الحماية من الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي

الرئيسية » أمن وسلامة » الأمن والسلامة عند استخدام الانترنت » الحماية من الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي

يستخدم معظمنا الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لتساعدنا في اتخاذ قراراتٍ حول توظيف أموالنا وغيرها من الأمور، وقد تفيد هذه الأدوات المباشرة فعلًا، لكن أيضًا قد تجعلنا أهدافًا للمجرمين وعرضةً لمختلف أنواع الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي تلك.

المجرمون سريعو التأقلم مع التقنيات الجديدة، ولا يشكل الإنترنت استثناءً في ذلك، حيث يمثل طريقةً نافعةً في الوصول إلى جماهيرَ عريضةٍ بدون إنفاق الكثير من الوقت والمال. فعبر موقع أو رسالة إلكترونية أو منصة اجتماعية بالإمكان الوصول إلى عددٍ ضخمٍ بأقل جهدٍ.

ومن السهل على المحتالين (Fraudsters) أن يصمموا رسائلهم بحيث تبدو حقيقيةً وقابلةً للتصديق، ويصعب على الشخص أحيانًا أن يكتشف الفرق بين الحقيقة والاحتيال. فإذا لفت نظرك أي إعلانٍ ترويجيٍّ، ابحث جيدًا حتى قبل تزويده برقم هاتفك وعنوان بريدك الإلكتروني. وإلا ستكون هدفًا للاحتيال.

منصّات مواقع التواصل الاجتماعي

يعتمد أغلب الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي كفيسبوك وأنستغرام ويوتيوب وتويتر ولينكد إن للبقاء على اتصالٍ، ولمتابعة الأخبار، والاستثمار، ولشراء الأشياء حتى.

لكن رغم ذيوع شهرتها، يزداد معها خطر التعرض للاحتيال؛ فميزات هذه المواقع نفسها تجذب المحتالين والمجرمين الذين يستخدموها لإخفاء نواياهم، والوصول إلى الكثير من الأشخاص بأقل كلفةً. لذلك على المستخدم أن يكون حذرًا من إغواءات العروض، ويتعرّف أساليب الحماية من الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة، فأساليب البيع المغرية قد تكون جزءًا من مخططٍ احتياليٍّ.§

  • حسب دراسة حديثة، فإن 53% من تسجيلات الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي ترتبط بحساباتٍ مخادِعةٍ، و25% من الحسابات الجديدة وهمية.
  • من بين 5 بلدان كأكبر منابع الهجمات الإلكترونية، تعد الفلبين المصدر الأكبر للهجمات البشرية والروبوتية، وتأتي بعدها الولايات المتحدة الأمريكية.
  • إنّ 50% من الهجمات الإلكترونية التي يقودها بشرٌ مصدرها الصين، وهي أكثر بـ 4 مرات من الولايات المتحدة وروسيا والفلبين وأندونيسيا.
  • تطورت الأهمية الاجتماعية لمواقع التواصل بقوةٍ، وفي حين تعتبر أدواتٍ عظيمةً للتواصل مع من نحب والاطلاع على أحدث الصيحات، لكن وجدت دراسة حديثة أن قنوات التواصل الاجتماعي اليوم حافلةٌ بالاحتيال.§

أشهر أنواع الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي

  • الأصدقاء المزيفون: يجب القول أن عليك الحرص حول من تتواصل معهم على مواقع التواصل الاجتماعي، فالأشخاص يرسلون طلبات صداقةٍ ثم يطلبون منك المال، وهو أمرٌ شائعٌ جدًا، ويمكن أن يمضي المحتال لأبعد من ذلك ويدعي أنه أحد أصدقائك أو يرسل إليك رابطَ تصيد يقودك إلى موقعٍ ضارٍ.
  • تنزيل التطبيقات المجانية: غالبًا ما تطلب منك هذه التطبيقات معلوماتٍ شخصيةً، وأحيانًا يبدو تطبيقٌ ما أنه حقيقيٌّ لكنه فعليًا يقوم بتنزيل فيروسٍ على جهازك. لذلك قبل تحميل تطبيق جديد، تأكد من المصدر، قم بالبحث وتجنب متاجر تطبيقات الطرف الثالث.
  • المسابقات والاختبارات: تعدك الاستفتاءات المباشرة بإخبارك عن نوع شخصيتك، وتوهمك أنها ستمنحك جائزةً حقيقيةً، لكنها تحمل تهديداتٍ خفيةً. وعادةً ما تتضمن عباراتٍ وشروط تسمح بالدخول إلى بياناتك وبيعها لطرفٍ ثالثٍ. كما بمقدور مزود التطبيق أن يحصل على معلوماتٍ عنك من صفحتك الشخصية، وعن أصدقائك وعنوان IP. تجنب أي مسابقاتٍ قصيرةٍ تعلن عنها مواقع التواصل الاجتماعي كفيسبوك وتويتر.
  • العناوين المخفية: احذر من النقر على الروابط المختصرة التي تخفي الموقع الكامل لصفحة الويب، وهي منتشرةٌ جدًا على تويتر، وبينما قد توجهك ببساطةٍ إلى الموقع الصحيح فهناك فرصةٌ دائمًا أن تقودك إلى موقعٍ يحمل البرمجيات الخبيثة. لذلك احرص على ما تنقر.§

