

أهم المواصفات لشراء لاب توب

تقدم الشركات المطورة لأجهزة اللابتوب مجموعةً كبيرةً ومتنوعةً من المواصفات الداخلية والخارجية التي تناسب كافة الاستخدامات المختلفة. وبالتالي، يجب عليك أولًا تحديد طبيعة استخدامك للحاسوب المحمول حتى تتمكن من تقييم المواصفات التي تناسب تجربة الاستخدام المرغوبة.

نظام التشغيل

يعتبر نظام التشغيل أول وأهم الخصائص التي يجب عليك تحديدها، فهو يشكل بيئة العمل التي ستقام عليها تجربة الاستخدام ككل. وتعتمد أغلب الحواسيب المحمولة على نظام ويندوز؛ فهو النظام الأشهر والأكثر استخدامًا وسيكون خيارك الأمثل إذا كنت من مستخدمي مجموعة الأوفيس (MS Office).

تقدم شركة أبل أيضًا حواسيبها المحمولة القائمة على نظامها الخاص (MacOS)، وهو نظام تشغيل مصمم خصيصًا ليعمل في تناسق تام مع العتاد المطور أيضًا بواسطة أبل، ما يؤدي إلى تجربة استخدام مميزة للغاية إذا كنت من ملاك أجهزة أبل الأخرى من آيفون وآيباد. ظهر في الآونة الأخيرة أيضًا نظام تشغيل مطور من جوجل يُعرف باسم (ChromeOS)، وهو نظام مخصص لتحسين بيئة العمل على متصفحات الإنترنت، ويعتمد هذا النظام بشكل أساسي على تطبيقات الأندرويد.  1   

التصميم

يعتمد التصميم بشكل أساسي على حجم ووزن اللاب توب، وهو ضمن أهم المواصفات التي ننصح بالاهتمام بها خاصةً إذا كنت من رواد السفر وكثرة التنقل. تتوفر بعض الحواسيب المحمولة الآن بأحجام صغيرة وسهلة التخزين، وبأوزان تقل عن 1.5 كيلوغرام.

الشاشة

تعتبر الشاشة أهم العناصر المسؤولة عن التجربة البصرية، وتختلف جودة الشاشة طبقاً للدقة المعتمدة على عدد البكسلات. وبشكل عام ننصح دائمًا باقتناء شاشة ذات دقة 1080 بكسل أو ما تُعرف بدقة (Full HD)، فهذه الدقة تقدم جودة صورة مميزة دون مبالغة في التكلفة كما هو الحال في دقة 4K. وإذا كنت ممن يستخدمون الحاسوب المحمول لفترات طويلة، ننصح باختيار لاب توب يتميز بشاشة مريحة للعين.

تأتي بعض الحواسيب المحمولة الحديثة بشاشات لمس، فهي ضمن المميزات الإضافية في شاشة الحاسوب المحمول التي قد تحسن تجربة الاستخدام بشكل كبير، إذ تقدم تجربةً مشابهةً للحاسوب اللوحي.  2   

وأخيراً، فإذا كنت من رواد الألعاب، ننصح باقتناء حاسوب محمول مع شاشة ذات معدل تحديث مرتفع. ومعدل التحديث يصف المعدل الذي تتابع به الإطارات خلال الثانية الواحدة، ويقدم تجربةً سلسةً للغاية في رسوميات الألعاب. تأتي أغلب شاشات الحواسيب المحمولة بمعدل تحديث 60 هرتز، ولكن بعض الحواسيب المحمولة المخصصة للألعاب تتميز بشاشات ذات معدل تحديث مرتفع يصل إلى 120 هرتز.   3   

المعالج المركزي (CPU)

يعتبر المعالج المركزي أهم القطع الداخلية في الحاسوب المحمول، فهو المسؤول عن معالجة وتنفيذ كافة المهام التي يطلبها المستخدم. تعتمد أغلب الحواسيب المحمولة على معالجات إنتل المركزية، والتي تختلف أنواعها بين Core i3، وCore i5، وCore i7. 

