تنمو فاكهة البابايا في المناطق الاستوائية، وتتمتع هذه الفاكهة بمذاقٍ رائعٍ، كما أنّ فوائدها الصحية كثيرةٌ جدًا، فقد وُجد أنها تساعد في خفض المخاطر الصحية للكثير من الأمراض الخطيرة، وتتميز هذه الفاكهة بتوافرها أغلب أوقات السنة، وهي ثمرةٌ لينةٌ يمكن استخدامها في الكثير من أمور الطهي.

فاكهة البابايا

تُزرع البابايا في أنحاء العالم الاستوائي اليوم، وهي فاكهةٌ مجهولة الأصل، لكن المؤكد أنها تنتمي إما إلى المكسيك أو أمريكا الوسطى في الأصل، وقد انتشرت على نطاقٍ واسعٍ اليوم لعدة أسبابٍ منها فوائدها الصحية ومذاقها الطيب. وتنمو على أشجارٍ تبلغ أطوال سيقانها حوالي 8 أمتارٍ. 1

فوائد فاكهة البابايا

  • تقلل الكوليسترول: البابايا فاكهةٌ غنيةٌ بالألياف وفيتامين سي والمواد المضادة للأكسدة، وهذه العوامل تساعد في تقليل مستوى الكوليسترول، مما يحفظ الإنسان من التعرض للكثير من أمراض القلب ومن ارتفاع ضغط الدم.
  • تساعد في تقليل الوزن: تساعد هذه الفاكهة في تقليل الوزن، فهي غنيةٌ بالألياف التي تعطي إحساسًا بالشبع، كما أنها تحتوي على سعراتٍ حراريةٍ قليلةٍ، لذا فإن الحمية الغذائية المشتملة على البابايا تكون مفيدةً.
  • تقوي الجهاز المناعي: يعتبر الجهاز المناعي للإنسان بمثابة سلاحٍ يحفظ الإنسان من أي عدوى، وتساعد هذه الفاكهة في تقوية الجهاز المناعي فتمدّه بحوالي 200% من احتياجاته اليومية من فيتامين سي.
  • تقلل من مخاطر مرض السكري: تحتوي ثمرة البابايا على نسبةٍ قليلةٍ من السكر، وهذا مناسبٌ لهؤلاء الذين يعانون من مرض السكري، وهي مفيدةٌ أيضًا لهؤلاء الذين لا يعانون من هذا المرض وتُمثل وقايةً لهم.
  • تحافظ على العينين: تحتوي هذه الثمرة على فيتامين أ الذي يحمي العين من المخاطر التي تصيبها بسبب تقدم العمر.
  • الوقاية من التهاب المفاصل: لأنها غنيةٌ بفيتامين سي، فهي تحفظ الجسم من التهاب المفاصل، كما أنها تحتوي على موادٍ مضادةٍ للالتهاب.
  • تُحسّن الهضم: يعاني الكثيرون من مشاكل الهضم اليوم، ويرجع ذلك لعدة أسبابٍ منها احتواء البابايا على إنزيمٍ هاضمٍ يسمى باباين.
  • تخفيف آلام النساء أثناء الدورة الشهرية: تساعد البابايا النساء أثناء الدورة الشهرية، إذ أنها تحتوي على إنزيم الباباين الذي يساعد في تنظيم تدفق الدم، ويساعد في تخفيف الآلام.
  • تقلل من ظهور علامات الشيخوخة: من منا لا يحب أن يظل بقية حياته صغيرًا ولا تظهر عليه علامات كبر السن. تساعد البابايا في ذلك فهي تحتوي على فيتامين E وفيتامين سي، كما أنه غنيٌّ بمادة البيتا كاروتين التي تمنع ظهور علامات الشيخوخة على الجلد.
  • تقلل من الضغط: حيث تحتوي على فيتامين سي، الذي ثَبت أنّ 200 جرام منه ينظم الهرمونات المسؤولة عن الضغط.2
  • تقلل من خطر الإصابة بالربو: تحتوي ثمرة البابايا على مادة البيتا كاروتين، التي تقلل من خطر الإصابة بمرض الربو والذي يحدث غالبًا لنقص العناصر الغذائية مثل البيتا كاروتين.
  • تقلل خطر الإصابة بمرض السرطان: عند تناول أطعمةٍ غنيةٍ بالبيتا كاروتين، فإنها بالطبع تقلل من فرصة الإصابة بأمراض السرطان المختلفة.
  • سلامة العظام: تحتوي ثمرة البابايا على فيتامين K، والذي يساعد بدوره في زيادة امتصاص عنصر الكالسيوم في الجسم، مع العلم أنّ هذا العنصر ضروري جدًا للحفاظ على العظام، كما أنّ هذا الفيتامين يقلل من خروج الكالسيوم من الجسم في البول، مما يعني أنّ الجسم يستطيع الحفاظ على كميةٍ أكبر من الكالسيوم.
  • المحافظة على صحة الشعر: تحتوي البابايا على فيتامين أ، والذي يساعد بدوره في إفراز المادة الدهنية أو مادة الزهم التي تبقي الشعر في حالة ترطيبٍ، كما أنّ فيتامين أ يساعد على نمو الأنسجة الأخرى، ويساعد فيتامين سي الموجود في البابايا على إنتاج الكولاجين الذي يساعد في تحسين البشرية وتقويمها.3

تحذيرات حول هذه الفاكهة

  • ينصح الأطباء المرأة الحامل ألا تأكل البابايا أثناء فترة الحمل لأنها قد تضر بالجنين، كما أنها تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ جدًا من مادة اللاكتس والتي تسبب تقلصات الرحم.
  • عند تناول أنواعٍ معينةٍ من الأدوية، فلا يُنصح بتناول البابايا إذ أنها تتفاعل مع هذه الأدوية مما يسبب حدوث نزيفٍ.
  • يُنصح بعدم تناول البابايا لهؤلاء الذين يعانون من أنواعٍ محددةٍ من الحساسية. 4

المراجع