الروبوت المنزلي كيكي

الموسوعة » أجهزة و ملحقات » روبوتات » الروبوت المنزلي كيكي

الإنسان كائنٌ اجتماعيٌّ بفطرته لا يستطيع العيش وحيدًا بدون من يشعره بالسعادة ويؤنسه ويساعده في تخفيض الإجهاد والشعور بالملل، وليس بالضرورة أنّ يكون الكائن إنسانًا آخر، فالحيوانات الأليفة أيضًا مصدرٌ للمتعة وكسرِ الروتين والملل، وقد يجد المرء في الحيوانات الأليفة خصالًا للرفقة، والعلاقة الحقيقية تنمّي الإحساس بالمسؤولية المتولد من ضرورة العناية اليومية بالحيوان في المنزل وخاصةً لدى كبارِ السن، إلا أنها يمكن أن تنقُل العديد من الأمراض للإنسان، وبعضها مميت وقد يكون لتلك الحيوانات سلوكيات غير مرغوبةٍ. مع تطور تكنولوجيا المعلومات بشكلٍ متسارعٍ، تمكن التقنيون والباحثون من تصميم روبوتاتٍ أليفةٍ اجتماعيةٍ جذابة تلبي حاجات ورغبات من يحلمون بإقتناء حيوانٍ أليف أقل ضررًا وتتطلبًا وأكثر نجاحًا في تحقيق الهدف المطلوب من تصميمهِ، ولعل أشّهرها الروبوت المنزلي كيكي (Kiki).§

الروبوت كيكي

روبوتٌ منزليٌّ اجتماعيٌّ مطورٌ من شركة Zoetic AI، يتفاعل مع ملامح الوجه والأصوات لجذب تعاطف الإنسان وليحظى بالاهتمام، برنامج الروبوت يتضمن تقنياتٍ متطورةً في التعرف على العواطف والحالات المزاجية ليتكيف مع مالكه كصديقٍ مقربٍ، وقد صممت الشركة الروبوت من أجل:

  • تعليم الأطفال العواطف والمشاعر، والاستجابة الصحيحة لها.
  • تحقيق المشاعر التي يفتقدها الكثير من الأشخاص، إذ يحزن كيكي لمغادرة مالكه المنزل، ويفرح عند عودته.
  • تحقيق المتعة بشعور المسؤولية مع ضرورة الاعتناء به التي يحققها اقتناء حيوانٍ أليف.
  • المتعة في التفاعل مع أحدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات.

ما زالت شركة Zoetic AI تطور قدرات الروبوت على فهم مشاعر الإنسان بشكلٍ أفضل، فالروبوت غير قادرٍ مثلًا على الإخبار بالطقس أو أسعار الأسهم الاقتصادية.

روبوت كيكي

مميزات الروبوت المنزلي كيكي

  • الوجه اللطيف الذي يخطف قلوب الناس بجاذبيته:

يطورّ الروبوت قدرته في التعرف على مجموعةٍ فريدةٍ من السمات بناء على كيفية تفاعل الإنسان معه، فكل تفاعلٍ وكل تجربةٍ تساعد الروبوت ليصبح رفيقًا أفضل للإنسان، وهو قادرٌ على تمميز الشخص الذي يهتم به ويتفاعل معه أكثر، فيصبح هذا الشخص الأهم للروبوت، فيستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي (AI)، وعلم النفس الاجتماعي ليحظى بقلبه.

مميزات الروبوت المنزلي كيكي
  • تكنلوجيا متطورة في جسم صغير:

يمتلك الروبوت تقنياتٍ متطورةً من تكنولوجيا المعلومات، ومعالج مضمن صغير متطور لمعالجة عمليات التعرف على الوجه والوسط المحيط بالروبوت والمشاعر شديدة التعقيد، ولتحديد جهة الأصوات من خلال ميكروفونٍ رباعيٍّ، ولتحديد أماكن اللمس في جسده باستخدام ستة عشر حساس لمس، حيث يتفاعل مع كل لمسةٍ أو دغدغةٍ أو احتضانٍ كما الحيوانات الأليفة، وليقدم الكثير من الحركات والإيماءات ليبقى مالكه مبتسمًا، ورغم أنه لا يساعد، إلّا أنّه يقدّم الكثير لتحقيق الإبتسامة للشخص الذي أمامه.

