تحدّث الرسول صلى الله عليه وسلم عن عائشة رضي الله عنها في أحاديث عدة فما هي هذه الأحاديث؟

1 إجابة واحدة
غير موظف
كلية الدعوة الاسلامية

قال عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ: قلت: يا رسول الله! أيُّ النَّاس أحبُّ إِليك؟ قال: «عائشة» قلت: يا رسول الله! من الرِّجال؟ قال: «أبوها» قلت: ثمَّ من؟ قال: «عمر بن الخطاب» ثمَّ عدَّ رجالاً.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام”. (رواه مسلم)

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا غضبت عائشة وضع يده على كتفـها وقال: “اللهم اغفر لها ذنبها وأذهب غيظ قلبها، وأعذها من الفتن”.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة: “إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت علي غضبى.. أما إذا كنت عني راضية فإنك تقولين لا ورب محمد.. وإذا كنت عني غضبى قلت: لا ورب إبراهيم”. (رواه مسلم).

كان “يدلعها” فكان يقول لعائشة أيضا: “يا حميراء، والحميراء تصغير حمراء يراد بها البيضاء”.

عن أبي موسى الأشعريِّ – رضي الله عنه – قال: قالَ رسولُ اللَّهِ – صلَّى الله عليه وسلَّم -: “كَمَلَ منَ الرِّجال كثيرٌ، ولم يَكْمُلْ منَ النِّساءِ إلاَّ مريمُ بنتُ عِمرانَ، وآسِيةُ امرأةُ فِرعونَ، وفضْلُ عائشةَ على النِّساءِ كفَضْل الثَّرِيدِ على سائرِ الطعام”. (صحيح البخاري).

قالت عائشة: “والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي، والحبشة يلعبون بالحراب، والرسول يسترني بردائه لأنظر إلى لعبهم من بين أذنه وعاتقه، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف”. (رواه الإمام أحمد)

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "تحدّث الرسول صلى الله عليه وسلم عن عائشة رضي الله عنها في أحاديث عدة فما هي هذه الأحاديث؟"؟