أين تقع بحيرة لادوجا؟

1 إجابة واحدة
طبيبة أسنان
طب الأسنان, جامعة تشرين

تُعتبر بحيرة لادوجا من أكبر البحيرات في أوروبا، قابعةً في الشمال الغربي لروسيا بين مقاطعتي كاريلاي وَلينينغراد أوبلاست، حوالي 40 كيلومتر شرق سانت بطرسبرغ، بطول 136 ميل، وعرض 51 ميل، على مساحة تُقدّر بـ 6.700 ميل مربع، يطفو على مياهها العذبة 660 جزيرة وخاصةً في جزئها الشمالي الغربي، بالإضافة إلى العمق المهول الذي تتمتع به البحيرة والذي يبلغ 754 قدم عند أعمق نقطة تمّ قياسها، ويطل على شطآنها كلٌّ من مدينة بريوزورسك، وشليسلبرغ، وسورتافالا.

بحيرة لادوجا

يتحتم عليّ أن أذكر الدور الحيوي الذي لعبتهُ البحيرة خلال الحرب العالمية الثانية بربطها مقاطعة لينينغراد المُحاصرة آنذاك مع بقية الاتحاد السوفيتي، وإمدادها بالمواد الغذائية والأسلحة العسكرية، بالإضافة إلى نقل الجرحى والجنود منها وإليها.

بحسب علماء الجيولوجيا، فإنّ بحيرة لادوجا كانت وقبل ألف عام، جزءًا من بحر البلطيق، ثمّ انفصلتْ عنهُ مع بقاء الارتباط بواسطة مضيق صغير الذي تحول فيما بعد إلى نهر بسبب تدفق المياه المستمر والقوي من بحيرة لادوجا إليه، فسُمي بنهر نيفا، وبذلك تكون البحيرة قد انفصلت بالكامل عن بحر البلطيق.

وتُشكل بحيرة لادوجا اليوم ممرًا ملاحيًا وتجاريًا مهمًا، والذي يدل على أهميته هو بناء ممر يقطع البحيرة في جزئها الجنوبي مما يُسهل الحركة التجارية للسفن عبر البحيرة.

يعود 85% من مياه بحيرة لادوجا إلى روافد الأنهار التي تصب فيها والتي يبلغ طول معظمها 10 كيلومتر أكبرها فولخوف وسفير وفوكسا، 13% من هطول الأمطار التي تبلغ سنويًا 24 بوصة، أما النسبة المتبقية تعود للمياه الجوفية، وأي تغير في درجات الحرارة أو التقلبات المناخية كانخفاض في كميات الأمطار الهاطلة تؤثر سلبًا على منسوب مياه البحيرة.

وبما أنّ الشتاء الروسي قارس، فإنّ البحيرة تتجمد بدءًا من بداية الشتاء وذلك على أطرافها، وحتى منتصف الشتاء يكون مركز البحيرة قد تجمّد بالكامل مُعيقًا حركة السفن عبر البحيرة، إذ يصل سمك الجليد إلى 20 – 24 بوصة. ولتجاوز هذه العقبة، أنشأ المهندسون الروس قنوات على الحدود الطرفيّة للبحيرة مما يعني إمكانية مرور السفن في جميع فصول السنة.

يمكن النظر إلى البحيرة على أنها نظام بيئي مُتكامل، بما في ذلك شطآنها المميزة والمتنوعة بين الشمال والجنوب، من ارتفاع وانخفاض، رمال وصخور، بالإضافة إلى النظام الحيواني الذي يسكنها من أسماك الشبوط والصنفرة والحفش الأطلسي النادر، وفقمات لادوجا التي لا توجد في أي مكان في العالم إلا في هذه البحيرة.

كانت البحيرة، عبر التاريخ، ساحة عراك ونزاع بين الدول المتجاورة نظرًا لامتداد مساحتها وأهميتها التجارية والعسكرية، فبُنيتْ القلاع والحصون العسكرية على سواحلها في محاولات عديدة للسيطرة عليها؛ ومع ذلك، فقد فشلت هذه القلاع وتلك الجيوش في امتلاك السيطرة على البحيرة.

ونتيجةً للنزاع المستمر بين روسيا والسويد لضم البحيرة إلى ممتلكاتها، أقرّتْ روسيا شواطئ البحيرة الشمالية الغربية كجزء من أراضي السويد كمحاولة لإحلال السلام. لكن هذا السلام لم يدم طويلًا، إذ أنّهُ في عام 1721م، حاولت روسيا استرداد ما قدّمتهُ للسويد من سواحل البحيرة، ونجحت في تحقيق ذلك.

ولاحقًا في عام 1920م، تم توقيع معاهدة تارتو للسلام التي تنص على أنّ البحيرة بكل سواحلها وجزرها هي منطقة منزوعة السلاح وممنوعٌ شن أي حرب أو إطلاق أي محاولة لاحتلالها.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "أين تقع بحيرة لادوجا؟"؟