السيترويدات ومخاطر استخدامها

الموسوعة » أدوية وعقاقير » السيترويدات ومخاطر استخدامها

يشيرُ مصطلح السيترويدات إلى نوعين رئيسيين من المركبات، أولّها هي موادٌ كيميائيّةٌ ينتجها الجسم بشكلٍ طبيعيٍّ، وتندرج تحت قائمة الهرمونات، والتي تعمل على مساعدة الأعضاء والأنسجة والخلايا في القيام بوظيفتها، بينما يشير المصطلح الآخر للسيترويدات إلى أحد أنواع الأدوية التي صنعها الإنسان، كما أنّ أدوية السيترويد تقسم إلى نوعين رئيسيين:

  1. الكورتيكوستيرويدات أو الستيرويد القشري (Corticosteroids)؛ والذي يُعتبر مضادًا للالتهابات.
  2. السيترويدات البنائيّة (Anabolic-Androgenic Steroids)؛ التي شاع استعمالها بين الرياضيين كأحد أنواع المنشّطات. §

الستيروئيدات القشريّة

تُعتبر السيترويدات القشريّة المصنّعة من قبل الإنسان هي نفسها هرمونات السيترويد التي ينتجها الجسم بشكلٍ طبيعيٍّ عن طريق قشر غدة الكظر، وتصنّف إلى:

  • القشريات السكريّة (Glucocorticoids): أحد أنواع مضادّات الالتهاب، والذي يساعد أيضًا على تكسير الدهون والسكريّات والبروتينات.
  • القشريات المعدنيّة (Mineralocorticoids): والتي لها دورٌ هامٌّ في الحفاظ على توازن الأملاح والماء في الجسم.

يلجأ الأطبّاء إلى استخدام الستيرويدات القشريّة لدى الأشخاص المصابين بقصور قشر الكظر، حيث تحاكي الستيرويدات القشريّة المصنّعة آلية عمل الستيرويدات القشريّة الطبيعيّة، وغالبًا ما يتم استخدامها لعلاج أمراض المناعة والالتهابات، ومن بعض الأمثلة عن أدوية السيترويدات القشريّة:

  • بيتاميثازون (Bethamethasone)
  • بريدنيزولون (Prednisolone)
  • بريدنيزون (Prednisone)

استخدامات السيترويدات القشريّة

تُستخدم لعلاج العديد من الحالات المرضيّة والتي يكون فيها الجهاز المناعيّ غير فعّالٍ، بالإضافة إلى استخدامه كعلاجٍ رئيسيٍّ لبعض الأمراض والالتهابات الروماتيزميّة مثل:

  • التهاب الأوعية الدمويّة المناعي الذاتيّ.
  • التهاب العضلات المناعي الذاتيّ.
  • التهاب المفاصل المزمن.
  • مرض الذئبة الحمراء أو الحمامية؛ وهو مرضٌ التهابيٌّ ينشأ عن خللٍ في الجهاز المناعيّ للجسم بحيث يقوم الجهاز المناعيّ بمهاجمة أنسجة الجسم. §

مخاطر استخدام السيترويدات القشريّة

تتراوح الآثار الجانبيّة لاستخدام أدوية السيترويد بين الخفيفة منها والخطيرة، وتزداد المخاطر عند استخدام السيترويد لفتراتٍ طويلةٍ أو أخد الجرعات الكبيرة، التي يمكن أن تسبّب:

  • زيادة في الوزن بسبب احتباس السوائل في الجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • خسارة بوتاسيوم الجسم.
  • الصداع.
  • ضعف العضلات.
  • انتفاخ الوجه.
  • نمو شعر الوجه.
  • ترقّق الجلد.
  • بطء التئام الجروح.
  • الزرق (Glaucoma).
  • الساد أو الماء الأبيض (Cataracts).
  • القرحة المعديّة والعفجيّة.
  • عدم انتظام الدورة الشهريّة.

كما يمكن أن يؤدّي استخدام السيترويد على مدار فترات طويلة إلى:

  • السمنة وتؤخّر النمو عند الأطفال.
  • حدوث تشنّجات واضطّرابات نفسيّة التي تؤدي إلى الاكتئاب والأرق والتقلبات المزاجيّة.
  • زيادة معدل الإصابة بالأمراض المعدية وتقليل فعاليّة المضادات الحيويّة بكونها تثبّط عمل الجهاز المناعيّ.
  • هشاشة العظام.
  • ضمور في الغدة الكظريّة، والتي ينتج عنها ضعف إنتاج الجسم للكورتيزول.
  • نخرة مفصل الورك (Necrosis of the Hip Joints)، وهي من الحالات الخطيرة والمؤلمة والتي تتطلب تدخلًا جراحيًّا.

