اسباب الفواق وعلاجه

الرئيسية » طب وصحة عامة » أمراض تنفسية » اسباب الفواق وعلاجه

الفواق (أو كما هو متعارفٌ عليه الحازوقة) هو حالةٌ لا إرادية تصيب الشخص وقد تزول من تلقاء نفسها، إلا أنها تصبح مزعجةً إذا استمرت لفترةٍ طويلةٍ، وسنتحدث في مقالنا هذا عن الفواق وأسبابه، وهل يحتاج إلى علاجٍ؟

ما هو الفواق (Hiccups)

الفواق هو تقلصٌ غير إرادي للحجاب الحاجز، ويتبع كل حركة تقلصٍ انغلاق مفاجئ للحبال الصوتية يصدر بسببه صوت الحازوقة المعروف، ويحدث هذا عند تعرض عضلة الحجاب الحاجز إلى إزعاجٍ؛ ما يسبب تهيجها وبالتالي تشنجها، مما يجبر المصاب على سحب الهواء عبر بلعومه حيث يرتطم بالحنجرة مسببًا انغلاق الحبال الصوتية. §.

أسباب الفواق

يوجد نوعان من الفواق، الأول هو الفواق  قصير الأمد الذي يزول من تلقاء نفسه بعد مدة قصيرة، والفواق طويل الأمد الذي قد يستمر إلى أكثر من 48 ساعةً، ولكل منهما أسبابه التي سنتعرف عليها:

الفواق قصير الأمد

رغم وجود عدة أسبابٍ لحدوثه، فإنه لا وجود لقائمةٍ محددة لمثيراته، وأكثر الأسباب شيوعًا هي:

  • تناول الكثير من الطعام.
  • تناول الطعام الحار.
  • شرب الكحول.
  • شرب المشروبات الغازية.
  • أكل الطعام الساخن جدًا أو البارد جدًا.
  • التغير المفاجئ في حرارة الطقس.
  • بلع الهواء أثناء مضغ العلكة.
  • المشاعر العاطفية مثل التوتر أو البهجة.
  • فرط ابتلاع الهواء (aerophagio).

الفواق طويل الأمد

يتم تصنيف الفواق الذي يستمر لأكثر من يومين تبعًا لنوع المسبب، ومعظم حالات الفواق طويل الأمد تحدث نتيجة إصابة أو تهيج يصيب العصب المبهم أو العصب الحجابي المسؤولين عن التحكم بحركة الحجاب الحاجز، وقد يتأثران بالتالي:

  • تهيج غشاء الطبل بسبب دخول جسمٍ غريبٍ مثلًا.
  • التهاب أو تهيج الحلق.
  • تضخم الغدة الدرقية.
  • الارتجاع المعدي المريئي.
  • تكيسات أو أورام المريء.

توجد أسباب فواق أخرى مرتبطة بالجهاز العصبي المركزي، حيث يمكن أن يفقد الجسم القدرة على السيطرة على الفواق، وهذه الأسباب تشمل:

  • الجلطات.
  • التصلب اللويحي المتعدد.
  • الأورام.
  • التهابات السحايا والدماغ.
  • إصابات الرأس.
  • الاستسقاء الدماغي.
  • زُهري الجهاز العصبي أو التهابات دماغية أخرى.

ويوجد إضافةً إلى ما سبق أسبابٌ أخرى لظاهرة الفواق تتضمن:

  • الإفراط في شرب الكحول.
  • التدخين.
  • رد فعل الجسم بعد الاستيقاظ من الجراحة بفعل التخدير.
  • بعض الأدوية مثل الباربتيورات (أدوية منومة) والستيرويدات والمهدئات.
  • السكري.
  • اختلال توازن الكهارل في الجسم.
  • الفشل الكلوي.
  • التشوه الشرياني الوريدي.
  • السرطان والعلاج الكيميائي.
  • داء باركنسون.

كما يمكن أن تسبب بعض الإجراءات الطبية المستخدمة لتشخيص أو علاج بعض الأعراض فواقًا لمدةٍ طويلةٍ مثل:

  • استخدام القسطرة للوصول إلى عضلة القلب.
  • تركيب دماعة أنبوب مريئي لفتح المريء.
  • تنظير القصبات.
  • فغر الرغامى (فتح القصبة الهوائية).§.

