التعنيف المدرسي وطرق علاجه

الموسوعة » علم اجتماع » التعنيف المدرسي وطرق علاجه

إن أي سوء في معاملة طفل أقل من عمر الثامنة عشر هو نوع من أنواع التعنيف والترهيب ضد الأطفال الذي يتجلى بأمور عدة مثل الاعتداء الجسدي أو العنف الجنسي أو سوء المعاملة العاطفية، وأحد أخطر أشكال التعنيف هو الذي يحصل في المدارس التي تعتبر البيت الثاني للطفل، فالمدرسة هي المنشأة المسؤولة عن إنتاج أجيال متماسكة نفسيًّا بالدرجة الأولى حتى تكون قادرة على تلقي العلم، وبالتالي فإن وجود كادر تدريسي وتربوي قدير هو أولى خطوات نجاح الجيل علميًّا واجتماعيًّا، فالحياة الاجتماعية للطفل خارج المدرسة هي ترجمة لِما تعلمه الطفل داخلها بالإضافة إلى مساعدة الأهل في المنزل الذي يُعتبر الركيزة الأساسية لتثبيت المفاهيم التربوية للجيل الصاعد.

التعنيف المدرسي وأسبابه

إن أي سلوك عنيف داخل المدرسة أو خارجها أثناء الدوام الرسمي أو ضمن أي نشاط وفعالية متعلقة بالمدرسة من قبل المدرسين أو الطلاب يندرج تحت قائمة التعنيف المدرسي، لكن الفهم الشامل للعنف المدرسي ليس بالأمر السهل، والأسباب التي تجعل الطلاب عنيفي السلوك لا يمكن حصرها، فالأمر يتعلق بمجموعة أسباب تراكمية نفسية ومجتمعية منذ الطفولة، حيث يترجم بعض الأطفال المشاهد التي يرونها في الأفلام أو ألعاب الفيديو على سبيل المثال في الشارع وفي معاملتهم مع زملائهم، وفي بعض الأحيان يكون الطفل العنيف هو ضحية لتصرفات عنجهيّة وأذى من قَبل رفاقه فلا يجد حلًّا للدفاع عن النفس إلا رد التعنيف بمثله.

أحد الأسباب الرئيسية للتعنيف المدرسي هي تعرض الطفل للترهيب من قبل أهله في المنزل وطريقة التربية الخاطئة المتمثلة بالضرب والصراخ والتوبيخ، بالإضافة إلى الضيق والاكتئاب والتوتر الناجمين عن رفض الطفل في مجتمعه ومحيطه وعدم احترامه وكسر ثقته بنفسه أمام الناس، كما أن وجود الأسلحة والمواد الحادة في مرأى عيني الطفل أحد السبل المؤدية إلى وقوع كارثة، وقد يكون التعنيف نابع من داخل الكادر التدريسي نفسه من خلال مدرس فاشل في فهم الطفل واستيعابه فينتج عنه ردود فعل قاسية تسبب أذية جسدية للطفل وفي بعض الأحيان الشاذة قد يسبب أذية جنسية من خلال التحرش أو الاعتداء الجنسي.§

أشكال التعنيف المدرسي

العقاب الجسدي

انتشر العقاب الجسدي بأشكاله ووسائله المختلفة على مر السنين في المدارس، كأن يقوم المعلم بمعاقبة الطالب على سلوك أو تقصير ما من خلال ضربه بقسوة بالعصا أو باليد أو بأي آلة أخرى، أو يقوم بإجباره على الجلوس أو الوقوف بوضعية معينة قد تسبب له أذى جسدي معين وغيرها من الأساليب التي تعود بآثار سلبية على صحة الطفل.

العقاب الجسدي

يتعرض الكثير من الطلاب المستضعفين لترهيب وتعنيف من رفاقهم بسبب مستوى معيشي منخفض أو تشوه خلقي ما، فمنهم من يتعرض للتعنيف المباشر من خلال سلب أغراضهم والتهجّم عليهم بلا أي رادع، ومنهم من يتعرض للتعنيف بشكل غير مباشر من خلال السخرية وتلفيق الأقاويل والأكاذيب عليهم.

التعنيف الخارجي

وهو التعنيف الذي يحصل خارج المدرسة لكن آثاره تظهر داخلها مثل التعنيف المنزلي من قبل الأبوين والأهل، أو الظروف الخارجية العامة التي تُثبّت مشاعر انعدام الأمن والأمان في الطفل مما يدفعه إلى حيازة أسلحة وأدوات حادة.

العنف الجنسي: من أبشع أنواع التعنيف التي قد تحصل داخل المدرسة وخارجها والتي قد تتجلى بالاغتصاب أو التحرش أو الترهيب النفسي لفتيات تعرّضن للتحرش مسبقًا.§

طرق علاج التعنيف المدرسي

الحد من العنف المدرسي يبدأ من المنزل

  • حافظ على علاقة سليمة مع أطفالك من خلال تنظيم وقتك معهم ودعمهم وتشجيعهم في كافة جوانب الحياة.
  • عزز السلوك الإيجابي لأطفالك بلمدح والثناء.
  • ابنِ كينونة طفلك من خلال احترامه لذاته، فالأطفال الذين يشعرون بالرضا عن ذاتهم يكونون أكثر قدرة على الدفاع عن أنفسهم في المواقف الاجتماعية الصعبة.
  • كن قدوة لأطفالك من خلال التحلي بالصبر والقدرة على الاستيعاب، لذلك تعلم كيفية إدارة غضبك من أجل تلقين الطفل أفضل مافي الداخل، فعبر عن مشاعرك بالكلمات وعلم أطفالك التعبير والحوار بدلًا من الضرب.
  • إشراك الأطفال في المناقشات والعمل معًا لحل النزاعات من أهم طرق بناء الشخصية القوية للطفل، فعندما تظل هادئًا في المواقف المتوترة سيتعلم أطفالك التحكم في مشاعرهم الجارفة أيضًا، فاستماع الآباء لأطفالهم يخفف من لجوئهم إلى التصرفات العدوانية.
  • تقييد وصول أطفالك إلى مشاهد العنف على القنوات وألعاب الفيديو، واشرح لهم أن العنف الذي يشاهدونه في البرامج التليفزيونية هو مجرد تخيل وناقش عواقب العنف في الحياة الواقعية.
  • راقب استخدام الأطفال للتلفزيون والإنترنت والفيديو وألعاب الكمبيوتر، وناقش سلامة السلاح مع أطفالك.
  • اعرف المكان الذي يقضي فيه أطفالك وقتهم بعد المدرسة وتعرف على أصدقائهم.

السلامة في المدرسة

  • احضر اجتماعات المدرسة التي تصبح أكثر أهمية مع تقدم طفلك في السن.
  • أخبر الأطفال واطلب منهم الإبلاغ عن أي حوادث تنمر أو عنف، “إذا سمعت عن أي تهديدات بالعنف أبلغ عنها على الفور لمديري المدرسة”
  • ربِّ أطفالك على ثقافة الاختلاف واحترام الآخر وحبه مهما كان لونه أو جنسه أو دينه.
  • التنمر هو شكل شائع من أشكال العنف المدرسي، لذا علم الأطفال أن يحافظوا على سيطرتهم وأن يكونوا حازمين من دون تصرفات عدوانية عند مواجهة المتنمرين.
  • علّم الأطفال أن التعرّض للتنمر ليس من ذنبهم.
  • غالبًا ما يختار المتنمرون الأطفال الذين يتواجدون بمفردهم، لذا علم الأطفال البقاء بالقرب من أشخاص آخرين.§ §