الحمى القرمزية

إذا كنتي تلاحظي yصابة طفلك بالتهاب في الحلق مترافق مع طفح جلدي، خاصةً على الرقبة والوجه فقد يكون ذلك إشارةً لإصابته بمرض الحمى القرمزية ، سنلقي نظرة فيما يلي على هذا النوع من الحمى وكيف يتم علاجه.

الحمى القرمزية

هي عدوى بكتيرية تسببها نفس البكتريا المسببة لالتهاب الحلق، إذ تعتبر أحد تطورات الالتهاب، تصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 5 إلى 15 سنة بشكل كبير مقارنةً بالبالغين، كانت تعتبر مرض خطير بالنسبة للأطفال في الماضي إلا أن اكتشاف الصادات الحيوية سهّل الشفاء منها وخفف من أعراضها.1

أهم ما يميز هذه الحمى هو الطفح الجلدي المرافق لها والذي يكسبها أسمها، إذ عادةً ما يبدأ بالظهور -قبل يومين أو ثلاثة أيام من ظهور أعراض المرض- على شكل طفح جلدي أحمر ناعم، ليتحول بعدها إلى طفح خشن مشابه لأوراق الصنفرة، يبدأ الطفح بالانتشار في أغلب الأحيان من الرقبة والفخذ وتحت الذراعين ليمتدّ بعدها إلى بقية أنحاء الجسم.

أعراض الحمى القرمزية

بالإضافة إلى الطفح الجلدي تشمل علامات وأعراض الحمى القرمزية ما يلي:

  • ظهور خطوط حمراء في الجسم: يمكن أن تتلون ثنايا الجلد حول الفخذ والإبطين والمرفقين والركبتين والرقبة بلون أحمر داكن أكثر من الجلدي الذي يحيطها.
  • احمرار الوجه: يمكن أن يتلون الوجه باللون الأحمر مع ظهور حلقة شاحبة حول الفم.
  • لسان الفراولة: يمكن أن يتلون اللسان باللون الأحمر مع ظهور نتوءات عليه بشكل مشابه لحبة الفراولة، بالإضافة إلى إمكانية أن يتغطى بطبقة بيضاء في المراحل الأولى لظهور المرض.

تستمر هذه الأعراض لمدة تصل إلى أسبوع تقريباً لتبدأ بعدها بالزوال بشكل تدريجي مع احتمالية تقشر الجلد المصاب بالطفح الجلدي.

بالإضافة للأعراض السابقة يمكن أن تترافق الحمى القرمزية ببعض الأعراض الأخرى مثل:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لـ 38.3 درجة مئوية أو أعلى مترافقة مع الشعور بقشعريرة.
  • التهاب حاد في الحلق مع ظهور بقع بيضاء أو صفراء في بعض الأحيان.
  • الشعور بصعوبة في البلع.
  • تضخم العقد الليمفاوية الموجودة في الرقبة والاحساس بالألم عند لمسها.
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • الغثيان أو القيء.2

نادراً ما تحدث مضاعفات للحمى، لكنها واردة الحصول إذا انتشرت البكتريا في أنحاء مختلفة من الجسم، لتشمل:

  • ظهور خراج حول اللوزتين.
  • التهاب المفاصل.
  • الحمى الروماتيزمية.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الأمراض الكلوية مثل التهاب كبيبات الكلى.

طرق انتشار الحمى القرمزية

يمكن للحمى القرمزية الانتقال من شخص لأخر بالعديد من الطرق، أهمها:

  • استنشاق الرذاذ المتطاير المحمل في الهواء عند سعال أو عطس شخص مصاب بالحمى.
  • ملامسة الأنف أو الفم بعد ملامسة الأسطح المحملة برذاذ الشخص المصاب.
  • ملامسة جلد شخص مصاب بالحمى.
  • مشاركة المناشف أو الملابس أو أغطية السرير مع شخص مصاب.
  • ملامس أو تناول الأطعمة الملوثة بالبكتريا المسببة للمرض وخاصةً الحليب.

علاج الحمى القرمزية

العلاج الدوائي

تشكل المضادات الحيوية العلاج الرئيسي للحمى القرمزية، والتي تعمل على قتل البكتريا المسببة لها وتعزيز عمل الجهاز المناعي في محاربتها، بالإضافة على ذلك تفيد هذه المضادات في عدة أمور منها:

  • تقليل مدة الإصابة بالمرض.
  • تخفيف الأعراض.
  • منع المرض من الانتقال إلى أشخاص أخرين.
  • منع تفاقم الحمى ومضاعفتها مثل الحمى الروماتيزمية.3

يمكن وصف بعض الأدوية الأخرى التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج الحمى، على سبيل المثال توصف أدوية الباراسيتامول (acetaminophen) للتخفيف من الحمى والألم عند الأطفال، بينما يجب استشارة الطبيب لمعرفة إن كان الطفل قادر على تناول أدوية الإيبوبروفين (ibuprofen) كالأدفيل (Advil) والموترين (Motrin)، أما البالغين فيمكنهم استخدام تلك الأدوية بكل أمان.

ملاحظة: يمنع استخدام الاسبرين نهائياً في علاج الحمى القرمزية كونه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة راي.4

العلاج المنزلي

يمكن التخفيف من شدة الأعراض باتباع بعض النصائح المنزلية، مثل:

  • تناول الأطعمة اللينة والإكثار من السوائل خاصةً في حالات التهاب الحلق الشديد الذي يسبب ألم عند البلع.
  • الحفاظ على الأظافر قصيرة إذا كان الطفح الجلدي يسبب حكة لمنع تخرش الجلد عند الحك.
  • استخدام مرهم الكالامين من أجل تقليل الحكة.

تساهم بعض الأمور في الحد من الإصابة بمرض الحمى القرمزية ، منها:

  • تجنب الاتصال المباشر مع أي شخص مصاب.
  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون بشكل دائم ومتكرر.
  • تجنب الأدوات الخاصة مع الأخرين، مثل أدوات الطعام أو المناشف أو الملابس أو الفراش.
  • استخدام المناديل لتغطية الأنف والفم عند السعال والعطس والتخلص منها على الفور أو العطس داخل الكوع.5

المراجع

  • 1 Scarlet Fever، من موقع: www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ March/24/2020 | 07:59 AM
  • 2 Scarlet fever، من موقع: www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ March/24/2020 | 07:59 AM
  • 3 Scarlet Fever: All You Need to Know، من موقع: www.cdc.gov، اطّلع عليه بتاريخ March/24/2020 | 07:59 AM
  • 4 Scarlet Fever، من موقع: www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ March/24/2020 | 07:59 AM
  • 5 What you need to know about scarlet fever، من موقع: www.medicalnewstoday.com، اطّلع عليه بتاريخ March/24/2020 | 07:59 AM