ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن الحسد؟

1 إجابة واحدة
غير موظف
كلية الدعوة الاسلامية

كثير من الناس ينظرون إلى النعم التي عند غيرهم وليست عندهم بنظرة حسد، ولا يعلمون أن الحسد هو زوال هذه النعمة، وبهذا يقترفون إثمًا كبيرًا لأنهم يتمنون الضرر لغيرهم، وذكر الله سبحانه وتعالى أمر الحاسد في القرآن الكريم بقوله “ومن شر حاسد إذا حسد”، ونبه النبي صلى الله عليه وسلم عن الحسد في أحاديثه:

عن الزبير بن العوام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دب إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء هي الحالقة لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين».

أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سيصيب أمتي داء الأمم قالوا: يا نبي الله وما داء الأمم؟ قال: الأشر والبطر والتكاثر والتنافس في الدنيا والتباغض والتحاسد حتى يكون البغي ثم الهرج».

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب أو قال العشب» وفي رواية أخرى: «الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار».

عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تقاطعوا وكونوا عباد الله إخواناً».

قال النووي: الحسد: تمني زوال النعمة وهو حرام.

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار ورجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار».

قال ابن رجب الحنبلي: وهذا هو الغبطة وسماه حسداً من باب الاستعارة.

وروى البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تقاطعوا، وكونوا عباد الله إخوانا، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث”.

عن أبي سعيد الخدري قال:” أنَّ جِبْرِيلَ، أَتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فَقالَ: يا مُحَمَّدُ اشْتَكَيْتَ؟

فَقالَ: نَعَمْ قالَ: باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ، مِن كُلِّ شيءٍ يُؤْذِيكَ، مِن شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ، أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ، اللَّهُ يَشْفِيكَ باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ”، صحيح مسلم، حديث صحيح

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن الحسد؟"؟