الغاز الطبيعي

الموسوعة » مصادر طاقة » الغاز الطبيعي

يَعد الغاز الطبيعي أحد أهم الثرواتِ الباطنيةِ الطبيعيةِ في العالم وأكثرها استخدامًا، كاستخدامنا لهُ في الطهي وتوليد الكهرباء والتدفئة والعديد من الأشياء التي نعتمد في حياتنا اليومية عليها، وقد يوجد إما في باطن الأرض أو في قاع المحيطات والبحار، حيث أنّه تكوّن من الكائنات الأولى التي ماتت وتفكّكت وتراكمت قبل عصور، والطحالب والعوالق الأخرى المتكدسة فوق بعضها البعض لفتراتٍ طويلةٍ من الدهر، وبتعرض هذه التكدسات للعوامل الطبيعية المختلفة كالحرارة والضغط، تمّ تحويلها شيئًا فشيئًا الى غازٍ طبيعيٍّ.§.

تاريخ الغاز الطّبيعيّ وبداية اكتشافه

اكتشف الغاز الطبيعي لأول مرة بين عامي 2000 و6000 قبل الميلاد في إيران، وبعد فترة من اكتشافه يقال أّنه بدأ يتسرب في منطقة باكو والتي تدعى في وقتنا الحاضر بأذربيجان، وقد تمّ اكتشاف هذا التسرب عن طريق شرارة برقٍ لامست الغاز فاندلعت نارٌ في تلك المنطقة، وفي عام 900 ما قبل الميلاد، اكتشف الصينيون الغاز الطبيعي، وبدؤوا عندها بحفرِ الآبارٍ والتعمق فيها جاهدين لاستخراج الغاز ومعرفة فوائده، ولم يخيبوا كعادتهم، فقد استخدموا الغاز الطبيعي لأول مرة لتشغيل المصابيح فقط، جاهلين ببقية استخداماته.

في عام 1659، اكتشف الإنكليز الغاز الطبيعي واستخدموه أيضًا في إنارة المصابيح في المنازل والشوارع، وبعد انتشاره في أوروبا بشكلٍ كاملٍ، وذلك في عام 1821، استخدمته أمريكا الشمالية في بئر فريدونيا لأغراضٍ تجاريةٍ، بعد ذلك بدأوا بتوزيع الغاز للعامة عن طرق أنابيبَ للإفادة منه في الإضاءة والطهي.

مع بداية القرن التاسع عشر بقي استخدام الغاز الطبيعي محدودًا ضمن كل بلدٍ، وذلك لعدم معرفة كيفيه نقله وتحريكه لمسافاتٍ بعيدةٍ، ولكن لم يتوقف العقل البشري عن التفكير في حلولٍ لنقله وتصديره، واكتشف طرقًا في أواخر عشرينات القرن الماضي، وكانت تلك الوسائل إنشاء خطوط أنابيب ضخمة تصل بين جميع أنحاء العالم، ومع تطور التكنولوجيا يومًا بعد يوم، أُتيحت الفرصة للإنسان لاغتنام هذا الكنز الطبيعي واستخدامه في العديد من الاشياء مثل الطاقة الكهربائية والنقل والتدفئة وغيرها من الاستخدامات اليومية، كما أصبح نقله من بلدٍ إلى آخر سهلًا كنقل أيّ سلعةٍ أخرى.§

معالجة الغاز الطبيعي

عند استخراج الغاز من حقوله ـ سواء كان من اليابسة أو من قاع البحار ـ تتم تصفيتهُ من الشوائب بواسطة أنابيبَ تنقله إلى مصانعَ خاصة لتكريره، وتصفيته عدة مرات من هذه الشوائب والمركبات الكيمائية غير المرغوب فيها كالكبريت والماء والزئبق والغازات الحمضية، وبذلك تتم عملية التصفية من خلال إجراء بعض العمليات الفيزيائية والكيميائية على الغاز الخام.