عند استعمال السيترويد، يجب الأخذ بعين الاعتبار إيقاف الجرعات بشكلٍ تدريجيٍّ، بهدف منع حدوث قصور حاد في الكظر، لعدم قدرة الجسم على إفراز ما يكفي من الكورتيزول لتعويض آثار الانسحاب المفاجئ من السيترويدات الدوائيّة.§

الستيروئيدات البنائيّة

تُصنع السيترويدات البنائيّة (AASs) من مشتقّات هرمون التستوستيرون، وهو الهرمون الرئيسيّ المسؤول عن الصفات الذكورية، والذي يعود له الدور الأساسيّ في تعزيز نمو العضلات ونمو الأعضاء الجنسيّة وظهور الصفات الذكريّة.

تستخدم السيترويدات البنائيّة لمعالجة بعض الحالات الطبيّة، ولكن انتشر استخدامه بين الرياضين بشكلٍ غير قانونيٍّ لما له من خواص مفيدة، مثل تعزيز الكتلة العضليّة، وتحسين الأداء الرياضيّ، وتقليل زمن التعافي العضليّ. ينتقل AASs عبر مجرى الدم إلى أنسجة العضلات،حيث يرتبط بمستقبلات الأندروجين، ويتفاعل الدواء فيما بعد مع الحمض النووّي للخليّة، ويحفّز عملية إنتاج البروتين الذي يعزّز نمو الخليّة، وفي الولايات المتّحدة الأمريكيّة والعديد من الدول الأخرى فإنك تحتاج إلى وصفةٍ طبيّةٍ لشراء عقاقير السيترويدات البنائيّة.

أنواع السيترويدات البنائيّة

يوجد حوالي 32 نوعًا مختلفًا من السيترويدات البنائية في المتاجر الإلكترونيّة، ويقتصر استخدام بعض هذه الأنواع على الاستخدامات الطبية مثل Nebido، وبعضها الآخر يمكن استخدامه كعلاجٍ طبيٍّ للأمراض أو كأحد أنواع المكمّلات الغذائيّة للرياضيين مثل Anadur.

استخدامات السيترويدات البنائيّة

  1. أغراض رياضيّة:
    • تعزيز بناء الكتلة العضليّة.
    • تزيد من قوة العضلات ورفع قدرة تحمّل الجسم.
    • زيادة حرق الدهون.
    • تعزيز عمليّة الاستقلاب.
    • التعافي العضليّ.
  2. أغراض طبيّة: إنّ استخدام بعض أنواع السيترويدات البنائيّة لعلاج الأمراض أمرٌ شائعٌ، ولكنه يخضع للرقابة ويحتاج صرف الدواء إلى وصفةٍ طبيّةٍ، ويُستخدم في الحالات التالية:
    • تأخّر البلوغ.
    • معالجة السرطان والمرحلة الثالثة من مرض الإيدز.
    • منشّط لهرمونات الذكورة.

كما يمكن أخذ السيترويدات البنائيّة بمختلف الطرق عن طريق الفم أو الحقن العضليّ باستخدام الإبر أو كريم يوضع على الجلد.

مخاطر السيترويدات البنائيّة

ينطوي استخدام المنتجات غير المرخّصة والاستخدام غير القانونيّ للسيترويدات على إمكانية الإصابة بالتسمّم، ويمكن أن تتطوّر الأعراض النفسيّة لدى الأشخاص الذين يستخدمون المنشّطات لفترةٍ طويلةٍ، والتي يمكن أن تشمل:

  • تقلبات مزاجيّة شديدة.
  • جنون العظمة والأوهام.
  • الهوس والغضب والذي قد يؤدّي إلى العنف.

وتعتمد الآثار الجانبية على عمر وجنس المستهلك، بالإضافة إلى مدة استخدامه، وتشمل:

  • حب الشباب.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • صعوبة التبوّل.
  • الإصابة بالتثدّي لدى الذكور.
  • انخفاض مستويات الكوليسترول النافع HDL، وارتفاع مستويات الكوليسترول الضّار LDL.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة.
  • ارتفاع خطر الموت المفاجئ واحتشاء عضلة القلب.
  • تمزّق الأوتار بسبب فقدان الكولاجين.
  • هشاشة العظام حيث يؤثر استخدام الستيرويد على عملية التمثيل الغذائي للكالسيوم وفيتامين د.
  • توقّف النمو بشكلٍ دائمٍ لدى المراهقين.
  • تقلّص حجم الخصيتين لدى الرجال، وارتفاع مخاطر الإصابة بالعقم.
  • تقلّص حجم الثديين عند النساء.
  • زيادة الرغبة الجنسيّة عند النساء.

يجب عدم إيقاف استخدام الأدوية بشكلٍ مفاجئ لخطر الإصابة بأعراض الانسحاب، لذلك ينصح باستشارة الطبيب قبل استخدام أدوية ومنشطات السيترويدات البنائيّة. §

216 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.