يعتبر الزنجبيل من النباتات المتداولة بكثرة، ويعود ذلك إلى فوائده الصحية الكثيرة، إلا أن استخدامه لا يخلو من بعض التأثيرات الجانبية غير المرغوبة، وسنتعرف من خلال هذا المقال على كل ذلك ، وسنناقش تأثيرات الزنجبيل خلال فترة الحمل.

فوائد الزنجبيل

  • يتصف بخصائص طبية كثيرة
    يحتوي الزنجبيل على مركب حيوي نشط يدعى الجينجرول Gingerols والذي جعل منه مادة كثيرة الفوائد استخدمت منذ القدم في علاج مشاكل الهضم، فضلًا عن دورها في الحماية من الأنفلونزا ونزلات البرد كما أنّ لها تأثيرات مضادة للالتهابات وتخفف الألم.
  • علاج الغثيان
    أثبتت الدراسات وبعض التجارب التي أجريت على قدرة الزنجبيل في تخفيف القيء والشعور بالغثيان وخاصة غثيان الصباح أو ذلك المرتبط بالعلاج الكيميائي، وبالرغم من تخفيفه من غثيان الحمل يفضل أن تستشيري طبيبك قبل استخدامه.
  • يساعد في إنقاص الوزن (التنحيف)
    فوفقًا للدراسة التي تم اجراؤها في عام 2016 على مجموعة من النساء وجد أن الزنجبيل قلل من مستويات الأنسولين في الدم والذي يرتبط بشكل وثيق مع مشاكل السمنة وزيادة الوزن.
    في حين أثبتت دراسات أخرى بأن مكملات الزنجبيل تعمل على تقليل عرض الورك لأولئك الذين يعانون من زيادة الوزن، كما أنها تخفف من نسبة الخصر إلى الورك، وفي حين أن هذه النتائج كانت أفضل عند إجراء التجارب على الحيوان، إلا أنه لا تزال الأبحاث جارية للحصول على نتائج أفضل عند الانسان.
  • تلعب دورًا مساعدًا فيما يتعلق بهشاشة العظام
    يعود سبب هشاشة العظام إلى تنكس في المفاصل يرافقه آلام مبرحة، ووفقًا لدراسة أجريت عام 2011 وجد أن إعداد خلطة من الزنجبيل والقرفة وزيت السمسم أبدى مؤشرات جيدة من حيث تخفيف ألم وتصلب الركبة المرافق لهشاشة العظام.
  • علاج عسر الهضم المزمن
    تبعًا لما يحققه الزنجبيل من تسريع تفريغ المعدة فإنه يلعب دورًا إيجابيًا في حل مشكلة عسر الهضم التي عادة ما يكون سببها تأخر إفراغ المعدة، الأمر الذي يتسبب في الكثير من الانزعاج والألم في أعلى المعدة.  1   
  • شفاء تهيج الجلد
  • تتعرض بشرتنا للعديد من العوامل الجوية التي تتسبب في تهيجها ونشفانها وخاصة في فصل الشتاء، حيث ثبت بأن للزنجبيل خصائص مضادة للالتهاب قادرة على التخفيف من هذه الأعراض وتهدئة احمرار وتهيج البشرة.
  • قد يكون له عوامل مساعدة للوقاية من السرطان
    لا شك بأن مرض السرطان هو واحد من الأمراض الخطيرة التي لم يتمكن العلم للأسف من إيجاد علاج نهائي لها أو طريقة لمنع الاصابة بها، إلا أن الزنجبيل بما يحتويه من خصائص قوية مضادة للأكسدة قد يكون له دور جيد في حمايتنا من هذا المرض.
  • يساعد على إعطاء مظهر أكثر شبابًا
    تساعد مضادات الأكسدة على حماية الجلد من عوامل التلوث والأشعة فوق البنفسجية مما يحمي من تكسر الكولاجين وتلف الجلد، تبعًا لكون الزنجبيل غني بمضادات الأكسدة هذه فهو يجعل بشرتك أكثر نضارة ونعومة.
  • يمكن أن يقلل من الكوليسترول
    يقلل الزنجبيل من خطر الإصابة بأمراض القلب وذلك بسبب دوره في تقليل مستويات الكوليسترول السيء LDL، ووفقًا للدراسات فإن تناول نصف ملعقة صغيرة ثلاث مرات يوميا من الزنجبيل يخفف الدهون الثلاثية بنسبة كبيرة.
  • الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية
    يقلل الزنجبيل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية بسبب خصائصه التي تمنع تجلط الدم، ولكن من المفضل عدم استخدامه في حال كنت تتناول الأدوية المميعة للدم قبل استشارة الطبيب المختص.
  • يساعد في تعزيز المناعة
    كما ذكرنا سابقًا يحتوي الزنجبيل على مركبات مقاومة للالتهابات ومضادة للميكروبات والفطريات التي تصيبك بالمرض، مما يزيد من مناعتك وقدرتك على مواجهة هذه الأمراض.  2   

