أين توجّه شخصًا توقّف عن دراسته؟

قد لا تكون الدراسة أساس النجاح كلّه، فبالنسبة للأفراد الذي انصرفوا عن دراستهم بم تنصحهم؟ أين وكيف يبدأون رحلتهم بعيدًا عن الدراسة؟

1 إجابة واحدة

الحقيقة إنه هناك بعض الأشخاص يتعلمون ويدرسون مجال ما في المرحلة الجامعية، ثم يقررون تغيير المسار بعد ذلك، وهذا ليس عيبًا على الإطلاق، فالمهم أن ترضي نفسك دومًا ليس الاَخرين، ما دام الأمر يتعلق بحياتك الخاصة وقراراتك واختياراتك وأهدافك وطموحاتك.
إذن إذا لم تستكمل دراستك الجامعية، عليك اكتساب الوقت لتطويع مهاراتك وقدراتك فيما يعود عليك بالنفع، وفي هذا الوقت ستحقق انجازات ربما تكون مفيدة للاَخرين أيضًا، ولكن هذا لن يحدث إلا إذا كانت الرغبة تنبع من داخلك، تحفز نفسك بهدف ما تريد الوصول له، أو مكسب ما ستشعر بالسعادة فور تحقيقه.
يمكنك أن تلتحق بإحدى الدورات التدريبية من المراكز الموثوقة محلياً أو عالميًا؛ من أجل تنمية مهاراتك في المجال الذي تريد أن تبذل مجهودًا به، وتحقق قدرًا لا بأس به من النجاحات التي ترضى وتسعد بها، فالوقت لم يفوتك ولا تعد الدراسة الأكاديمية هي العنصر المساعد الوحيد لك لتحقيق ما تحلم به..الممارسة والحماس والمثابرة هم ما يشكلون خطواتك نحو المستقبل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "أين توجّه شخصًا توقّف عن دراسته؟"؟