الحصبة..أعراضها وعلاجها

الحصبة..أعراضها وعلاجها

في الماضي عانى البشر من الكثير من الأمراض المعدية، وغالبًا ما كان سببها الفيروسات، والتي تسببت أنواعها المختلفة في فقدان حياة الكثير من البشر، حتى استطاع الأطباء والباحثون إيجاد اللقاح المناسب للعديد من هذه الأمراض الفيروسية، والتي كان أحدها مرض الحصبة الذي نتحدث عنه في الأسطر التالية.

الحصبة

الحصبة مرضٌ خطيرٌ يسببه فيروس روبيلا الذي يصيب الجهاز التنفسي للإنسان، وكان من أخطر الأمراض التي أودت بالبشر في القرن الماضي، حتى استطاع الأطباء أن يجدوا له لقاحًا في عام 1963 م بعد أن أودى بحياة حوالي 2.6 مليون شخص.

وعلى الرغم من إيجاد اللقاح إلا أنه لم يستطع توفير الوقاية اللازمة من الفيروس، فقد مات حوالي 140 ألف شخص معظمهم من الأطفال تحت سن الخامسة في عام 2018 على الرغم من توافر اللقاحات اللازمة. 1

تستقر الفيروسات في مخاط الأنف وفي حنجرة الشخص المصاب، لذا فمن الطبيعي أن تنتشر عند العطاس أو السعال، مما يجعل من المرض معدٍ جدًا. ويمتاز فيروس روبيلا بنشاطه، الذي قد يمتد لفترةٍ دون أن يخمد، فيمكن أن يبقى نشيطًا وفي حالة استعداد للعدوى على السطح الذي يعطس عليه الشخص المصاب لمدةٍ قد تصل لساعتين، كما يمكن للشخص المصاب أن ينقل العدوى للآخرين قبل ظهور أعراض الطفح الجلدي بأربعة أيامٍ وبعده بأربعة أيام أيضًا.

وتشبه أعراض الحصبة الأولى إلى حدٍ كبيرٍ أعراض الإنفلونزا ونزلات البرد، فكن حذرًا وضع احتمالًا أن تكون هذه الأعراض مؤشرًا على مرض الحصبة. 2

أعراض الحصبة

تظهر أعراض الحصبة في خلال 10 إلى 12 يومًا من دخول الفيروس للجسم، ويحدث للمريض عدة أعراضٍ منها:

  • الحمى.
  • السعال.
  • احمرار العين.
  • سيلان الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • ظهور بقع بيضاء داخل الفم.
  • الطفح الجلدي، الذي يظهر بعد 14 يومًا من التعرض للفيروس، ويستمر وجوده لفترةٍ تصل لسبعة أيامٍ.

أسبابها

وتحدث الحصبة نتيجةً للإصابة بفيروسٍ ينتمي لعائلة الفيروسات المخاطانية باراموكسي (paramyxovirus)، وهو عبارةٌ عن فيروسٍ طفيليٍّ صغير الحجم. وبمجرد إصابة الإنسان بالعدوى، ودخول الفيروس للخلايا المضيفة، فإنه يستخدم المكونات الخلوية للتغذية عليها وإكمال دورة حياته. ويصيب المرض الجهاز التنفسي في البداية، وبعد ذلك ينتشر في جميع أنحاء الجسم من خلال مجرى الدم.

وحتى الآن يوجد 24 نوعًا من الحصبة، والأكثر انتشارًا منها ستة أنواعٍ فقط، والحصبة لا تصيب الحيوانات، ولكنها مرضٌ يستهدف البشر في المقام الأول. 3

مراحل الإصابة بالحصبة

تحدث مراحل العدوى على مدى أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وتنقسم العدوى لعدة مراحلَ وهي:

  • مرحلة العدوى والحضانة: تحدث في أول 10 إلى 14 يومًا بعد الإصابة بالعدوى، وخلالها لا يظهر الفيروس أعراضًا محددةً، لكن غالبًا ما تبدأ بحمى يصاحبها سعال وسيلان الأنف والتهاب في الحلق، ويستمر هذا الأمر يومين أو ثلاثة.
  • مرحلة العدوى الحادة وظهور الطفح الجلدي: يبدأ الطفح الجلدي من الوجه في البداية، ثم ينتشر على الذراعين والجذع، ليصل إلى الفخذين والساقين والقدمين. وترتفع الحمى وقد تصل إلى 40 أو 41 درجةً مئويةً! بعد ذلك يبدأ الطفح الجلدي في الزوال من الوجه في البداية ثم الفخذين إلى القدم. ويتمثل الطفح بنتوءاتٍ وبقعٍ حمراء على الجلد، تعطيه مظهرًا أحمر اللون. 4

علاج الحصبة

لا يوجد علاجٌ محددٌ للحصبة، فمريض الحصبة يتعافي في خلال عشرة أيام، لكن يوجد بعض الأفعال الوقائية، مثل الابتعاد عن العمل والمدرسة لمدة 4 أيامٍ على الأقل من بدء ظهور الطفح الجلدي، وذلك للحد من انتشار العدوى، ومن المفضل أيضًا عدم التعامل مع الأشخاص الأكثر عرضةً للمرض مثل الأطفال والنساء الحوامل. وللسيطرة على الحمى المصاحبة للمرض يمكنك استخدام الباراسيتامول لخفض درجة الحرارة وتخفيف الآلام.

وينصح بشرب الكثير من السوائل عند تعرض المريض للحمى، لأنها تساعد تخفيف شعور المريض بالجفاف، كما أنها تساعد في تخفيف آلام الحلق الناتجة عن السعال المصاحب للحصبة. ويمكن تخفيف آلام العيون من خلال تنظيف جفون العين والرموش برفقٍ باستخدام قطعة من القطن منقوعة في الماء، وأيضًا إبعاد المريض عن أي مصدرٍ للضوء، الذي قد يؤذي عينيه. وبالنسبة لأعراض السعال وسيلان الأنف، فينصح بتناول شراب الليمون مع العسل. 5

المراجع

  • 1 ، Measles، من موقع: www.who.int، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020
  • 2 Allison Pohle، 10 Essential Facts About Measles، من موقع: www.everydayhealth.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020
  • 3 Valencia Higuera، Everything You Need to Know About the Measles، من موقع: www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020
  • 4 ، Measles، من موقع: www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020
  • 5 ، Measles، من موقع: www.nhs.uk، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020