أين توجد شلالات فيكتوريا؟

1 إجابة واحدة
طالبة
أدب انكليزي, جامعة تشرين (سورية)

تعتبر شلالات فيكتوريا من أروع المشاهد الجمالية عظمةً على نهر زامبيزي، رابع أكبر نهر في أفريقيا، فهي تشكل الحدود بين زامبيا وزيمبابوي في قارة إفريقيا، وقد وصفتها قبيلة (كولولو) التي عاشت سابقاً في تلك المنطقة في القرن التاسع عشر بأنها “موسيوا تونيا” أي “الدخان الذي يطلق رعد”، وذلك بسبب الدخان الكثيف الذي يتصاعد من هذه الشلالات والذي يتخلله عادةً قوس قزح عند انعكاس ضوء القمر عليه، وتُعرف شلالات فيكتوريا بأنها أعظم ستارة للمياه المتساقطة في العالم، وأكثر مناطق الجذب للسياح في إفريقيا.

بلغ عرض الشلال 1708 مترًا ويصل إلى 500 مليون لتر في الدقيقة، وينخفض ​​عند 61 م (شلالات الشيطان)، 83 م (الشلالات الرئيسية)، 99 م (شلالات رينبو)، 98 م (الشلال الشرقي)، وتعتبر شلالات فيكتوريا هي الشلال الوحيد في العالم الذي يبلغ طوله أكثر من كيلومتر وارتفاعه أكثر من مائة متر، كما يعد أكبر سقوط واندفاع للمياه في العالم.

يمكنك سماعُ ضجيج شلّالات فيكتوريا من مسافةِ 40 كيلومتر تقريبًا، بينما يرتفع الرذاذُ والضباب من المياه المتساقطةِ إلى ارتفاعٍ يزيدُ عن 400 متر ويمكن رؤيته من مسافة 50 كيلومتر، كما أن الأمطار تتساقط فيه 24 ساعة بدون انقطاع في الأيام المطيرة، وقد اشتُق اسم هذه الشلالات نسبة للملكة فيكتوريا التي كانت مشهورة بجمالها، حيث أن المستكشف الأسكتلندي (ديفيد ليفينغستون) الذي اكتشفها عام 1855، قد أطلق على الشلال هذا الإسم بعد أن فُتن بجماله فأسماه فيكتوريا.

لم يزر الناس الشلالات تلك حتى عام 1905، وذلك عندما تم بناء خط سكة حديد إلى بولاوايو، فمنذ ذلك الحين اكتسبت شلالات فيكتوريا بسرعة شعبية حتى نهاية الحكم الاستعماري البريطاني، وفي نهاية الستينيات  بدأ عدد السياح في الانخفاض بسبب صراع العصابات في زيمبابوي، أما بعد حصول زيمبابوي على الاستقلال، كانت المنطقة في سلام نسبي وبدأت شلالات فيكتوريا في جذب موجة جديدة من السياحة.

بحلول نهاية عام 1990، كان ما يقرب 300000 شخص يزورون تلك الشلالات كل عام، فقد اعتبرت شلالات فيكتوريا أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، ولم يعد المواطنون في زامبيا وزيمبابوي يخشون من “الدخان الذي يندفع”، وقد تطورت السياحة على جانبي النهر.

يختلف مستوى الماء على مدار العام، إذ تكون ذروتها في أبريل، في نهاية موسم الأمطار حيث يبلغ متوسط ​​تدفق المياه 500.000.000 لتر، وهي في أدنى مستوياتها في أكتوبر وأوائل نوفمبر.

من المثير للاهتمام أنه خلال موسم الجفاف ينخفض ​​مستوى الماء في نهر زامبيزي بشكل حاد، ويصبح من الممكن السير عبر بعض أجزاء الشلال، وتتشكل في فترة الجفاف بركة على حوافه تسمى بركة الشيطان، إذ ينخفض منسوب المياه لتتشكل تلك البركة الطبيعية، ومن الجدير بالذكر أن شلالات فيكتوريا هذه هي واحدة من عجائب الدنيا السبع التي أبهرت كل من رآها، فسبّح خالقها.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "أين توجد شلالات فيكتوريا؟"؟