ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن يوم القيامة؟

1 إجابة واحدة
غير موظف
كلية الدعوة الاسلامية

أحداث كثيرة وأهوال تغير الدنيا برمتها إنه يوم القيامة يوم نهاية الحياة الدنيا، يوم بدء الحساب، في هذا اليوم تتصدع السماء وتتشقق، ويذهب نور الشمس، وتتناثر النجوم، وتصبح الجبال تراب مسطحة مع الأرض، وتختفي مياه الأنهار والبحار، وأهوال كثيرة ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديثه:

قال أبو بكر بن أبي الدنيا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إذا كان يوم القيامة أدنيت الشمس من العباد، حتّى تكون قيد ميل، أو ميلين “.

قال سليم: لا أدري أي الميلين أراد؟ أمسافة الأرض، أم الميل الذي تكحل به العين؟ قال: ” فتصهرهم الشمس، فيكونون في العرق بقدر أعمالهم، فمنهم من يأخذه العرق إلى عقبيه، ومنهم من يأخذه إلى ركبتيه، ومنهم من يأخذه إلى حقويه ومنهم من يلجمه إلجاماً “.

قال: فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يشير إلى فيه، قال: ” يلجمه إلجاماً “. رواه الترمذي

قال عليه الصلاة والسلام: (يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعًا) [صحيح البخاري|

وروى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة- رضي الله عنه – أن النبي- صلى الله عليه وسلم – قال: “مَا مِنْ صَاحِبِ ذَهَبٍ وَلَا فِضَّةٍ لَا يُؤَدِّي مِنْهَا حَقَّهَا، إِلَّا إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ صُفِّحَتْ لَهُ صَفَائِحُ مِنْ نَارٍ، فَأُحْمِيَ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ، فَيُكْوَى بِهَا جَنْبُهُ وَجَبِينُهُ وَظَهْرُهُ، كُلَّمَا بَرَدَتْ أُعِيدَتْ لَهُ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، حَتَّى يُقْضَى بَيْنَ الْعِبَادِ، فَيَرَى سَبِيلَهُ، إِمَّا إِلَى الْجَنَّةِ وَإِمَّا إِلَى النَّارِ”

وروى ابن حبان في صحيحه من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي- صلى الله عليه وسلم – قال: “يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ العَالَمِينَ مِقْدَارَ نِصْفِ يَومٍ مِنْ خَمْسِينَ أَلفَ سَنَةٍ، يُهَوِّنُ ذَلِكَ عَلَى المُؤمِنِينَ كَتَدَلِّي الشَّمْسِ لِلغُرُوبِ إِلَى أَنْ تَغْرُبَ”

كان عبد الله بن المبارك يأتي إلى ماء زمزم ويقول: سمعت النبي- صلى الله عليه وسلم – يقول: “مَاءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِبَ لَهُ” وأنا أشربه لعطش يوم القيامة، ثم شرب.

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن أول ما يسأل عنه يوم القيامة -يعني العبد- من النعيم أن يقال له: ألم نصح لك جسمك، ونرويك من الماء البارد)).

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (لا تقوم الساعة حتّى تقتتل فئتان عظيمتان تكون بينهما مقتلةٌ عظيمة دعوتهما واحدة وحتّى يبعث دجالون كذابون قريبٌ من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله وحتّى يقبض العلم وتكثر الزلازل ويتقارب الزمان وتظهر الفتن ويكثر الهرج وهو القتل وحتّى يكثر فيكم المال فيفيض حتّى يهم رب المال من يقبض صدقته وحتّى يعرضه أي يعرض المال فيقول الذي يعرضه عليه لا أربه لي به وحتّى يتطاول الناس في البنيان وحتّى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه وحتّى تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعون فذلك حين لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً ولتقومن الساعة وقد نشر الرجلان ثوبهما بينهما فلا يتبايعانه ولا يطويناه ولتقومنّ الساعة وقد أنصرف الرجل بلبن لقحته فلا يطمعه ولتقومنّ الساعة وهو يليق حوضه فلا يسقي فيه ولتقومن الساعة وقد رفع أكلته إلى فمه فلا يطعمها). رواه البخاري ومسلم

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الأحاديث التي تحدث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عن يوم القيامة؟"؟