الشلل الرباعي

يتولى النخاع الشوكي وظائف الحس والحركة في أجسامنا، وهو عبارةٌ عن حزمةٍ طويلةٍ من الخلايا والأعصاب الممتدة من أسفل الدماغ وحتى نهاية الظهر. يختلف طوله من شخصٍ لآخر، وعادةً ما يكون أطول عند الذكور بحوالي 2 سم من الإناث. للنخاع الشوكي وظائف هامة جدًا لبقاء الإنسان، حيث يقوم بنقل الأوامر الحركية من الدماغ لبقية أنحاء الجسم، ونقل الإحساسات المختلفة من الجسم إلى الدماغ، كما يعد المسؤول عن ردود الفعل الانعكاسية. بالتالي فإنّ أي أذيةٍ يتعرض لها النخاع الشوكي سينجم عنها ضررٌ كبيرٌ في وظائف الإنسان اليومية، والتي قد تتراوح من فقدان حسي خفيف وحتى شلل كامل كما في الشلل الرباعي موضعنا هنا. §

أسباب أذية النخاع الشوكي

تعتبر حوادث السيارات والمراكب السبب الأول لحصول الأذية، وذلك حسب مركز الإحصائيات الوطني الأمريكي لأذيات النخاع الشوكي (NSCISC)، تتبعها حوادث السقوط وأعمال العنف خاصةً ضحايا إطلاق الرصاص، وأخيرًا النشاطات والألعاب الرياضية.§

فلنتعرف سويًّا على إحدى الإعاقات الناجمة عن أذيةٍ في النخاع الشوكي.

تعريف الشلل الرباعي

هو عدم القدرة على تحريك الأطراف الأربعة العلوية والسفلية، وتشمل هذه المناطق كلًّا من الأصابع، واليدين، والذراعين، والصدر، والأرجل، والٌاقدام وأصابع القدم، وفي الحالات الشديدة تمتد لتشمل الأكتاف، والرقبة والرأس. وهو بالإنجليزية Tetraplegia  أو Quadriplegia.§

يحدث هذا النوع من الشلل عندما تكون الأذية في حدود الفقرات العنقية، أي الفقرات الستّة الأولى من العمود الفقري عند الإنسان، وتتراوح من شللٍ جزئيٍّ، حتى شلل كامل يصيب الأطراف الأربعة وتكون على مستوى الحس والحركة. وهو يختلف عن الشلل النصفي الذي يشمل فقط الجزء السفلي من الجسم بكونه يشمل العلوي أيضًا.

اختلاطات الشلل الرباعي

تتنوع اختلاطات أذية النخاع الشوكي بشكلٍ عام تبعًا لمستوى إصابته، بحيث تكون أكثر شدةً كلما كانت الأذية عنقيةً أكثر. في حالة الشلل الرباعي تكون الإصابة على مستوى الفقرات الستة الأولى وبالتالي فإنّ الاختلاطات شديدةٌ، حيث نجد:

  • تقرحات والتهابات ممتدة على الجلد نتيجة الضغط المستمر وانعدام الحركة.
  • تزداد نسبة حدوث الإنتانات على المدى الطويل.
  • عسر القراءة اللاإرادي، وهو من الاختلاطات الشائعة.
  • إمكانية حصول سكتة دماغية نتيجةً لارتفاع معدّل ضغط الدم لمستوياتٍ عاليةٍ. §

أعراض الشلل الرباعي

تعتمد تظاهرات المرض على عدة عواملَ فردية كالعمر، والصحة العامة وكذلك جودة ونوعية العناية الُمقدمة. أما بالنسبة للأعراض وتتاليات المرض، فهي كما يلي:

  • ألم مزمن، ويكون نتيجة التغيرات في الإدراك الحسي وكذلك لانعدام الحركة والاستخدام. بالنسبة للمرضى الذين يكسبون بعض الإحساس فإنهم يشعرون بألمٍ نتيجة تقلّص العضلات وضمورها.
  • خسارة الإحساس بشكل كامل أو جزئي، حيث قد يشعر بعض المرضى ببعض الأحاسيس دون الأخرى خاصةً الشعور بغزة الإبرة.
  • تشنجات وحركات مفاجئة غير مُسيطر عليها في الأماكن المُتأثرة بالشلل.
  • مشاكل وصعوبات في إفراغ المثانة نتيجة فقدان السيطرة والحس، مما يسبب سلسًا في البول والبراز بالإضافة لإصابة المجاري البولية بالتهاباتٍ إنتانيةٍ.
  • انتانات الجهاز التنفسي؛ وهي حالةٌ شائعةٌ في الأشهر الأولى بعد الشلل كما تعتبر السبب الرئيسي للوفاة في حالات أذية النخاع الشوكي بشكلٍ عام.
  • تغيرات وصعوبات في الوظيفة الجنسية: نجد صعوبةً في الانتصاب عند الذكور. كما يعاني كلا الجنسين من قلةٍ في الخصوبة وصعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية مما يسبب انخفاضًا في الرغبة الجنسية، وحتى انعدام القدرة على المعاشرة.
  • اكتئاب وقلق وزيادة في الوزن.

علاج الشلل الرّباعي

لا يوجد علاجٌ محددٌ أو طريقةٌ واضحةٌ كدواءٍ أو عملٍ جراحيٍّ يضمن الشفاء من الشلل الرباعي، ومع هذا يبدي بعض المرضى تحسنًا ملحوظًا وانخفاضًا في شدة الأعراض، وحتى قد يصل البعض للشفاء التام. يكون الهدف من تقديم العلاج هو تحسين التوقعات على المدى الطويل، وإزالة العوامل المهددة للحياة وتعليم الدماغ والنخاع الشوكي كيفية التعامل والتأقلم مع الأذية.

بعض احتمالات علاج الشلل الرباعي تشمل:

  • المداخلة الجراحية على الدماغ والنخاع الشوكي: ويكون الهدف منها إزالة الإعاقات كتخفيف النزيف وتدبير الوذمة والسيطرة عليها.
  • الأدوية: والتي تهدف لتخفيف خطورة الإنتانات، قد تشمل أدويةً لتنظيم ضغط الدم بالإضافة للمميعات.
  • علاج النطق: وإعادة القدرة على التحدث والتخلص من عسر القراءة والتكلم.
  • معالجات فيزيائية: والتي تساهم بشكلٍ كبيرٍ في استعادة الوظائف والحركات.
  • تمارين رياضية: بهدف الحفاظ على الصحة بشكلٍ جيدٍ.
  • علاج نفسي: للتخلص من القلق والمشاكل الاجتماعية وتشكل الأدوية المضادة للاكتئاب عامل مهم في العلاج.§

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.