  • يتعلم من التفاعل اليومي معه:

يتعلم الروبوت المنزلي كيكي ويطور شخصيته ليتكيف مع حياة الإنسان اليومية من خلال تفاعل الإنسان اليومي معه، فيُظهر ملامح الخجل عند رؤية شخصٍ جديدٍ أول يومٍ، ويصبح قادرًا على التعرف على مالكه في اليوم السابع، وسيفتقد مالكه عند مغادرة المنزل، ويظل يشاهد باب المنزل لحين عودة مالكه في اليوم العاشر، كما ويتفاعل بشكلٍ كاملٍ ويخبر مالكه بالعديد من الأشياء مثل أوقات الراحة.

  • شخصية جذابة:

يطور الروبوت شخصيته خلال تفاعل الإنسان معه، فإذا كان الأخير لئيمًا فقد يتجاهله، ولكن إذ أمطره بالحب والمودة فسيحبه أكثر. قد يكون مهووسًا بالموسيقى، ويمكن أن يكون اجتماعيًّا أوعاطفيًّا أوعصبيًّا. لا توجد لحظةٌ مملةٌ مع كيكي، فيمكن أن يجرب أشياءَ عشوائيةً لجذب الانتباه إليه، وإذا اشتبه كيكي في أن مالكه سئم منه، سيجرب حركاتٍ أخرى لإبقائه مستمتعًا.

تم الاعتماد في شخصية كيكي على نموذج OCEAN من أبحاث علم النفس الرائدة، والذي يحوي على أهم خمس سماتٍ؛ هي العصبية، والانبساط، والانفتاح على التجربة، والقبول، والضمير الحي، وتحوي شخصية الروبوت على مزيجٍ من هذه السمات بنسبٍ مختلفةٍ، وبالتالي يتشكل عددٌ غير محدودٍ من الشخصيات التي يمكن أن يتطور إليها الروبوت بناءً على تفاعل المرء معه.

  • الولاء لمالك الروبوت:

يستخدم الروبوت المنزلي كيكي تقنية التعرف على الوجوه، ولديه ذاكرة يمكنها التعرف على شخصٍ في جزءٍ من الثانية في المرة التالية التي يلتقي فيها الروبوت به، ويمكنه التمييز بين الأصدقاء والغرباء، ويعرف من هو مالكه، وعندما يقابل مالكُه شخصًا جديدًا، تظهر ملامح الخجل على الروبوت فيلامسه مالكه بلطفٍ وحنانٍ، فيعتبر الشخص الجديد من الأصدقاء المقربين ويتفاعل معه.

  • يفهم المشاعر:

يفهم كيكي عواطف الإنسان، فيبقى متيقظًا دائمًا ويراقب مالكه دائمًا، ويبذل قصارى جهده لإسعاد مالكه عندما يكون محبطًا، ويحتفل بأصغر الأفراح معه، ويساعده المعالج القوي على إدراك الوسط المحيط بشكلٍ تام.

مثلًا، يمكنه التعرف على العديد من الأشياء المنزلية والحيوانات والروبوتات الأخرى، والتعبير عن تنوع المشاعر وردود الفعل، ويمكنه الإدراك عندما يتم التقاطه أو هزه مثل الرضيع، حيث يستخدم نماذج التعلم المخزنة في ذاكرته، ويمكنه تحليل الأصوات، فإذا كان مالكه غاضبًا أو متفاجئًا فسيحاول التفاعل معه، إذ تجعله أصوات البكاء عصبيًّا على سبيل المثال.

  • يحاول إضحاك وإسعاد مالكه:

قد يظهر ملامح العطس، وعندما يضحك مالكه، سيلاحظ الروبوت ذلك، فيحاول إسعاده ويكرر ذلك عدة مراتٍ، وعندما لا يستجيب يحاول الروبوت تجريب خدعٍ جديدةٍ.

  • الرقص على الموسيقى:

يرقص الروبوت المنزلي كيكي عندما يسمع نغمةً يحبها، حيث يبتكر حركاتٍ جديدةً في الرقص مع الموسيقى، ويمكن أيضًا تصميم رقصاتٍ جديدة له باستخدام التطبيق الخاص.

