إن كان هناك شخص ما يمكنه أن يقول لك بالضبط اليوم والوقت الذي ستموت فيه، هل تريده أن يخبرك ذلك؟

4 إجابات

لا، فالجهل بالموعد نعمة ودافع للإستمرار. لو كنت تعلم موعد وفاتك لتملكك الخوف، ولما أقدمت واندفعت نحو تجربة المجهول.

أكمل القراءة

لا احب ذلك ابدا المعرفة هنا تفقدني معنى الحياة.

أكمل القراءة

الإجابة لدي متذبذبة بين نعم ولا، لكنّي أجدني أميل أكثر إلى لا.

لأن الحياة بُنِيَت على المجهول وغير المتوقع، وهذا الذي بُنِيَت عليه هو أحد أسرار استيقاظنا يوميا لممارسة الحياة، لا نعرف مانعرف ولا ندري كيف هي بداية الأشياء ولا حتى نهايتها.
فمعرفة موعد الوفاة، يقتل متعة البحث والتفقد لأجل البحث نفسه.
لكن حين المعرفة، سنفعل مانريد غالبا لأجل أننا نريد فقط، فقد تغيب المتعة ويصير كأنه واجب أو مفروض، فنتدارى عن لوم النفس ولا نتفوه بــ “لو كنت فعلت كذا”.

أكمل القراءة

استوقفني هذا السؤال كثيرًا… وأخذت أفكر في الموقف مليًا..
في حقيقة الأمر لن أجعله يخبرني بالموعد؛ لأن الأمر سيغير أشياءً كثيرة ولن أعرف ستميل الأشياء للأحسن أم للأسوأ.
مع الفرض أنه أحبرني أن هذا اليوم هو الغد… ستدهمني الصدمة ولن استطيع فعل أي شيء، سأحتار ماذا أفعل أولًا وسأكون حينها كمن يسابق الزمن حتى يرحل… الأمر صعب للغاية بالنسبة لي وموحش أيضًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "إن كان هناك شخص ما يمكنه أن يقول لك بالضبط اليوم والوقت الذي ستموت فيه، هل تريده أن يخبرك ذلك؟"؟