اسباب الخمول عند الاطفال

الرئيسية » طب وصحة عامة » طب أطفال وأمومة » اسباب الخمول عند الاطفال

يعاني بعض الأطفال من الشعور الدائم بالخمول والتعب والنعاس مع عدم قدرتهم على تحقيق بعض الإنجازات مقارنةً مع أقرانهم الطبيعيين، وقد تصعب عليهم ممارسة بعض الأنشطة العادية مثل الرياضة والذهاب إلى المدرسة واللعب مع الأصدقاء. عمومًا، تتنوّع اسباب الخمول عند الاطفال بمختلف مشاربهم؛ فلنتعرف عليها.

تعريف الخمول

يصف الخمول بشكلٍ عام حالةً من الكسل والارتخاء واللامبلاة، وقد يصاحبه أيضًا حالة من الفتور والإعياء ونقص الطاقة. قد يعاني الناس من الخمول بعد فترةٍ من الإجهاد الجسدي أو العقلي؛ فعلى سبيل المثال، يشعر الطلاب بعد انتهاء الامتحان ببعض الخمول نتيجة العمل الجاد لأيامٍ وربما لأسابيعَ من أجل إنهاء واجباتهم.§.

أعراض الخمول عند الاطفال والبالغين

يشمل الخمول عند الاطفال والبالغين على حدٍّ سواء العديد من الأعراض، أهمها ما يلي:

  • الاكتئاب.
  • التعب المزمن.
  • نقص التحفيز والكفاءة الذاتية.
  • تشتت الانتباه.
  • صعوبات في الإدراك كالنسيان وصعوبة التركيز.
  • نعاس شديد.

بعض الأعراض الأخرى التي قد تُصاحب الخمول:

  • بعض الأوجاع والآلام التي لن تزول رغم العلاج.
  • اضطرابات النوم كالأرق.
  • الحساسية من درجة الحرارة العالية أو المنخفضة.
  • التهاب العين.
  • تورم الغدد في العنق.
  • تغير مفاجئ وغير مفسرٍ في وزن الجسم.
  • الشعور بالحزن والفراغ والعصبية في كثيرٍ من الأحيان.§.

أمّا بالنسبة للرضع، فقد تشمل أعراض الخمول عند الاطفال أولئك ـ والتي تتطلب الرعاية الطبية الفورية ـ صعوبة إيقاظ الرضيع، وقد تصبح درجة حرارته أكثر من 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجةً مئويةً)، مع ظهور بعض أعراض الجفاف كالبكاء بلا دموع وجفاف الفم، أو ظهور طفحٍ مفاجئ، والقيء خاصةً لأكثر من 12 ساعةً. §.

أهمّ اسباب الخمول عند الاطفال

قد يكون الخمول عند طفلك نتيجة قيامه بنشاطٍ معينٍ لساعاتٍ طويلةٍ، مما يجعله يشعر بخمولٍ مؤقتٍ في نهاية اليوم، أو قد يسبب مرضٌ معينٌ سبّبَ الشعور بالإعياء والتعب. لكن عندما تلاحظ أنّ طفلك غالبًا ما يشعر بالخمول، فهنا تكمن المشكلة، ولا بدّ من الإشارة إلى عدة أسبابٍ أساسية أهمها:

  • اضطرابات النوم: تعد اضطرابات النوم من أسباب الخمول عند الاطفال الأكثر شيوعًا، إذ يحتاج الطفل إلى قسطٍ كافٍ من النوم من 8 إلى 10 ساعاتٍ يوميًّا، فعندما يبقى طفلك مستيقظًا في الليل أكثر مما ينبغي فالنتيجة هي شعوره بالخمول أثناء النهار، ومن الأسباب الأخرى للخمول؛ الاستيقاظ المتكرر أثناء الليل وكذلك انقطاع النفس النوميّ أو توقف التنفس أثناء النوم.
  • الآثار الجانبية لبعضِ الأدوية: هناك العديد من أنواع الأدوية التي تؤثر على نشاط الطفل وتسبب له النعاس، خصوصًا أدوية الحساسية الشائعة.
  • بعض الالتهابات مثل فيروس إبشتاين-بار (Epstein-Barr): توجد بعض الأمراض والالتهابات التي قد تسبب بعض التعب والخمول عند الطفل، ومن المحتمل أن تستمر آثارها لعدة أسابيعَ أو أشهرٍ.
  • الأمراض المزمنة مثل الربو: هناك بعض الأمراض المزمنة يصعب السيطرة عليها وبالتالي ستسبب بعض الإعياء للمريض، على سبيل المثال؛ يشعر الطفل الذي يعاني من الربو بضيقٍ متكررٍ في التنفس مما يجعله يشعر بالتعب في أغلب الأحيان.
  • فقر الدم: تنقل خلايا الدم الحمراء الأكسجين إلى الخلايا الموجودة في جسم الإنسان، لكن عندما لا يكون هناك ما يكفي من الخلايا الحمراء، فهذا من شأنه أن يسبب بعض الخمول عند المريض.
  • قصور الغدة الدرقية: وهي من أبرز اسباب الخمول عند الاطفال إذ يحدث قصور الغدة الدرقية عندما لا تنتج تلك الغدة ما يكفي من بعض الهرمونات الهامة، وبالتالي فإنّ عملية التمثيل الغذائي في الجسم ستصبح أبطأ، وينتج عن ذلك الشعور بالخمول.
  • مشاكل في القلب: بالطبع، نادرًا ما تحدث المشكلات القلبية عند الأطفال، لكن تجب الإشارة إلى أنّ ضعف عضلة القلب سيؤثر على نشاط الطفل، ما يجعله بالتالي أكثر خمولًا.
  • الاكتئاب والقلق ومشاكل في الصحة العقلية: قد لا يكون الخمول عند الطفل نتيجةً لمرضٍ معينٍ، وإنما يُمكن أن يكون مرتبطًا بظروف الحياة الصعبة، لأيّ سببٍ كان، وقد يعبر الطفل عن ذلك عن طريق الخمول والإرهاق.
  • السرطان وغيره من الأمراض الخطيرة: نادرًا ما تكون الأمراض الخطيرة سببًا للخمول، ولكن في بعض الأحيان يكون الشعور بالخمول أحد الأعراض المبكرة.

ماذا تفعل إن شعر طفلك بالخمول؟

هناك بعض الإجراءات الواجب اتباعها إذا كان طفلك يشكو من التعب طوال الوقت، خصوصًا إذا استمر ذلك لأكثر من أسبوعين، ينبغي عليك عرضه على الطبيب الذي سيطرح بدوره بعض الأسئلة الضرورية لتحديد اسباب الخمول عند الاطفال، والتي تتعلق بعادات نوم الطفل ونمط حياته وصحته النفسية.

أيضًا، سيقوم الطبيب بفحصٍ بدنيٍّ كاملٍ للطفل، وكذلك سيبحث عن أي تشوهاتٍ جسديةٍ، قد يحتاج الطفل إلى عمل بعض الفحوصات، مثل فحص الدم، والبول، أو قد يحتاج إلى تصوير بالأشعة السينية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، ويعتمد نوع تلك الفحوصات على الأعراض التي يعاني منها الطفل.§.

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.