أضرار الزنجبيل

  • يؤدي إلى الإسهال
    من أحد فوائد الزنجبيل أنه يساعد في تسريع تفريغ المعدة، لذلك فإن استهلاك كميات كبيرة منه يسرع أكثر من مرور الطعام مسببًا الإسهال الذي يترافق مع التعب والوهن.
  • حدوث النزيف
    يتمتع الزنجبيل بخصائص مضادة للصفائح الدموية، لذلك فإن الإسراف في تناوله قد يتسبب في حدوث النزف، الأمر الذي يصبح أكثر خطورة في حال تناوله مع القرنفل أو الثوم.
  • يؤثر على القلب
    تتسبب الجرعات العالية من الزنجبيل في اضطراب بضربات القلب، الذي يحتم على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الضغط الابتعاد عن تناوله خوفًا من تفاقم الحالة.
  • يسبب الانتفاخ
    يؤثر الزنجبيل بشكل أو بآخر على جهاز الهضم العلوي، الأمر الذي يترافق مع العديد من الأعراض الجانبية كالانتفاخ وتكون الغازات.
  • قد يضر بالمعدة
    يحتوي الزنجبيل على عناصر قوية تضر بالجهاز الهضمي وتؤدي إلى تضايق المعدة، ولا سيما في حال تم استهلاكه على معدة فارغة.
  • يهيج الفم
    غالبًا ما يتسبب تناول الزنجبيل بحدوث حكة في الفم، الأمر الذي قد يتسبب عند البعض بمتلازمة الحساسية الفموية، والتي قد تتطور في بعض الأحيان إلى حدوث ورم ووخز في الفم.  3   

الزنجبيل أثناء الحمل

إن تناول تراكيز عالية من الزنجبيل قد يتسبب بحدوث الإجهاض، حيث ينصح بعدم تناول المجفف منه وتجنب تناول مكملات الزنجبيل دون استشارة الطبيب.

مقدار الزنجبيل الآمن أثناء الحمل

يجب الانتباه إلى ما تتناولينه وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وقد يكون شرب شاي الزنجبيل صباحًا مصدرًا للراحة من الغثيان، إلا أنه يجب عدم الافراط منه، أما عن الكمية الآمنة لاستخدامه فيمكنك تناول جرعتين منه يوميًا يتضمن كل منها ما لا يزيد عن غرام واحد من جذر الزنجبيل، الا أن الشهور الثلاثة الأولى تطلب مزيدًا من الحذر.

الفوائد المحتملة لتناول الزنجبيل أثناء الحمل

  • مفيد للدورة الدموية
    حيث أن للزنجبيل دورًا في تحفيز تدفق الدم بشكل كافي إلى جنينك وذلك بسبب دوره في تعزيز الدورة الدموية في الجسم.
  • مفيد لحالات البرد والسعال
    يقلل الحمل من قوة جهازك المناعي ويجعل جسمك ضعيفًا وأكثر عرضة لنزلات البرد، وكون الزنجبيل يعتبر واحدًا من المواد الفعالة في مقاومة نزلات البرد والسعال المستمر فإنه من الخيارات الجيدة للشفاء من هذه الحالات ومنع حدوثها.
  • يؤثر على مستويات السكر في الدم
    فوفقًا للدراسات يقلل الزنجبيل من الإرهاق والتعب ويزيد من مستوى الطاقة لديك، كما ويعمل على تنظيم مستويات السكر الموجودة في الدم.
  • يخفف من الحموض المعوية
    يساعد تناول شاي الزنجبيل في تخفيف الحموضة المعوية ويمكن إعداده من العسل والسكر وشرائح الزنجبيل والماء الدافئ.
  • يعالج النفخة
    تترافق فترة الحمل بالمعاناة من الانتفاخ والغازات التي عادة ما يعود سببها إلى تباطؤ عملية الهضم لكي تتيح للطفل امتصاص العناصر الغذائية، حيث يمكن للزنجبيل مساعدتك في تخفيف ذلك عبر تناول ملعقة صغيرة من عصير الزنجبيل الطازج مضافًا له العسل.
  • يقلل من التورم
    تعاني المرأة خلال فترة الحمل من التورم والالتهابات، حيث سيساعد تناول شريحة من الزنجبيل المغموسة بالعسل في التخفيف من ذلك، نتيجةً لخصائصه المضادة للالتهابات.
  • يخفف من ألم العضلات
    فكما هو معلوم غالبًا ما تترافق فترة الحمل بألم في الظهر والعضلات والعظام والتهاب القدمين، وكل ما عليك فعله هو شرب كوب من شاي الزنجبيل بشكل يومي لتخفيف ذلك.  4