يحتوي الغذاء الذي نتناوله على 20 نوعًا من المعادن، والحديد هو واحدٌ من هذه المعادن الهامة، حيث يخزن في الطحال والكبد ونخاع العظم، ويعد الحديد عنصرًا مهمًا لجسم الإنسان إذ تحتاجه خلايا الدم الحمراء لحمل الأوكسجين حول الجسم، وكذلك من أجل البروتين في العضلات، كما أنّه مهمٌ جدًا في محاربة الالتهابات وتقوية نظام المناعة، فضلًا عن دوره في نمو الطفل وتطوره الذهني. لذا يعد نقص الحديد مشكلةً يتوجب علاجها بالسرعة القصوى تجنبًا لحدوث أي مشاكلَ أخرى. فما اسباب نقص الحديد وكيف يتم تشخيصه؟ لنتعرف على ذلك سويًا.1

ما هو نقص الحديد

نقص الحديد يعني عدم امتلاك الجسم لكمية الحديد الكافية التي يحتاجها ليبقى بصحةٍ جيدةٍ، ويعد واحدًا من أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بفقر الدم؛ وهي حالة تكون فيها خلايا الدم الحمراء الموجودة في الدم غير كافيةٍ مما يجعل الجسم لا يحصل على كميةٍ كافيةٍ من الأوكسجين.

يؤدي عدم علاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد إلى مضاعفاتٍ خطيرةٍ، إذ يدفع عدم وجود خلايا دم كافية لنقل الأوكسجين القلب إلى العمل بجهدٍ أكبر لتأمين كمية الأوكسجين اللازمة لأعضاء الجسم، وذلك قبل ظهور أي أعراضٍ على الشخص، ويجعل الجهد الزائد الذي يبذله القلب هذه العضلة أكثر سماكةً وتسمى هذه الحالة تضخم البطين الأيسر، ويجب علاجها سريعًا في المستشفى قبل أن تسبب الوفاة. 2

اسباب نقص الحديد

تتعدد اسباب نقص الحديد وتختلف، إلا أنها تؤدي إلى نتيجةٍ واحدةٍ تؤثر بشكلٍ كبيرٍ على صحة الجسم العامة وتسبب العديد من المشاكل الصحية الأخرى. وأبرز هذه الأسباب:

  • عدم تناول كميات كافية من الأطعمة الغنية بالحديد

إذ يحتاج بعض الناس – كالأطفال والمراهقين (وخاصة الفتيات) والنساء الحوامل والمرضعات – إلى الحديد أكثر من غيرهم، حيث يحتاج الأطفال الرضع حتى عمر السنة إلى حليب أمهاتهم أو بديل غذائي مدعم بالحديد، فالأطفال الذين يتغذون على الحليب البقري في هذه المرحلة هم أكثر عرضةً للإصابة بنقص الحديد.

وبما أنه يمكن للجسم تخزين الحديد إلا أنّه غير قادرٍ على صنعه، لذلك لا بد من التزود به من المواد الغذائية التي تعتبر اللحوم الحمراء أشهرها إضافةً إلى بعض أنواع الأطعمة النباتية التي تحتوي على الحديد كبعض الخضراوات والبقول.

  • مشكلة في امتصاص الحديد

تجري عمليات امتصاص الحديد في المعدة والأمعاء لذلك فإنّ إصابة إحداهما بخطبٍ ما كالإصابة مثلًا بالداء الزلاقي (مرضٌ يصيب الجهاز الهضمي) سيؤثر على امتصاص الحديد في الجسم، كما أنّ إجراء عمليةٍ جراحيةٍ في المعدة قد يؤثر على امتصاص الحديد كذلك الأمر.

وإنّ صعوبة امتصاص الحديد الموجود في الأطعمة النباتية قياسًا بالأطعمة الحيوانية، يحتم على النباتيين معرفة كيفية تحضير وجباتٍ غنيةٍ بالحديد لتجنب حدوث أي نقصٍ فيه.

