ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن مغفرة الذنوب؟

1 إجابة واحدة
غير موظف
كلية الدعوة الاسلامية

نسعى دائمًا إلى عفو الله سبحانه وتعالى عن ذنوبنا وأن يكفر سيئاتنا، ولكي نصل إلى المغفرة علينا أولًا بالتوبة من الذنب وعدم العودة إليه والاستغفار، وفعل الخيرات، ومجالسة الصالحين كما ورد عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم:

عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم: “يقول الله تعالى: ما غَضبتُ على أحد كغضبي على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه في جنب عفوي”.

يقول الله عز وجل في الحديث القدسي: “إني لأجدني أستحي من عبدي يرفع إلي يديه يقول يارب فأردهما فتقول الملائكة إلى هنا إنه ليس أهلا لتغفر له، فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم إني قد غفرت لعبدى”.

جاء أعرابي إلى رسول الله فقال له يا رسول الله: “من يُحاسب الخلق يوم القيامة؟” فقال الرسول: “الله”. فقال الأعرابي: بنفسه؟ فقال النبي: بنفسه، فضحك الأعرابي وقال: اللّهم لَكَ الحمد، فقال النبي: لم الإبتسام يا أعرابي؟ فقال: يا رسول الله إن الكريم إذا قدر عفى وإذا حاسب سامح، قال النبي: فقه الأعرابي”.

قال الله تعالى في الحديث القدسي “أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي بشبرٍ تقربت إليه بذراع، وإن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة”.

وفي الحديث القدسي يقول الله تبارك وتعالى: “يا عبادي إنيّ حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم مُحرما فلا تظالموا.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لله أشد فرجاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك. أخطأ من شدة الفرح

وفي الحديث القدسي قال الله تعالى: يا آدم كنت تتمنى أن أعصمك؟ قال آدم نعم، فقال الله عز وجل: “يا آدم إذا عصمتك وعصمت نبيك فعلى من أجود برحمتي وعلى من أتفضل بكرمي، وعلى من أتودد، وعلى من أغفر.

قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها).

قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (مَا مِنْ رَجُلٍ مُسلِمٍ يَمُوتُ فَيَقُومُ عَلَى جَنازتِه أَرَبَعُونَ رَجُلاً لا يُشرِكُونَ بِاللَّهِ شَيئاً إِلاَّ شَفَّعَهُمُ اللَّهُ فيه).

قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام، فيما يحكي عن ربه عزَّ وجلَّ قال: (أذنب عبد ذنباً، فقال: اللهم اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب، فقال أي رب، اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى عبدي أذنَب ذنباً فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنَب، فقال أي رب، اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنَب عبدي ذنباً فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، اعمل ما شئتَ فقد غفرتُ لك).

عن الرسول عليه الصّلاة والسّلام، دخل على شاب وهو في الموت فقال: (كيف تجدك؟ قال والله يا رسول الله إني أرجو الله، وإني أخاف ذنوبي، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لا يجتمعان في قلب عبدٍ في مثل هذا الموطن إلا أعطاه الله ما يرجو، وآمَنه ممَّا يخاف).

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن مغفرة الذنوب؟"؟