يمكن تخصيص كل نوع من معالجات إنتل طبقًا لتجربة الاستخدام كالآتي:

  • Core i3: للمهام اليومية الخفيفة التي تناسب المبتدئين والطلبة.
  • Core i5: للمهام المتوسطة التي تناسب غالبية المستخدمين، وغالبًا تستخدم الحواسيب المحمولة ضمن الفئة المتوسطة معالجات مركزيةً من هذا النوع.
  • Core i7: تقدم هذه الفئة أعلى أداء بين الفئات الثلاثة، وهي فئة مخصصة للمحترفين الذين يتطلب عملهم أقصى أداء ممكن للمعالج المركزي، ولكن من عيوب هذه الفئة ارتفاع درجة حرارتها بشكل كبير ما قد يسبب عدم راحة في حمل الحاسوب خلال فترات العمل.  4   

معالج الرسوميات (GPU)

يعتبر معالج الرسوميات أحد أهم القطع الأساسية التي يحتاجها أي لابتوب للعمل. تختص هذه القطعة بمعالجة الرسوميات التي تظهر على الشاشة، وفي الحواسيب المحمولة، غالبًا ما يأتي المعالج الرسومي بشكل مدمج مع المعالج المركزي ما يجعله كافيًا لتشغيل الأفلام والرسوميات المختلفة المعروضة على الشاشة مع إمكانية تشغيل بعض الألعاب الخفيفة.

ولكن إذا كنت من رواد الألعاب، وترغب في تشغيل بعض الألعاب الحديثة والمتطورة، يجب أن تشتري لابتوباً مزودًا بوحدة خاصة ومستقلة لمعالجة الرسوميات، أو ما يُعرف بكروت الشاشة المستقلة والتي تعتبر أيضاً عنصراً أساسيًا إذا كنت من العاملين في مجال صناعة المحتوى المرئي وتحرير الفيديو.   5   

الذاكرة العشوائية (RAM) والتخزين

تعتبر الذاكرة العشوائية واحدةً من أهم القطع التي تؤثر على سلاسة الاستخدام. فهي تساعد على تعدد المهام التي يقوم بها المستخدم في نفس الوقت، فكلما زادت سعة الذاكرة العشوائية، زاد عدد التطبيقات التي يمكن أن تعمل في نفس الوقت بشكل سريع وسلس. وبالتالي، فإذا كنت من صناع المحتوى المرئي ستحتاج بالطبع إلى مساحة كبيرة للذاكرة العشوائية حتى تتمكن من تنفيذ مهامك التي تحتاج بطبيعة الحال إلى تطبيقات كثيرة تعمل في آن واحد. 

قديمًا كنا ننصح بسعة رام 4 جيجا بايت، ولكن ننصح حاليًا ألا تقل سعة الرام عن 8 جيجابايت، بل يجب أن تصل إلى 16 جيجا بايت وحتى 32 جيجا بايت لرواد الألعاب وصناعة المحتوى.

أما بالنسبة للتخزين، ننصح بشراء لابتوب يعتمد على وحدات تخزين SSD، والتي تقدم سرعة كبيرة وملحوظة في التشغيل والتطبيقات، كما تقدم أداءً صامتاً خالياً من أي ضوضاء.

البطارية

إذا كنت من رواد السفر وكثرة التنقل، سيكون عمر بطارية اللابتوب ضمن أهم المواصفات لشراء لاب توب. وغالبًا ما تختلف الأرقام المعلنة بخصوص عدد ساعات عمل البطارية عن العدد الفعلي في الواقع، ولهذا، لا ننصح أبدًا بتصديق هذه الأرقام. وبدلًا من التركيز على عدد الساعات المعلنة، ننصح بالاهتمام بوحدات قياس سعة الشحن مثل الملي أمبير-ساعة (mAh) أو الواط-ساعة (Wh)؛ فكلما زادت هذه الأرقام، زاد عمر البطارية. 

اقرأ أيضًا: قبل أن تتورط! إليك طريقة فحص اللابتوب المستعمل واختباره داخلياً وخارجياً قبل شرائه.

وفي النهاية، بعد معرفة أهم المواصفات لشراء لاب توب، يبقى العنصر الأهم وهو التكلفة. ويتحدد هذا العنصر طبقًا لميزانيتك ومدى تناسبها مع تجربة استخدامك الشخصية، ولهذا ننصح دائمًا بشراء لابتوب طبقًا لطريقة استخدامك دون التأثر أو الانقياد وراء الحملات الدعائية التي تروج لأجهزة بعينها قد تكون غير مناسبة تمامًا لتجربة استخدامك.