أين تنمو الغابات الصنوبرية في العالم؟ 

1 إجابة واحدة
مدرّس و مترجم
Microbiology, Tishreen University

الغابات الصنوبرية هي غابات مليئة بالأشجار دائمة الخضرة ذات أوراق مخروطية الشكل أو ذات أوراق مقشورة (كنباتات الصنوبر)، تتواجد هذه الغابات بكثر في المناطق التي تتصف بشتاء طويل أو متوسط البرودة ومعدل الهطول السنوي عالي. وتمسى الغابات الصنوبرية الأوراسية الشمالية بالتايغا، أو ما يعرف بالغابة الشمالية بشكل عام، ويستخدم كلا المصطلحين لوصف الغابة الصنوبرية القطبية بأكملها بما تشمله من عديد من البحيرات والمستنقعات والأنهار.

الغابات الصنوبرية

تغطي الغابات الصنوبرية أيضاً الجبال وقممها في أجزاء كثيرة من العالم، وتسود فيها أنواع معينة من الأشجار كالصنوبر، والتنوب. وهي أشجار وهي متشابهة في الشكل والارتفاع وغالباً ما تشكل حاملًا أو خطاً شبه موحد مع طبقة من الشجيرات أو الأعشاب تنمو تحتها وفي ظلالها، أيضا تغطي الطحالب وحشائش الكبد والأشنة أرضية الغابات الصنوبرية.

تكون محتويات التربة في تلك الغابات فاتحة اللون وحامضية الدرجة الكيميائية وتدعى الـ podzols (podsols)، وتحوي طبقة من الدبال المضغوط داخلها والمعروفة باسم “mor”، والتي تتضمن العديد من الفطريات داخلها، هذه التربة عادةً منخفضة المخزون المعدني والمواد العضوية وعدد اللافقاريات التي تسكنها قليل مثل ديدان الأرض. ويعتبر البعوض والذباب والحشرات الأخرى السكان الأصليين لهذه الغابات، بالإضافة لوجود بعض أنواع الفقاريات ذوات الدم البارد، مثل الثعابين والضفادع ويعود ذلك لدرجات الحرارة المنخفضة بشكل عام. وتتواجد فيها طيور عديدة كطيور نقار الخشب، والقرزبيل (طير من الفصيلة الشرشورية)، وطيور الصعو، والصقور، والبوم، وتعيش العديد من الثديات أيضاً كالجرذان، والسناجب، والمارتين، والموس، والرنة، والوشق، والذئاب.

يسيطر على الغابات الصنوبرية الأوراسية في الشرق الصنوبر السيبيري، والتنوب السيبيري، وبعد الصنوبر الأسكتلندي والتنوب النرويجي من الأنواع السائدة في أوروبا الغربية، في حين أشجار التوب الأبيض يهمين على الغابات الصنوبرية في أمريكا  الشمالية، بالإضافة للتنوب الأسود، وتنوب البلسم.

ويوجد نوع مميز من الغابات الصنوبرية في أمريكا الشمالية هو الغابات الصنوبرية المعتدلة الرطبة، أو الغابات الساحلية، التي توجد على طول الساحل الغربي لأمريكا الشمالية شرقاً إلى جبال الروكي، يُطلق على هذا النوع المميز أحيانًا بالغابة المطيرة المعتدلة، على الرغم من أن هذا المصطلح ينطبق بشكل فعلي فقط على الغابات ذات الأوراق العريضة دائمة الخضرة و في نصف الكرة الجنوبي.

إن درجات الحرارة الدافئة نسبياً والرطوبة العالية في هذه الغابات يشجع حدوث ظروف ضبابية في كثير من الأحيان الذي أدى إلى ظهور طبقات نباتية محبة للرطوبة والضباب تحت أشجار التنوب العملاقة. ويوجد أنواع فرعية أخرى من الغابات الصنوبرية في أرتفاعات مختلفة في جبال الروكي في أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى وشرق آسيا، وهي معروفة بغابات الألب الصنوبرية والغابات الجبلية وتهيمن عليها مجموعات من الصنوبر والتنوب كما هو الحال في جميع الغابات الصنوبرية أيضاً.

تواجدت الغابات الصنوبرية أيضا في فترات قديمة كالفترة الترياسية، حيث سادت بشكل كبير في الجزء العلوي الشمالي من الكرة الأرضية وتمسى الغابات الترياسية الصنوبرية، تم أكتشاف بقاياها الأحفورية المحفوظة والتي شكلت دليلاً عند تكوين العلماء لنظرياتهم عمّا ساد كوكب الأرض في الفترات القديمة أما في يومنا هذا فهي تغطي مناطق شاسعة من الأراضي معتدلة الحرارة الشمالية، وغالباً ما ينمو فيها نباتات العنب بدون زراعة.

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "أين تنمو الغابات الصنوبرية في العالم؟ "؟