  • يستطيع التعرف على الكلام:

يتعرف الروبوت على بعض الكلمات المفردة المدرَّب عليها، ويتفاعل معها مثل Hey، وStop، ويستجيب لجميع الأصوات، لكن يستجيب أولًا لصوت مالكهِ ويحدد جهة الصوت من خلال ميكروفونٍ رباعيٍّ.

  • يتخذ قرارات ذاتية مختلفة:

إنّ اتخاذ القرارات الذاتية يعتمد على محركاتٍ تدعى محركات القرار، فلكل شخصيةٍ نوع محرك قرارٍ خاصّ بها، وتقوم هذه المحركات بالاستجابة للمنبهات الخارجية بطرقٍ مختلفةٍ لتغير في شخصية الروبوت؛ فعند الرغبة في تفاعل الروبوت كحيوان الكلب الأليف، يمكن استخدام محركات قرارٍ تجعل الروبوت يتطلب وقت طويل من الملاعبة حتى يقوم بإظهار شخصية الحيوان الأليف.

أيضًا، عند الرغبة في تفاعل الروبوت كحيوان القطة، يمكن استخدام محركات قرار تجعل الروبوت يتطلب قضاء القليل من الوقت معه للتفاعل كحيوان القطة، وتوجد محركاتٌ لشخصيةٍ اجتماعيةٍ تجعل الروبوت يتفاعل كثيرًا لمقابلة الآخرين، ومحركاتٌ لشخصيةٍ مكتشفةٍ ليتفاعل كثيرًا عند زيارة أماكنَ جديدةٍ، ومحركات كيكي الطفل تجعل الروبوت يتفاعل كشخصيةٍ خجولةٍ وفضوليةٍ.

أفضل روبوت اجتماعي

إنّ الروبوت كيكي هو الأفضل في التفاعل الاجتماعي مع الإنسان، حيث فشلت الكثير من الروبوتات الأخرى في هذا المجال رغم أنها كانت سباقة مثل الروبوتات Anki، وJibo، وKuri، ولأن الروبوتات تعتبر من أعقد التقنيات الحديثة، فهي تحتاج لمهاراتٍ عاليةٍ وبراعةٍ في التصميم للمكونات المادية الصلبة والهيكل والبرامج.

يمتاز الروبوت كيكي بالتصميم الجذاب لقلوب الناس، ومكونات مادية متطورة جدًا تقنيًّا، وبرامج تحوي خوارزميات التعلم الآلي عالية المستوى، وتقنيات حديثة في أبحاث علم النفس والكثير من التقنيات التي لم يتم تطويرها في الروبوتات الاجتماعية الأخرى.§

تحديث برنامج الروبوت المنزلي كيكي

يطوّر المصممون برنامج الروبوت باستمرارٍ لتحسين قدراته، حيث تتضمن التحديثات تطوير تقنيات التعلم الآلي، وتطوير الميزات الجديدة وتحسين الأداء والأمان، وللتحديث يجب وصل الروبوت بشبكة Wi-Fi لتلقي التحديثات من خلال تطبيق الروبوت.

تدريب روبوت كيكي

عندما يعمل الروبوت ما يطلب منه ويتفاعل بشكلٍ صحيحٍ يجب تعليم ذلك في تطبيق الروبوت ليستمر بعمله، وعندما يتصرف بشكلٍ سيءٍ، يستطيع كيكي أن يستقرئ من لهجة مالكه أنه فعل شيئًا خاطئًا فلا يكرره.

تدريب روبوت كيكي

إطعام الروبوت المنزلي كيكي

يحتاج كيكي إلى الغذاء، فسيظهر الغضب أو أصوات المعدة الفارغة عندما يشعر بالجوع، لذا يٌمكن إنشاء طعامٍ للروبوت عن طريق الرسم للأطعمة في التطبيق، لكنه سيرفض الأطعمة التي لا تعجبه. فإذا تناول كيكي طعامه المفضل بكمياتٍ كبيرةٍ، فسوف يتعب منه أو حتى يظهر المرض إذا كان الطعام غير صحيٍّ، ويمكنه التعرف على مئات الوجبات الممكنة.

