ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟

1 إجابة واحدة
غير موظف
كلية الدعوة الاسلامية

الصحابي الجليل عمر بن الخطاب المكنى أبي حفص، الذي لقب بالفاروق لأن بإسلامه فُرق بين الحق والباطل، وعند استلامه للخلافة بعد موت الصحابي الراشدي أبو بكر الصديق لقب بأمير المؤمنين، وتميز عمر بن الخطاب بالعدل والفراسة والرحمة، وذكره النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث منها:

ورد في عمر بن الخطاب قوله صلى الله عليه وسلم: “بينما نحن عند رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم جلوسٌ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: بينما أنا نائمٌ رَأَيْتُني في الجنةِ، فإذا امرأةٌ تتوضأُ إلى جانبِ القصرِ، فقلت: لِمَن هذا ؟ قالوا: هذا لعمرَ، فذَكَرْتُ غَيْرَتَه، فوَلَّيْتُ مُدْبِرًا) فبكى عمرُ وهو في المجلسِ ثم قال: أَوَ عَلَيْكَ يا رسولَ اللهِ أغارُ؟”.

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “عليكم بسنَّتي وسنَّة الخلفاء الرَّاشدين المهديِّين من بعدي”.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بينما أنا نائمٌ، رأيت النَّاس يعرضون، وعليهم قُمُصٌ منها ما يبلغ الثُّدِيَّ، ومنها ما يبلغ دون ذلك، ومرَّ عمر بن الخطَّاب، وعليه قميص يجرُّه. قالوا: ماذا أوَّلت ذلك يا رسول الله ؟! قال: الدِّين”.

عن عبد الله بن هشام أنَّه قال: كنَّا مع النَّبيِّ (صلى الله عليه وسلم) وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله! لأنت أحبُّ إِليَّ من كل شيءٍ إِلا من نفسي، فقال النَّبيُّ (صلى الله عليه وسلم): “لا والذي نفسي بيده! حتَّى أكون أحبَّ إِليك من نفسك» فقال له عمر: فإِنَّه الآن والله لأنت أحب إِلي من نفسي! فقال النَّبيُّ (صلى الله عليه وسلم): الآن يا عمر”.

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “بينما أنا نائمٌ شربت ـ يعني: اللَّبن ـ حتَّى أنظر إِلى الرِّيِّ يجري في ظفري، أو في أظفاري، ثمَّ ناولت عمر. فقالوا: فما أوَّلته؟ قال: العلم”.

عن سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ قال: استأذن عمر بن الخطَّاب على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وعنده نسوةٌ من قريشٍ يُكَلِّمنه، ويستكثرنه، عاليةٌ أصواتهنَّ على صوته، فلمَّا استأذن عمر بن الخطاب؛ قمن، فبادرن الحجاب، فأذن له رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فدخل عمر ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) يضحك، فقال عمر: أضحك الله سِنَّك يا رسول الله! فقال النَّبيُّ (صلى الله عليه وسلم): «عجبت من هؤلاء اللاَّتي كنَّ عندي، فلمَّا سمعن صوتك ابتدرن الحجاب» قال عمر: فأنت أحقُّ أن يهبن يا رسول الله! ثمَّ قال عمر: يا عدوَّات أنفسهنَّ! أتهبنني، ولا تهبن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)؟! فقلن: نعم أنت أفظُّ، وأغلظ من رسول الله (صلى الله عليه وسلم). فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): «إِيهاً يا بن الخطَّاب! والَّذي نفسي بيده! ما لقيك الشَّيطان سالكاً فجّاً قطُّ إِلا سلك فجّاً غير فجِّك».

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟"؟