التهاب الحلق البكتيري

الموسوعة » طب وصحة عامة » أمراض أذن أنف حنجرة » التهاب الحلق البكتيري

التهاب الحلق بشكلٍ عامٍّ هو عدوى بكتيرية تسبب آلامًا وخدوشًا في الحلق، يمثّل التهاب الحلق البكتيري جزءًا صغيرًا من الالتهابات التي تصيب الحلق، ويصيب الأشخاص من جميع الأعمار ولكنه أكثر شيوعًا لدى الأطفال. لنتعرف على التهاب الحلق البكتيري، وما هي أسبابه، وأعراضه، وكيفية علاجه.

تعريف التهاب الحلق البكتيري وأسباب الإصابة به

التهاب الحلق البكتيري (بالإنكليزية Strep Throat) أو ما يسمّى بالتهاب البلعوم العقدي، هو عدوى بكتيرية تحدث في الحلق واللوزتين بسبب بكتيريا المجموعة العقدية GAS Group A Streptococcus، أو المكورات العقدية المقيحة المعدية للغاية، والتي تعيش في الأنف والحنجرة.

يمكن أن تصاب بالعدوى من شخصٍ مريضٍ بالبكتريا الفطرية A أو حامل لها، عندما يسعل أو يعطس، فينتشر رذاذ العطاس في الهواء حاملًا هذه البكتريا وتستقر على أي شيءٍ مثل مقبض الباب أو الطاولة، بالتالي تنتقل العدوى إليك إذا لمست شيئًا يحمل هذه البكتريا ثم قمت بفرك عينيك أو أنفك أو لمس يدك، أو إذا شاركت المريض أدواته الخاصة، مثل شوكة أو ملعقة أو فرشاة أسنان، أو حتى تقبيل الشخص المصاب.

أعراض التهاب الحلق البكتيري

هناك فرقٌ بين التهاب الحلق العادي والتهاب الحلق البكتيري، وهو أن الفيروسات أو نزلات البرد المسببة لالتهاب الحلق العادي تسبب غالبًا سيلانًا في الأنف بخلاف الإصابة البكتيرية.

وتشمل الأعراض ما يلي:

  • قرحة الحلق، وهي علامة أن الشخص لديه بكتريا في الحلق، وقد تظهر بقع بيضاء في تلك المنطقة.
  • ألم في منطقة الحلق وصعوبة البلع.
  • احمرار وتورم اللوزتين، وهو أحد الأعرض الشائعة في التهاب الحلق البكتيري .
  • ظهور بقع حمراء صغيرة في الجزء الخلفي من الفم (الحنك الرخو أو الصلب).
  • تضخم العقد اللمفاوية في الرقبة.
  • حمّى وصداع في الرأس.
  • طفح جلدي.
  • الغثيان أو القيء، خاصةً عند الأطفال الصغار.
  • ألم في المعدة وفقدان الشهية.
  • آلام الجسم بشكلٍ عام.§.

تشخيص التهاب الحلق

عندما تصاب بعدوى التهاب الحلق البكتيري، تبدأ الأعراض بالظهور بعد حوالي 2-5 أيامٍ من التعرض للبكتريا، ويمكن أن تبقى معديًّا لغيرك لمدة شهرٍ إذا لم تتعالج، عند ظهور بعض الأعراض السالفة الذكر وذهابك للطبيب، سيجري لك اختبارين للتأكد من نوع البكتريا المسببة:

  • اختبار البكتريا السريع: حيث يحدد الطبيب الحالة في بضع دقائقَ، سيقوم بالضغط على اللسان بواسطة مبعد لسان خشبي، ثم يأخذ عينةً من مؤخرة الحلق بواسطة قطعة قطنية صغيرة. يحصل الطبيب على النتائج في غضون 20 دقيقةً أو أقل. إذا كانت النتيجة سلبيةً فذلك يعني أنه لا وجود للبكتريا، ولكن قد يجري الطبيب الاختبار التالي للتأكد.
  • إجراء مسحة الحلق: يقوم الطبيب بمسح الحلق واللوزتين بقطعةٍ أو قماشةٍ طبيةٍ معقمة للحصول على عينةٍ من الإفرازات وإرسالها إلى المختبر، في حال وجود إصابة إيجابية لعدوى التهاب الحلق البكتيري فستنمو بكتريا المكورات العقدية على القطعة. تستغرق المسحة حوالي يومين للحصول على النتيجة.
  • اختبار سريع للحمض النووي: استخدام تقنية تحليل الحمض النووي لتحديد عدوى الحلق العنقودية.§.