نصائح من أجل الحماية من الاحتيال على وسائل التواصل

يحتاج الشخص إلى جانب حماية حسابات المواقع من الاختراق، إلى حمايتها أيضًا من المخادعين الذين يستهدفون مستخدمي المواقع الاجتماعية، وفيما يلي ثماني طرقٍ لتجنب الخداع على مواقع التواصل الاجتماعي:

  • الحذر من الهدايا والمسابقات والبحوث المسحية المخادعة: يقدم المحتالون أحيانًا بطاقات هدايا مجانية أو قسائم حسومات مذهلة تحت مظهر تقديم الأعمال في موقعٍ خاصٍ، أو يوفرون بعض الجوائز مقابل ملء استبيان. كل هذه مصائد تكون إما للحصول على إذن الدخول إلى معلوماتك على مواقع التواصل الاجتماعي (مثلًا أن تحتاج إلى السماح لتطبيق فيسبوك بالدخول إلى حسابك لكسب الجائزة) أو لجمع معلوماتٍ شخصيةٍ.
  • الحذر والتأكد من عدم التواصل مع أشخاص مزيفين: يقوم المجرمون غالبًا بإنشاء حساباتٍ وهميةٍ للتواصل مع أشخاصٍ حقيقيين ثم يستغلون جهات اتصالهم، أو يستخدمون المعلومات في منشورات الضحية الخاصة للاحتيال على أصدقائه أو زملاء العمل. لذلك من الضروري عدم قبول طلبات صداقةٍ من أطرافٍ غير معروفةٍ.
  • الحذر من طلبات التواصل القادمة من حسابات منتحلي الشخصية: قبل قبول طلب صداقة على فيسبوك، أو طلب تواصل على لينكد إن من أي شخصٍ، تحقق أن الحساب ينتمي فعلًا لذلك الشخص، فأحيانًا يُنشئ المجرمون حساباتٍ مزيفةً ويستخدمون صور الأشخاص المتاحة للعامة. للمساعدة في تحديد ما إذا كان الحساب حقيقيًا، تفقد كم صديقًا أو جهة اتصال مشتركة بينكما، وتمعن إذا كان العدد يبدو منطقيًا، واطلع كم مضى من الوقت على آخر المنشورات في الحساب.
  • الانتباه إلى المنشورات القادمة من حسابات منتحلي الشخصية: من المعروف أن الاحتيال على وسائل التواصل بأبسط صوره يتجلّى بانتحال الشخصيّة؛ فمثلًا، عندما ينشر أحدهم سؤالًا ما على صفحة الأعمال بفيسبوك قد يقوم المحتال بالإجابة باستخدام حسابٍ ينتحل صفة رجل أعمال أو أحد موظفيه المقربين، وينطبق نفس الأمر على التغريدة.
    • كن حذرًا بشكلٍ خاصٍ من الروابط التي قد تنشرها الحسابات الانتحالية، فأحيانًا يرد المحتالون على أسئلة خدمة زبائن وينصحون المستخدم بزيارة موقع خاص أو تنزيل بعض البرامج، لذلك لا تكن فريسةً لهذا الخداع.
  • الحماية من البث المباشر وعروض الأفلام الاحتيالية: يقدم المحتالون أحيانًا بثًا مباشرًا لأحداثٍ مشهورةٍ أو أفلام، وغالبًا ما تقود روابط هذه المنشورات إلى مواقع تنشر البرمجيات الخبيثة؛ أو تسرق تفاصيل البطاقة الائتمانية أو تطلب معلوماتٍ شخصيةً قد يستخدمها لصٌ أو محتالٌ. لذلك يجب الدخول لرؤية البث المباشر للمناسبات على صفحات هذه المناسبات، ومشاهدة الأفلام حصرًا على المنصّات المصرح لها قانونيًا.
  • تجنب النقر على روابط الإعلانات والعناوين المغرية: قد تصلك ادعاءات بتقديم سبقٍ صحفيٍّ عن أخبار بعض المشاهير، أو نشر صور مثيرة عن بعضهم أو بعض المعلومات السرية التي تساعدك في كسب المال بسرعةٍ عبر استثمار بعض الأسهم، فمن المعروف أن المحتالين يبثون روابط تلفت الانتباه، الروابط طبعًا، غالبًا ما توجه إلى مواقعَ خبيثةٍ مشابهة لتلك التي تستخدم خدع الهدايا، والمسابقات والمسوح.
  • تجنب المبالغة بالمشاركات: يبالغ معظم الناس بالمشاركة، لذلك لا تنشر ما لا تثق به؛ فالمشاركة المبالغ بها تمنح المجرمين ما يحتاجونه من معلوماتٍ ليهاجموا حسابك، أو تساعد المجرمين في الإيقاع بأصدقائك أو زملاء العمل كضحايا لمثل هذا الخداع.
  • تأمين حسابات مواقع التواصل الاجتماعي: إذا حدث شيءٌ ما بشكلٍ خاطئٍ، عليك التأكد من عدم سيطرة المحتالين بسهولةٍ على حسابات التواصل الاجتماعي، واستخدامها للهجوم على أصدقائك وزملائك؛ لأن اختراق الحساب الاجتماعي الرئيسي سيكون مربكًا على أقل احتمالٍ.§