التعلم عن بعد

التعلم عن بعد

تعريف التعلم عن بعد

التعلم عن بعد هو وسيلة للتعلم دون الحاجة إلى كون الطالب على اتصال مباشر وجهًا لوجه مع المعلم أو الأستاذ الجامعي. ففي المملكة المتحدة، ينال أكثر من 270،000 طالبًا جامعيًّا شهاداتهم الأولى من خلال التعلم عن بعد، بالإضافة إلى حوالي 108000 طالب دراسات عليا. وفي السنوات الأخيرة، أدى ظهور الإنترنت والاستخدام الواسع النطاق للكمبيوتر إلى نموٍّ هائل في التعليم والدراسة اللذين يتم تلقينهما وإيصالهما للطالب عن بُعد.

في المستوى الجامعي، يعبّر التعليم عن بعد عادةً عن الطلاب الذين يشاركون في المواد التعليمية والقاطنين في المنزل أو العمل، حيث يتم إنتاج هذه المواد من قِبل الجامعة أو الكلية أو موفر التعليم ويتم إرسالها مباشرة إلى الطالب، وغالبًا ما يتم الوصول إليها اليوم عبر الإنترنت.

يتم توفير الدعم التعليمي عبر بيئة تعليمية افتراضية أو هاتف أو بريد إلكتروني أو أي وسيلة إلكترونية أخرى، ومن المحتمل أن يكون هناك لقاءات وجهًا لوجه مع المعلمين وحضور بعض الفصول التعليمية الصيفية لمدة أسبوع، وبكل تأكيد من أجل التقدم إلى الامتحانات الفصلية.

ومن خلال الدراسات الباحثة في هذا الموضوع، فقد تبيّن أن غالبية طلاب المرحلة الجامعية في المملكة المتحدة يدرسون وفقًا للأنظمة الجامعية المفتوحة، ويُذكر أن العديد من الجامعات تقدم برامج تعليمية عن بعد، بالإضافة إلى الدراسات العليا، وذلك في أمكنة أخرى وبعيدة عن مقر الجامعة.1

مزايا وعيوب التعلم عن بعد

الميزة الرئيسية للتعلم عن بعد هي إتاحته الفرصة لك لتتناسب في تعلمك مع عملك وحياتك المنزلية، إضافة إلى أنه بإمكانك عادةً تحديد سرعة دراستك وعدد الفصول الدراسية، كما أن ما يتعلق بمكان ومقررات الدراسة هو قرارٌ عائد لك، وبغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه؛ يمكنك الحصول على شهادتك من أي مكان في العالم.

الجانب السلبي في التعلم عن بعد هو حرمانك من ميزة كونك في الحرم الجامعي للتعرف على بعض الأصدقاء الجدد وتبادل الأحاديث الشيقة مع زملائك الطلاب يوميًّا. ومع ذلك، ينبغي تجنب الشعور بالوحدة ومشاعر العزلة عن طريق الاتصال المتكرر عبر الإنترنت مع المعلمين والمشاركة في المنتديات الافتراضية ومجموعات المساعدة الافتراضية وقاعات المناقشة.

عادةً ما يوفر مقدمو التعليم عن بعد دعمًا مخصصًا لطلاب التعلم عبر الإنترنت، فالاعتماد الأكاديمي
يمكّنك من دراسة دورات المرحلة الجامعية والدراسات العليا والمهنية عن طريق التعلم عن بعد، بحيث تضمن الجامعات والكليات أن تكون برامج التعليم عن بعد ومؤهلاتها عالية الجودة مثل البرامج القائمة على الدوام الكامل ضمنها.2

متطلبات القبول والتطبيق

بعض الدورات عبر الإنترنت مثل تلك التي تقدمها MOOCs لا تتطلب مؤهلات معينة لكي يتم قبولك بها، ولكن
غالبية الدورات لديها متطلبات محددة ومختلفة، فقد تشمل هذه المؤهلات التعليمية السابقة ومهارات اللغة الإنجليزية في بعض الأحيان.

في معظم الحالات، ستحتاج إلى الحصول على متطلبات القبول مباشرة من الجامعة أو الكلية، حيث باستطاعتك تقديم طلب مباشر إلى مزود الدورة التدريبية للاستفسار عن شروطها.

إجراءات القبول عبر الإنترنت

املأ نموذج الطلب عبر الإنترنت أولًا، سوف تتلقى ردًا من الجامعة أو الكلية، لتقدم لك مقعدًا ضمنها أو طلبًا لمزيد من المعلومات أو لرفض طلبك. ستحتاج المؤسسة إلى تأكيد أن لديك المؤهلات التي تقول أنك تمتلكها، فبعد التحقق من شهاداتك سيرسلون إليك تأكيدًا ينص على قبولك في الدورة التدريبية.

عادة ما يتم التسجيل قبل بدء الدورة ببضعة أسابيع، لإتاحة الفرصة لك باختيار الوحدات التي ترغب في دراستها ودفع القسط الأول من رسوم الدورة التدريبية. عند استلام المبلغ، سترسل الجامعة أو الكلية رسالة تأكيد الحجز بالبريد الإلكتروني، ليمكنك بعدها الشروع في دراستك.

العديد منّا أو من اصدقائنا لا يملكون الوقت الكافي لارتياد الجامعات وتحمل عناء الداوم الكامل، لذلك يلجأ الكثير منهم إلى التعلم عن بعد لاستكمال دراستهم وتعليمهم المهني بما يتناسب مع وقتهم وموقعهم الجغرافي.3

المراجع