يمثل البحر الميت أحد المسطحات المائية التي تشغل جزءًا صغيرًا من مساحة الكرة الأرضية، ولكن يا تُرى ما الأسباب الكامنة وراء تسميته بالبحر الميت؟ لنتابع معًا هذا المقال للحصول على الإجابات الشافية.

موقع البحر الميت

يقع البحر الميت جنوب غرب آسيا، يحدُّ شاطئه الشرقي مملكة الأردن، ويحد في قسميه الشمالي والجنوبي الأراضي الفلسطينية.

قسَّمت شبه جزيرة اللسان القسم الشرقي للبحر الميت إلى حوضين غير متساويين، حوض شمالي يشمل ثلاثة أرباع مساحة وعمق هذا البحر؛ وحوض جنوبي أقلّ حجمًا وعمقًا.

خصائصه

تصبُّ مياه نهر الأردن كلَّها في البحر الميت، ومع ذلك فهو أخفض بقعة مائية على سطح الأرض، وتزداد نسبة انخفاضه تدريجيًّا حوالي متر واحد كل سنةٍ، ذلك بسبب استخدام الأردن وفلسطين نهرَ الأردن لأغراضٍ تجاريةٍ. لذا انخفض منسوبه من 400 مترٍ تحت سطح البحر في منتصف القرن العشرين حتى وصل إلى 430 مترًا تحت سطر البحر عام 2010.

وقبل أن يبدأ منسوب الماء بالانخفاض كان يبلغ طول البحر الميت حوالي 80 كيلومترًا، وعرضه 18 كيلومترًا. في حين بلغت مساحته 1020 كيلومترًا مربعًا.1

لماذا سُمِّي بهذا الاسم؟

يشتهر البحر الميت بمياهٍ شديدة الملوحة، يتغذى من نهر الأردن ولكنه لا يصب في مكانٍ معينٍ، إنه مُغلقٌ من جميع الاتجاهات وليس لمياهه سبيل للهروب. وهو مُعَرَّضٌ للتبخر وخسارة الكثير من محتواه عند درجات الحرارة المرتفعة في الصيف، وهذا مايجعل تركيز الأملاح والمعادن فيه يزداد تدريجيًّا.

ونتيجةً لهذه الملوحة لا يمكن للكائنات الحية (سواءً حيوانات بحرية أو نباتات) العيش فيه، وهذا سبب تسميته بالبحر الميت.

في العصر الروماني؛ سُمِّي هذا البحر بالبحر المالح، حيث كانت قيمة ملحه تضاهي الذهب والفضة، وكان التجار يتعاملون بملحه كالعملات المعدنية بل ويستخدمونه لدفع الضرائب.

كما سُمِّي أيضًا بتسمياتٍ أخرى كالبحر البدائي والبحر الشرقي وبحر لوط وبحر الشيطان وغيرها… 2

فوائد أملاح وطين البحر الميت

مما لا شك فيه أن زيارة السياح للبحر الميت من كافة البلدان ليست عن عبثٍ، فقد أظهرت الأبحاث بأن مياهه تحتوي على ما يعادل 32% من الأملاح المعدنية المختلفة، حوالي 21 معدنًا منها المغنيزيوم والكالسيوم وغيرها من الأملاح المفيدة وبتركيزٍ عالٍ. والأهم من ذلك أن 12 معدنًا منها لا يمكن إيجاده في أي بقعةٍ مائيةٍ سوا في البحر الميت. ونذكر من أبرز هذه الأملاح وفائدها:

  • الكالسيوم: يقوّي أغشية خلايا الجلد ويطهّر المسام.
  • المغنيزيوم: يسرع عملية الأيض لخلايا الجسم ويعمل كمضادٍ للحساسية.
  • الكلوريد: يحافظ على التوازن الصحيح للوسطين الحمضي والقلوي في الجسم، وهذا يساعد في عملية الاستقلاب.
  • الزنك: ينظم نمو خلايا الجلد وتجديدها من خلال تحفيز الجسم على إفراز الكولاجين والإيلاستين.
  • البوتاسيوم: يحسن عمليات الأكسدة في الجسم ويحافظ على توازن الماء في الجسم وطرد السموم.
  • الكبريت: يعالج الاضطرابات الجلدية كالأكزيما والصدفية وحب الشباب.3

بالإضافة إلى الوظائف الصحية للأملاح، فإن طين البحر الميت له فوائد صحية وتجميلية عدة، يتم الاستفادة منه بتطبيقه على المنطقة التي تريدها، من هذه الفوائد:

  • يقلل من الالتهاب الناتج عن الصدفية والتهاب المفاصل الصدفي بتطبيق الطين الساخن على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقةً.
  • تهدئة آلام الظهر المزمنة.
  • إزالة الجلد الميت والشوائب عن البشرة.
  • علاج حب الشباب.
البحر الميت

نظرًا لوجود معادنَ نادرةٍ في أملاح البحر الميت، فلا يُنصَح باستعمال طينه كعلاجٍ لأصحاب البشرة الحساسة، إذ تؤدي إلى تهيجاتٍ ونتائجَ غير محمودة العواقب، كما أنه لا ينصح بالاعتماد على هذه الأملاح كبدائلَ للأدوية وإنما كطُرُقٍ مساعِدةٍ فقط.4

اكتشاف مخطوطات البحر الميت

اكتُشِفَت هذه المخطوطات بين عامي 1947 و1956، كانت جميعها مبعثرةً في 11 كهفًا مختلفًا، تقع قرب منطقةٍ تسمى خربة قمران (تقع على الشواطئ الشمالية الغربية للبحر الميت).

كانت معظم هذه المخطوطات عبارةً عن قصاصاتٍ ورقيةٍ مكتوبةٍ، إما على ورق النفيس أو البردي، باللغة العبرية والآرامية واليونانية، كما أن معظمها كان ممزقًا. وقد تمكن بعض العلماء فيما بعد من إعادة ترتيب بعض هذه المقصوصات وتشكيل ما يقارب 950 مخطوطةً.

مخطوطات البحر الميت

تنقسم هذه المخطوطات إلى ثلاثة أقسامٍ رئيسية:

  • المخطوطات التوراتية والتي تمثّل الكتاب العبري (اليهودي) المقدس.
  • مخطوطات الملفَّقة وتعبر عن الأعمال التي لم تُشَرَّع في الكتاب العبري المقدس.
  • المخطوطات الطائفية وتشمل مختلف أنواع الكتابات الدينية والقانونية والأدبية وغيرها…

وتتمثّل أهمية هذه المخطوطات في اكتشاف تاريخ الشعب اليهودي في العصور القديمة. 5

المراجع