الدمامل..اسبابها وعلاجها

الموسوعة » طب وصحة عامة » أمراض جلدية » أمراض تصيب الجلد » الدمامل..اسبابها وعلاجها

تُعدُّ الدمامل من الإصابات الجلدية الشائعة والتي يعاني الكثيرون من وقتٍ عصيبٍ معها، في مقالنا هذا سنتعرّف على أسباب الدمامل وأعراضها وعوامل خطورة الإصابة بها، وسنسلّط الضوء كذلك على مضاعفات الدمامل وطُرق تشخيصها وخطوات علاجها.

ما هي الدمامل وأنواعها

الدمامل (Boils) هي إصابةٌ جلديةٌ مُعديةٌ تتشكل من تجمع القيح نتيجةَ الالتهابات التي تصيب الأجربة الشعرية والغدد الدهنية، ولهذا السبب فإنها غالبًا ما تظهر في المناطق المعرضة للاحتكاك وكثيرة التعرق، كما في الوجه والعنق والأفخاذ والإبطين، تكون هذه الدمامل مؤملة جدًا وأغلبها ينفجر ويُخرج القيح منها، وقد تترك مكانها ندبةً بعد أربعة إلى سبعة أيام. وهناك أنواع مختلفة للدمامل ومنها:

  • العد الكيسي الذي يحدث عند انسداد الأقنية الدهنية والتهابها، يختلف عن العد الشائع بإصابته لسطوحٍ أعمق بالجلد.
  • كيسة شعرية (خاصة في منطقة الظهر وأسفله).
  • غدد عرقية قيحية ملتهبة (كما تحت الإبطين والمنطقة الإربية)، وهذا الشكل صعب العلاج باستخدام الصادات الحيوية لوحدها، وغالبًا ما نحتاج لإجراء عمليةٍ جراحيةٍ وإزالة الجريب الشعري المصاب.
  • دمل الجفن الذي يصيب قاعدة الرمش أسفل أو داخل الجفن.
  • الجمرة التي تصيب مجموعةً من الأجربة الشعرية، وتكون كبيرةً وتحتاج عنايةً طبيةً من قبل المختصين لكونها قليلة الاستجابة للعلاج المنزلي.
ما هي أسباب الدمامل؟

تعتبر جراثيم المكورات العنقودية المسبب الرئيسي لمشكلة الدمامل حيث تدخل إلى الجسم عبر شقوقٍ صغيرةٍ على سطح الجسم، أو تدخل وتتحرك عبر الأجربة الشعرية، ويمكن أن تتشكل الدمامل أيضًا عند ظهور شعرٍ تحت الجلد.

ما مدى خطورتها؟

هناك بعض الأمراض التي يمكن أن تزيد احتمالية الإصابة بالدمامل، ومن هذه الأمراض السكري، والأمراض المناعية، ونقص التغذية، وقلة الاهتمام بالنظافة الشخصية، والتعرض للمواد الكيميائية المخرشة، أو التماس المباشر مع شخص مصاب بالدمامل النشطة (المريض في طور الإصابة). §

ما هي أبرز أعراض الدمامل؟

في البداية تبدأ الأعراض على شكل حويصلات حمراء اللون قاسية ومؤلمة مليئة بالقيح، ومع الوقت تصبح بيضاء وأكبر وأقل قساوةً وتسبب ألمًا أكبر، أما في الحالات الشديدة فيمكن أن تلتهب المنطقة المحيطة بها وتتورم، ويمكن أن تظهر دمامل أخرى وتترافق بارتفاع الحرارة وتورم العقد اللمفاوية المجاورة للدمل، بالإضافة إلى الشعور بالوهن والتعب العام.

ما هي أبرز مضاعفات ظهورها؟

نادرًا ما تتطور الدمامل بشكل كبير وتسبب مضاعفات خطيرة، ولكن في بعض الحالات قد يحدث ما يُسمّى التهاب الهلل (الذي يتطوّر عندما تصيب الدمامل الطبقات العميقة من سطح الجلد) أو الإنتانات العامة (انتان الدم، خراجة الدماغ، التهاب الشغاف، التهاب العظام والمفاصل).

ما المضاعفات المحتملة للدمامل؟

لحسن الحظ يمكن أن تشفى الدمامل بشكل كامل عند المعالجة السريعة والمناسبة، أما المضاعفات وحدوث الندبات فاحتماليتها قليلة وتحدث فقط عند إهمال الدمل وعدم استدراكه بالعلاج المناسب. §

كيف يمكن تشخيص الإصابة بالدمامل؟

يمكن تشخيص الدمامل بسهولةٍ، وذلك من خلال مظهر الدمل، لكن في بعض الأحيان قد يتوجب علينا معرفة نوع البكتيريا بدقة لنحدد الصاد الحيوي المناسب لها، ويمكن طلب فحص دم في حال تكرر حدوثها والبحث عن الأسباب التي قد تكون المحرّض الأساسي على ظهورها، مثل السكري وغيره من الأمراض المزمنة.

كيف يمكن الوقاية منها؟

عليك تنظيف جسمك بشكل مستمر ومنظم باستعمال أنواعٍ من الصابون تحتوي على المضادات الحيوية المناسبة، كما يجب تنظيف الجروح والخدوش بعناية وتغطيتها بضماد، كما أن ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية يُساهم في تقوية الجهاز المناعي ومقاومة الجراثيم المسببة للدمامل.

متى يجب زيارة الطبيب؟

  • عندما يوجد الدمل على الوجه خصوصًا الأنف أو على طول العمود الفقري.
  • عندما يزداد حجمها وبقاؤها لينة فهناك احتمال لعدم انفجارها بشكلٍ تلقائيٍّ.
  • عند بقاء الدمل لأكثر من أسبوعين وعدم شفائه.
  • في حال ارتفاع الحرارة.
  • عند الألم الشديد وظهور دمامل أخرى.
  • إذا كنت مصابًا بالسكري أو تعاني من أمراضٍ مناعيةٍ أو تتناول أدويةً مثبطةً للمناعة. §.

علاج الدمامل

غالبا ما تشفى من تلقاء نفسها، وفي حال عدم الشفاء يفرغ الأخصائي الدمل من القيح وتُعطى الصادات الحيوية عند ارتفاع الحرارة، أو عند تطور التهابات ثانوية، أو عند ظهورها على الوجه وتسببها بألمٍ شديدٍ، ومن الصادات الحيوية المُستخدمة في علاج الدمامل الفانكومايسين، والكليندامايسين، والسيفاليكسين، والسولفاميتاكسازول، ويمكن أن يقوم الطبيب بتفجير الدمامل جراحيًّا وإفراغها، وذلك عند حدوث خراجٍ كبيرٍ مكان الدمل.

العلاج في المنزل

نقوم به فقط في حال كانت الدمامل صغيرةَ الحجم ولا تترافق بأية مضاعفاتٍ، حيث نقوم بوضع قطعة قماش مبللةٍ ودافئةٍ مكان الدمل لمدة عشر إلى عشرين دقيقةً، مرتين أو ثلاث مرات باليوم، هذا يساعد على تقليل الالتهاب، وعندما ينفجر الدمل يجب تغطيته بشاشٍ معقمٍ، ولا يجب عصر أو ثقب الدمل تجنبًا لحدوث عدوى أو تجرثم الدم، ويمكن استخدام مسكنات للألم مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين. §.

بالنهاية إن الدمامل شائعة الحدوث وسهلة العلاج لاداعي للقلق، فما علينا سوى الحفاظ على النظافة والاهتمام بصحتنا جيدًا.

1٬096 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.