بعد تصفية الغاز من السوائل المختلفة، يتم استخراج الميثان (Methane أو CH4) منه، والذي يعد العنصر الأكثر وفرةً في الغاز الطبيعي وهو من الألكانات، كما أنّه شديد الاحتراق، ويتم استخدامه لأغراضٍ معينةٍ مثل توليد الكهرباء وفي الطهي والتدفئة والتكييف والعديد من الاستخدامات الأخرى.

كما يحتوي الغاز الطبيعي على غاز الإيثان (Ethane أو C2H6) والذي يرسل بعد فصله ليستخدم في إنتاج منتجات الإيثيلين (Ethylene أو C2H4)، والبولي إثيلين أو متعدد الإيثيلين ـ Polyethylene ذو الصيغة العامة C2H4)n) ـ إضافةً إلى استخدامه في صناعة الأسلاك وغيرها من المنتجات الاستهلاكية الأخرى.

يتم فصل البروبان (Propane أو C3H8) عن الغاز الطبيعي، ومن بعدها يرسل بأنابيبَ لاستخدامه في مجموعةٍ كبيرةٍ من المستلزمات كاستخدامه في الطهي والتدفئة المركزية داخل المنازل السكنية، كما يتم استخدامه كوقودٍ لبعض المحركات إضافةً لاعتماد عددٍ كبيرٍ من المركبات والحافلات عليه.

أخيرًا، يتم فصل البوتان (Butane أو C4H10) عن الغاز الطبيعي والذي يعد الأقل وفرةً فيه على عكس المركبات الثلاث السابقة، حيث يتم استخدام البوتان في وحدات التبريد والولاعات والوقود وغيرها من الاستخدامات. §

استخدامات الغاز الطبيعي

منذ اكتشاف الغاز اصبحت أهميته تمامًا كأهمية الماء، وذلك لاعتماد الإنسان اعتمادًا كاملًا عليه في العديد من الاستخدامات وسنذكر أهمها:

  • التدفئة: اعتمدت أغلب بلدان العالم على الغاز الطبيعي في شؤون التدفئة، وذلك بتمديد أنابيب تحت الأرض لتصل إلى المستهلك بسهولةٍ، وكثر استخدام الغاز الطبيعي نظرًا لتوافره من جهةٍ وسهولة تحصيله من جهةٍ أخرى، فقد اعتمد عليه الناس في تدفئة المنازل والمكاتب والشركات وغيرها من المنشآت الضخمة.
  • النقل: استخدام غريب، أليس كذلك! نعم فقد اتخذ الناس الغاز الطبيعي كوقودٍ لتشغيل السيارات والحافلات في فترة الثلاثينات، كما اعتمدت عليه الولايات المتحدة الأمريكية في تشغيل أكثر من 150000 مركبة، كما تمّ عن طريقه تشغيل أكثر من خمس ملايين مركبةٍ في أنحاء العالم آنذاك، ومن المعروف أنّه أقل ضررًا على البيئة ويقلل من الدخان المتطاير الضار في الهواء أكثر من غيره.
  • توليد الكهرباء: ويعد هذا الاستخدام من أهم الاستخدامات للغاز الطبيعي وأكثرها شيوعًا في العالم، فمن المتوقع، كما صرّحت بعض المنظمات العالمية، أن تصل نسبة توليد الكهرباء بواسطة الغاز الطبيعي الى 46% في عام2035م، حيث أنه يبلغ 25% في الوقت الحالي من مصادر الطاقة الكهربائية.
  • التصنيع: يدخل الغاز الطبيعي في صناعاتٍ مختلفةٍ ومتنوعةٍ؛ كاستخدامه في إنتاج الورق والصناعات البتروكيماوية المختلفة، كما يتم إدخاله في صناعة مستحضرات التجميل والأسمدة والألياف الصناعية والمواد البلاستيكية.§
208 مشاهدة