من هو الطبيب المسؤول عن علاج الفواق، ومتى يُنصح باللجوء إلى الاستشارة الطبية

غالبًا ما تكون حالات الفواق عابرةً لكن إذا استغرق زوالها وقتًا أطول من المعتاد يمكن استشارة طبيب العائلة، أو طبيب الأطفال إن كان المصاب طفلًا صغيرًا، أما في الحالات التي يكون فيها الفواق مستمرًا فيمكن اللجوء إلى قسم الطوارئ في المستشفى، كما يمكن استشارة أخصائي في الأنف والأذن والحنجرة، أو أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي أو طبيب أمراض عصبية أو أخصائي في الأمراض الصدرية أو حتى الطبيب النفسي.

ينصح برؤية الطبيب عندما تصبح الحالة مزمنةً، أو إذا أعاقت سير النوم الطبيعي أو القدرة على تناول الطعام أو تسببت بارتجاع الطعام أو الإقياء، وتصبح الحالة اضطراريةً إذا ما استمرت لأكثر من 3 ساعاتٍ، أو رافقها ألم بطني شديد، أو ارتفاع في درجة الحرارة، أو ضيقًا في التنفس أو الإقياء، أو تسببت بأن يبصق المصاب الدم، أو بالشعور بأن البلعوم على وشك الانغلاق.

كيف يتم تشخيص السبب الذي نتج عنه الفَواق

يتم تشخيص المسبب اعتمادًا على التقييم الجسدي، ولا يُعتبر الفحص المخبري ضروريًّا إلا إذا اشتبه الطبيب بأن الفواق هو عارضٌ مرافقٌ لحالةٍ طبيةٍ ما، حيث يتم إجراء الفحوصات اللازمة لتقييم الحالة الصحية المشكوك بها.§.

وتوجد عدة حالاتٍ مرضية إضافية يمكن أن تزيد احتمال حدوث الفواق، وهي:

  • بعض حالات العدوى مثل داء القوباء المنطقية والحلأ (الهربس) البسيط والملاريا.
  • مشاكل تنفسية مثل الربو والتهاب القصبات والتهاب الرئة.
  • اضطرابات استقلابية مثل السكري واليوريميا ونقص الصوديوم في الدم.
  • اضطرابات قلبية وعائية مثل النوبات القلبية والتهاب الشغاف.§.

علاج الفواق

توجد عدة طرق بسيطة يمكن أن تفيد في التخلص من الفواق وهذه بعضها:

  1. الغرغرة بالماء البارد أو شربه.

  2. حبس الأنفاس لبعض الوقت وتكرار العملية ثلاثة أو أربعة مرات، وتكرارها كل 20 دقيقة.

  3. الضغط الخفيف على الأنف أثناء البلع.

  4. تطبيق ضغط خفيف على الحجاب الحاجز.

  5. تناول بعض حبيبات السكر.

  6. تذوق القليل من الخل.

  7. تناول قطعة من الليمون الحامض.

  8. الجلوس وتقريب الركبتين من الصدر ما أمكن لبعض الوقت.

  9. الانحناء قليلًا للأمام لتشكيل ضغطٍ خفيف على الصدر.

  10. بعض العلاجات تشمل الوخز بالإبر والتنويم المغناطيسي.

  11. وضع اليد في البلعوم لاستثارة المنعكس المسبب للتقيؤ.

  12. في حال عدم النجاح في التخلص من الفواق يجب عندها استشارة الطبيب للبحث عن أمراضٍ مسببة لهذه الحالة، وفي حال عدم وجودها فيمكن للطبيب وصف أدويةٍ معينة للمريض تبعًا لحالته، وقد يصل الأمر في الحالات الشديدة التي لم تستجب للعلاج إلى الحل الجراحي حيث يحقن الجراح دواء في العصب الحجابي لإيقاف عمل العصب مؤقتًا أو يقوم بقطعه في منطقة الرقبة. §