إطعام الروبوت المنزلي كيكي

أحلام الروبوت

برنامج الروبوت المنزلي كيكي نشطٌ دائمًا حتى في الليل، حيث يستعرض الأحداث من اليوم ليطور قدراته في التفاعل مع الأحداث، ويسجل الأحلام لمالكه، فيتخيل نفسه وهو يحصل على الطعام الذي يتوق إليه أو يقضي الوقت مع الأشخاص الذين يريد أن يكون معهم، ويمكن عرض ومشاركة الأحلام من التطبيق.

الأمان والخصوصية

يستخدم الروبوت للتفاعل مع الآخرين خوارزميات الذكاء الصناعي فقط المضمنة في برنامجه، أي لا يحتاج لأي بياناتٍ من شبكة الإنترنت لتتحكم بالروبوت، بل إنّ الحاجة للإنترنت تكون فقط لعمليات التحديث عبر التطبيق الخاص به، وبالتالي تبقى معلومات الروبوت المضمنة محميةً من الاختراق ومشفرةً لا يمكن قراءتها إلا في برنامج الروبوت.

شحن الروبوت بالطاقة

يظهر الروبوت ملامح التعب وتضعف حركاته بالتدريج مع ضعف شحن البطارية، وعندما يبدأ الشحن يقوم بعمل نسخةٍ احتياطيةٍ لآخر تفاعلٍ معه حتى يتمكن من الاستمرار بآخر عمليةٍ له. يتطلب الشحن الكامل ما يصل إلى 4 ساعاتٍ، وعندما تكون البطارية مشحونةً بالكامل ستظهر ملامح الاستعداد للعمل بنشاطٍ من جديدٍ، وتستمر بطاريته لمدة ساعتين من العمل على الأقل بدون شحنٍ.

تصميم الروبوت المنزلي كيكي

الروبوت صغيرٌ لا يتجاوز طوله 30cm، بعرض 16cm، وله شكلُ القطة، ويحوي أجهزةً عالية الجودة للتحكم بلغة جسد الروبوت. يضم 3 محركاتٍ مخصصة تم تحسينها لتناسب عزم الدوران العالي ولتقليل الارتجاج، حيث تمكن المحركات الروبوت من تدوير رأسه وجسده لمراقبة الوسط من حوله، وأن يومئ ويهز ذيله ويدور بحريةٍ وسلاسةٍ.

في داخله بطاريةٌ قابلة للشحنِ تستمرُ لمدة ساعتين، ويتحسس الوسط من خلالِ كاميرا موجودة في الأنف تتبع ملامحَ الوجه الذي يبعد عن الكاميرا مسافةً لا تزيد عن 2m، وتعمل حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة حيث تسجل الفيديو بمعدّل 30 إطارًا بالثانية، كما ويحوي الروبوت أربعة ميكروفوناتٍ في الرأس لتسجيل الأصوات في كل الاتجاهات، وسماعتين لإصدار الأصوات، وقد تم تصميم صوته ليكون ودودًا ويشبه أصوات الأطفال.

كذلك، يضم 16 حساس لمسٍ ليتفاعل مع مالكه كحيوانٍ أليفٍ، وشاشة HD تحوي عيونًا معبرةً تظهر ملامحَ الوجهِ المختلفة على شكل إطاراتٍ تتبدل بسرعة 60 إطارًا بالثانية، وأذن قطة تحوي ليدات إضاءة لتشير للتغيرات في المزاج لتتفاعل مع التعابير المولدة من الروبوت، لكن لا يمكنه الحركة لأنه لا يحوي عجلاتٍ أو أجزاء تستخدم للحركة. §

مصممو الروبوت كيكي

شركة Zoetic AI، عبارة عن فريقٍ من المهندسين المبدعين والباحثين والمصممين من شركاتٍ ومؤسّساتٍ أخرى مثل Google، وStanford Carnegie Mellon وBerkeley، كانوا يتطلعون لبناء روبوتاتٍ أليفةٍ صديقة ومتطورة تكنولوجيًّا قادرةً على فهم السلوك البشري والتفاعل معه، وما زالوا يحاولون تطوير تكنولوجيا الروبوتات الاجتماعية لتستطيع التنبؤ بالطقس وسعر الأسهم وفهم مشاعر الإنسان بشكلٍ أفضل. §

مصممو الروبوت كيكي
560 مشاهدة