العناية بالاسنان عند الاطفال

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » طب أسنان » العناية بالاسنان عند الاطفال
العناية بالاسنان عند الاطفال

إن العناية بالاسنان عند الاطفال وخاصة اللبنية منها مهم للغاية كونها تمثل حافظات مسافة طبيعية فهي تقوم بحفظ المسافة اللازمة لبزوغ الأسنان الدائمة خلفها، لذلك يمكن القول أن الاعتناء بابتسامة طفلك المستقبلية تبدأ منذ هذه اللحظة، لنتعرف في هذا المقال عن أهم المعلومات المتعلقة بالعناية بأسنان الطفل اللبنية.

متى تبزغ الأسنان اللبنية (المؤقتة)

توجد الأسنان اللبنية العشرون مسبقًا في عظام فكي الطفل عند الولادة وتبدأ هذه الأسنان بالظهور في فم الطفل بين الـ 6 والـ 12 شهرًا.

يصبح لدى معظم الأطفال عند إكمالهم لعامهم الثالث صفان كاملان من عشرين سنًّا لبنيًّا (عشرة في الفك العلوي وعشرة في الفك السفلي)، كل طفل مختلف عن الآخر لكن عادًة تتوضع أول الأسنان اللبنية بازغة في الأمام من كل من الفكين العلوي والسفلي.

قد يعاني بعض الأطفال من ألم في اللثة عند أول بزوغ للأسنان، حيث يُنصح بتدليك لثة الطفل بأصبع نظيف أو بملعقة باردة صغيرة أو بواسطة قطعة مرطبة من الشاش؛ إذ يمكن لهذه الإجراءات أن تكون مهدئة له، كما ويمكن أيضًا إعطاء الطفل عضاضة نظيفة ليعض عليها، مع استشارة الطبيب أو طبيب الأسنان إذا بقي الطفل قلقًا أو متألمًا.1

أهمية الأسنان اللبنية

إن الأسنان اللبنية مهمة لعدة أسباب؛ فهي تمكن الطفل من المضغ بشكلٍ صحيحٍ وتحافظ على المسافة للبزوغ اللاحق للأسنان الدائمة كما أنها ضرورية لتطور النطق بشكلٍ صحيح عند الطفل.

إن خسارة الأسنان اللبنية بشكل مبكر قد تؤدي لمشاكل ازدحام لاحقة في الأسنان الدائمة عند بزوغها، مما يستدعي التدخل التقويمي في هذه الحالة، بالإضافة لأن الخسارة المبكرة للأسنان اللبنية قد تسبب مشاكل نفسية واجتماعية للطفل بسبب مشاكل النطق أو المظهر.2

أولى زيارات الطبيب من أجل العناية بالاسنان عند الاطفال

غالبًا يكون الأهل غير متأكدين من الوقت الصحيح لأخذ الطفل إلى طبيب الأسنان، فهل يجب الانتظار حتى تبزغ كل أسنانه المؤقتة؟ أم عند وجود مشكلة حقيقية؟

حسنًا، يقول الخبراء لا، حيث توصي الجمعية الأمريكية لطب الأسنان، والأكاديمية الأمريكية لطب أسنان الأطفال؛ بأن الزيارة الأولى للطفل إلى العيادة السنية يجب أن تكون عند بزوغ أول سن لبني في فم الطفل، وأن لا تتأخر عن عمر السنة أو السنتين.

يجب أن لا تحوي الزيارة الأولى على أي عمل جدي مع الطفل، فهي تدور فعليًّا حول تعريف الطفل بعيادة طبيب الأسنان، وترك الطفل ليستكشف الأدوات المتعددة وحتى الجلوس على الكرسي، فبعد أن يغدو الطفل مرتاحًا للوضع يصبح الوقت مناسبًا كي يأخذ طبيب الأسنان نظرةً داخل فم الطفل.

وهكذا فإن الزيارة الأولى تتمحور حول ثلاث أشياء أولها تأٌقلم الطفل مع جو وطاقم العيادة بطريقة لا تشعره بالتهديد، وثانيها تعريفه وذويه على بعض الأقوال والمصطلحات المحددة المستعملة في العيادة مثل الشاش المعقم كونه “وسادة للسن”، ومقبض حفر السن والنخر كونه “مكنسة للسن”، وذلك لتبديد الخوف والقلق المترافق مع هذه الأدوات، وثالثها كي يقوم طبيب الأسنان بعمل فحص سريع بحثًا عن التسوس، ومن أجل تفقد لثة الطفل وفكيه وعضته، والانتباه إلى التسوسات التي تترافق مع الرضاعة من الزجاجة، ولمشاكل اللجام، أو غير ذلك مما قد يؤثر على أسلوب وطريقة النطق والكلام عند الطفل.

سيقوم الطفل بعمل مواعيدٍ كاملةٍ عند طبيب الأسنان في عمر الثلاث سنوات، وسيتم أخذ الصورة الشعاعية في عمر الخمس سنوات إذا كان الطفل يستطيع تحملها، كما يجب عمل مراجعة دورية للطبيب كل ستة أشهر إلا إذا ظهرت مشاكل عند الطفل بحاجة للتصحيح مثل التنفس من الفم أو صرير الأسنان.3

كيفية العناية بالاسنان عند الاطفال

  1. تحديد كمية الحلوى والأطعمة الحلوة والوجبات الخفيفة التي يتناولها الطفل.

    حيث أن الأطعمة الحلوة واللصاقة تشجع نمو البكتيريا الأمر الذي قد يسبب تسوس الأسنان.

  2. تفريش أسنان الطفل بعد كل وجبة طعام.

  3. تأكد من تفريش أسنان الطفل بعد إعطائه الدواء.

    يمكن لبعض الأدوية مثل دواء السعال أن يحوي على السكر مما يجعل الفم يفرز الحمض الذي قد يؤدي بدوره لتآكل طبقة الحماية العليا من السن.

  4. تحفيز الطفل على تطوير عادات أكل صحية.

    من أهم الأفكار من أجل العناية بالاسنان عند الاطفال وذلك باختيار العديد من المأكولات الصحية للوجبات العائلية، تأكد من احتواء الوجبات على مصادر غنية بالكالسيوم مثل الحليب، والبروكلي، واللبن.

  5. تجنب إعطاء الطفل مشروبات سكرية.

    مثل المشروبات الغازية العادية لكونها تحوي كمية كبيرة من السكر مما يؤدي لتسوس الأسنان.

  6. تأكد من إحتواء ماء الشرب على الفلورايد.

    وذلك من مؤسسة المياه المحلية، فهو ليس سامًا للطفل بالكميات القليلة، بل يساعد على تحصين الأسنان أكثر ضد التسوس، في حال لم تكن مياه الشرب حاوية على الفلور، تجب مراجعة طبيب الأسنان كي يقوم بوصف حبوب أو قطرات فلورايد للطفل.4

المراجع