المضاعفات المُحتملة

بكتيريا الحلق ليست خطيرةً بشكلٍ عام، ولكن عندما يحصل التهاب وتُترك دون علاج، يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة مثل:

  • الحمى الروماتيزمية، وهي مرضٌ يسبب تلفًا في صمام القلب أو التهاب المفاصل، أو نوع معين من الطفح الجلدي.
  • الحمى القرمزية، وتتميز بطفحٍ جلديٍّ بارزٍ.
  • مشاكل في الكلية.

وقد تنتشر عدوى التهاب الحلق البكتيري لتطال مناطق أخرى من الجسم:

  • الجيوب الأنفية.
  • البشرة.
  • الدم.
  • الأذن الوسطى.

كما تشير الدراسات إلى وجود علاقةٍ محتملةٍ بين عدوى البكتيريا وحالة نادرة عند الأطفال تمسى الاضطراب العصبي النفسي، والتي ترتبط بالمكورات العقدية من المجموعة A، يطلق على هذه الحالة اسم باندز (PANDAS)، تشير غالبًا لوجود اضطراب الوسواس القهري أو التشنج اللاإرادي. ولكن هذه العلاقة لا تزال قيد الدراسة وغير مثبتةٍ.

الوقاية من عدوى التهاب الحلق البكتيري

  • تنظيف اليدين: بشكلٍ دائمٍ، وحاول فركهما جيدًا بالماء والصابون، أو باستخدام مطهرٍ يحتوي على الكحول، لمنع جميع أنواع العدوى.
  • تغطية الفم: خاصةً عند السعال والعطاس، وتنظيف اليدين بعدها حتى لو استخدمت محارم.
  • لا تشارك أغراضك الشخصية مع أحد: اسمها أغراض شخصية إذن هي خاصة بك، كوب الشرب وأدوات الطعام والمنشفة… واغسل أطباق الطعام بالماء الساخن والصابون.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة

يرجح إصابة الأطفال بين 5-15 عام بعدوى التهاب الحلق البكتيري أكثر من غيرهم بسبب ضعف جهازهم المناعي بشكلٍ عام، كما تزيد نسبة احتمالية الإصابة عند الأشخاص الذين يعانون من ضعفٍ في الجهاز المناعي وهذا يشمل:

  • أي شخص لديه مشكلة في جهازه المناعي منذ ولادته.
  • الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة (الايدز)، والسرطان.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة عضو.
  • الذين يتناولون أدوية تثبط قدرة الجسم على محاربة الجراثيم.§.

علاج التهاب الحلق البكتيري

  • الصادات الحيوية: إذا تناولت الصادات الحيوية في غضون 48 ساعةً من بداية المرض، فإنها تقلل من شدة الأعراض وخطر حدوث مضاعفات أو انتشار العدوى لغيرك. اتصل بطبيبك في حال لم تشعر بتحسنٍ في أول 48 ساعةً.
  • مسكنات الأعراض: جرب مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين (Ibuprofen) أو الباراسيتامول (Paracetamol) أو غيرها لتخفيف ألم الحلق وتقليل الحمى.
  • توخى الحذر عند إعطاء الأطفال أو المراهقين الأسبيرين، فعلى الرغم من فعاليته في المعالجة، إلا أنه يهدد حياة الأطفال الذين سبق وأن أصيبوا بجدري الماء أو أعراض الأنفلونزا؛ ذلك لأن الأسبيرين مرتبطٌ بمتلازمة راي الخطيرة والمميتة.

العلاج المنزلي أو تخفيف الأعراض

  • الحصول على قدرٍ كافٍ من الراحة والنوم لمقارمة العدوى.
  • شرب الكثير من المياه للحفاظ على الحلق رطبًا وتسهيل عملية البلع.
  • تناول أطعمة مهدئة مثل الشوربات والبطاطس المهروسة واللبن والفواكه.. يمكنك صنع كوكتيل وشربه، ويفضل عدم شرب الشراب الذي يحتوي نسبة حموضة وعدم تناول الأطعمة الحارة.
  • غرغرة الحلق بالماء المالح الدافىء.
  • استخدام بخاخات الأنف التي من شأنها الحفاظ على رطوبة الأغشية المخاطية.
  • الابتعاد عن دخان السجائر وتجنب الأبخرة الناتجة عن مواد الطلاء، أو منتجات التنظيف التي قد تهيّج الحلق والرئتين وتزيد من حدّة التهاب الحلق البكتيري.§.
208 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.