  • فقدان الدم

قد يتعرض الشخص لفقدان الدم لأسبابٍ عديدةٍ والذي بدوره يسبب فقدان كميةٍ من الحديد لديه، ومن الأسباب الرئيسية لفقدان الدم الزائد:

  • مرور النساء بفترات حيضٍ شديدةٍ.
  • تعرض المعدة والأمعاء للنزيف بسبب بعض أنواع الأدوية كالأسبرين، وغيره من أدوية القرحة والسرطان والأورام الحميدة.3
  • الحاجة إلى كميات إضافية من الحديد

كما هو الحال عند النساء الحوامل حيث يحتاج الجنين لكي ينمو بالشكل الصحيح خلايا دم حمراء غنية بالأوكسجين، مما يتطلب من الأم الحصول على كمياتٍ إضافيةٍ من الحديد وفق إرشادات الطبيب.

وكذلك يحتاج الأطفال الصغار والأولاد والمراهقون إلى كمياتٍ إضافيةٍ من الحديد لتزويد الجسم بالطاقة اللازمة لعمليات الأيض الإضافية التي يتطلبها نمو خلايا أجسامهم، وإن عدم الحصول على هذه الكميات الإضافية يعتبر من اسباب نقص الحديد المتوقعة والشديدة الانتشار.

  • بعض الأدوية والحالات الطبية

يلعب هرمون الإريثروبويتين الذي تنتجه الكلى دورًا مهمًا في إنتاج خلايا الدم الحمراء، فإذا ما كان الشخص يعاني من مرض الكلى فإنّه قد يحتاج إلى ما ينوب عن الأريثروبويتين لتحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء لديه بمعزلٍ عن امتلاكه مخزونٍ كافٍ من الحديد، حيث أنّ هذه المشاكل الهرمونية لا يمكن حلها من خلال غسل الكلى.

وهناك أمراضٌ أخرى تؤثر على مستوى الحديد بالدم لكنها لا تسبب نقصًا فعليًّا فيه، وإنما تعرقل قيام الحديد بعمله ومنها بعض أنواع مرض السرطان، ولاسيما الأنواع المرتبطة بخلايا الدم البيضاء كسرطان الدم وسرطان الغدد اللمفاوية الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة، فضلًا عن أنّ معظم علاجات مرض السرطان تؤثر على إنتاج خلايا الدم الحمراء.4

تشخيص وعلاج نقص الحديد

بعد التعرف على أبرز اسباب نقص الحديد على اختلافها، يجب الاطلاع على طرق تشخيص هذه الحالة للعمل على علاجها بالشكل الأسرع تجنبًا لتفاقم الحالة.

يعتمد تشخيص المرض على الفحص البدني ومراجعة التاريخ الطبي للمريض، وتحاليل الدم لديه لاستبعاد احتمالية إصابته بنوعٍ آخر من الأمراض ذو أعراضٍ مشابهةٍ كالداء الزلاقي. ويعتمد العلاج عند البالغين على اسباب نقص الحديد كما يلي:

  • إذا عانى المريض من انخفاضٍ طفيفٍ في نسبة الحديد لديه فإنّ الطبيب ينصح بتناول مجموعةٍ من الأطعمة الغنية بالحديد، وإجراء تحليل جديد للدم في غضون 6 أشهر لمراقبة الوضع.
  • في حال كان الشخص يعاني من نقص الحديد عندها سيقوم الطبيب بمراقبة نظامه الغذائي، وحثّه على تناول أطعمةٍ غنيةٍ بالحديد، ومنعه من بعض الأطعمة والمشروبات (كالنخالة والشاي والقهوة) لتأثيرها على امتصاص الحديد أثناء الوجبات، إضافةً إلى وصف مجموعةٍ من المكملات الغذائية ومراقبة مستويات الحديد بشكلٍ دوريٍّ.
  • إذا كان الشخص يعاني من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد عندها يقوم الطبيب بوصف مكملاتٍ غذائيةٍ، ونظامٍ غذائيٍّ صارمٍ مع مراقبة تحاليل الدم لفترة 6 أشهر إلى سنة، وهو الوقت اللازم للجسم لإعادة تزويد مخازن الحديد. وفي حال لم ينجح ذلك قد يلجأ الطبيب إلى وصف الحقن. 5

المراجع