التخلص من رائحة الفم الكريهة

الرئيسية » طب وصحة عامة » صحة عامة » لايف ستايل » التخلص من رائحة الفم الكريهة

تشير إحصائيات جمعية طب الأسنان الأمريكية إلى أن ما يقارب 50% من البالغين سيعانون من مشكلة رائحة الفم الكريهة في فترةٍ من حياتهم، وقد تنبعث هذه الرائحة إما من الفم أو الأسنان، أو قد تكون دليلًا على مشكلةٍ صحيةٍ قد يعاني منها الشخص، يمكن أن تستمر هذه الحالة لفترةٍ قصيرةٍ من الزمن، أو تتحول إلى حالةٍ مزمنةٍ، وتترافق الرائحة الكريهة في أغلب الوقت مع طعمٍ كريهٍ يشعر به الشخص داخل الفم، لذا فلنتعرّف أفضل الطرق في سبيل التخلص من رائحة الفم الكريهة وتجنّبها. 1

أسباب رائحة الفم الكريهة

  • يعتبر الطعام الذي يتناوله الإنسان واحدًا من أهم مسببات رائحة الفم الكريهة، إذ تترك بعض المأكولات رائحةً في الفم لوقتٍ طويلٍ مثل الثوم، والبصل، والمأكولات الحارة، وبعض أنواع البهارات كالكاري، والأسماك، وبعض المشروبات والأجبان، كما قد تعلق بعض أجزاء الطعام بين الأسنان ما يسرع من عملية نمو البكتيريا، واللويحات السنية التي قد تتسبب بظهور رائحة فمٍّ كريهة.
  • تتسبب بعض أنواع الحمية قليلة الكربوهيدرات في إجبار الجسم على حرق الدهون في الجسم لتوليد الطاقة، ما يؤدي إلى فرط كيتون الجسم نتيجة تراكم الأجسام الكيتونية في الجسم الناتجة عن حرق الشحوم، وظهور رائحة فم كريهة.
  • تتوقف عملية إفراز اللعاب بشكلٍ شبه كلي أثناء النوم، ما يجعل ظهور رائحة الفم الكريهة في الصباح أمرًا شائعًا جدًا نتيجة نمو البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة في الفم.
  • يؤدي شرب الكحول واستهلاك كمياتٍ كبيرةٍ من مكملات الفيتامين الغذائية الى حدوث رائحة فم الكريهة، كما يسبب انسداد الأنف ببعض المواد التي قد تعلق بداخله (غالبًا عند الأطفال) في ظهور رائحة فم كريهة.
  • بعض الحالات المرضية كالتهاب الجيوب الأنفية، التهاب الحلق، أو الالتهاب الرئوي، ونزلات البرد، الإنفلونزا والعديد من أمراض الجهاز التنفسي بالإضافة إلى بعض مشاكل الجهاز الهضمي كالإرتجاع الحمضي، وحساسية اللاكتوز، وبعض أمراض الكبد والكليتين والالتهابات الفموية كأمراض اللثة.
  • تتسبب حالات جفاف الفم نتيجة بعض الحالات المرضية كاضطراب النسيج الضام، ومشاكل في الغدد اللعابية أو نتيجة التنفس من خلال الفم في ظهور رائحة فم كريهة.
  • عدم الاهتمام بصحة الفم نتيجة عدم تنظيف الأسنان بانتظامٍ ما يؤدي إلى تعفن بقايا الطعام في الفم، وتكون اللويحات التي تؤدي إلى ظهور رائحة فم كريهة.
  • تناول أنواع مختلفة من الأدوية لعلاج بعض حالات الحساسية.
  • بقايا الطعام التي قد تعلق في أجهزة تقويم الأسنان، وتركيب أجهزة تقويم غير مثبتة بشكلٍ جيدٍ ما قد يتسبب ببعض مشاكل اللثة. 2

التخلص من رائحة الفم عبر العلاجات المنزلية

  • تنظيف الأسنان مرتين يوميًّا باستخدام معجون الأسنان والفرشاة، والأفضل مرة بعد كل وجبةٍ.
  • استخدام الخيط لتنظيف الأسنان بشكلٍ يوميٍّ، إذ يساعد تنظيف الأسنان بالخيط على تخليص الفم من بقايا الطعام التي تعلق بين الأسنان وتساهم في تشكل اللويحات، كما يعتبر الخيط وسيلةً أفضل لتنظيف الأسنان من الفرشاة كون الفرشاة لا تصل إلا إلى 60% من سطح السن.
  • تنظيف واقي الأسنان، أو طقم الأسنان أو أي شيءٍ نقوم بإدخاله إلى الفم بشكلٍ يوميٍّ منعًا من تشكل البكتيريا وانتقالها إلى الفم، كما يجب تغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة شهورٍ تقريبًا.
  • تنظيف سطح اللسان، فقد تتجمع البكتيريا وبقايا الطعام والخلايا الميتة على سطح اللسان بالأخص عند المدخنين، وعند الأشخاص الذين يعانون من حالات جفاف في الفم.
  • الابتعاد عن منتجات التبغ شرب الكحول لتسببها في جفاف الفم بالإضافة إلى الإكثار من شرب المياه.
  • تحفيز الغدد اللعابية على إفراز اللعاب عن طريق تناول علكة أو قطعة من السكاكر، حيث يساعد اللعاب على تنظيف الفم ومنع البكتيريا من التشكل.
  • تجنب تناول بعض المواد الغذائية التي تسبب رائحة فم كريهة كالثوم والبصل، والابتعاد عن بعض المشروبات كالقهوة.3

وجود زيارة الطبيب

يكون سوء النظافة الفموية السبب في أغلب حالات رائحة الفم الكريهة، إلا أن بعض الحالات قد تستمر حتى مع تطبيق معايير صحية أفضل، عندئذٍ يكون الخيار الأفضل من أجل التخلص من رائحة الفم تلك هو التوجه إلى طبيب الأسنان بهدف معالجة أي مشكلةٍ فمويةٍ قد تسبب هذه الروائح، كما ينصح بزيارة الطبيب في حال ترافقت بعض العوارض الصحية مع رائحة الفم وهي:

  • جفاف دائم في الفم.
  • تقرحات في الفم.
  • شعور بالألم عند المضغ أو البلع.
  • بقع بيضاء على اللوزتين.
  • الحمى. 4

المراجع