القطا أو شهوة الغرائب

قد نسمع في هذا العالم عن بعض الأمراض التي لم نألفها أو نشاهدها في بيئاتنا التي نعيش فيها ومن هذه الاضطرابات، اضطراب شهوة الغرائب أو القطا، فما هو القطا وما هي أعراضه وطريقة علاجه؟

ما هو القطا

شهوة الغرائب أو القطا كما يسميها البعض هي اضطراب الأكل القهري، وفيه يشعر المريض برغبةٍ في تناول أشياء غير غذائيةٍ وربما مقرفة في بعض الأحيان، فعلى سبيل المثال وفي معظم الحالات يرغب المصاب بشهوة الغرائب بتناول الأوساخ أو الطين وربما الطلاء المتقشر من على الجدران، وفي حالاتٍ نادرةٍ يمكن أن يرغب المصاب بالقطا في تناول الغراء أو الشعر أو رماد السجائر أو حتى البراز!

يصيب اضطراب شهوة الغرائب كل الفئات العمرية بشكلٍ عامٍ ولكن الأطفال هم الفئة العمرية الأكثر تعرضًا للإصابة، حيث تظهر الإحصائيات أن ما بين 10 إلى 30 في المائة من الأطفال يصابون بهذا الاضطراب، كما أنه يمكن أن يصيب البالغين الذين يعانون من إعاقاتٍ ذهنيةٍ واضطراباتٍ في النمو، مثل مرضى التوحد، وفي بعض الحالات النادرة قد يصيب النساء الحوامل حيث يرغبن بتناول بعض المواد غير الغذائية. §.

هل لشهوة الغرائب مضاعفات قد تصيب المريض

من المضاعفات التي يمكن أن تصيب مريض شهوة الغرائب :

  1. التسمم: وهذا يحدث مع المرضى الذي يميلون لأكل قشور الطلاء من الجدران، فهي تحوي الرصاص بالإضافة لموادٍّ سامةٍ أخرى.
  2. نقص التغذية: وهذا بديهيٌّ فالمريض يملأ معدته بكل ما هو ضار.
  3. الإمساك أو انسداد الجهاز الهضمي: ويحدث هذا مع المرضى الذين يتناولون الحجارة أكثر من غيرهم، وهنا لا نتحدث عن إمساكٍ عاديٍّ أنما يمكن أن تنسد الأمعاء بالكامل.
  4. الالتهابات: يمكن أن يصاب المريض بالعديد من الالتهابات وخصوصًا التهاب الكبد والتهاب المسالك البولية.

ما هي أسباب الإصابة بشهوة الغرائب

في الحقيقة لا يوجد سببٌ واحدٌ ومحددٌ للإصابة بشهوة الغرائب فمثلًا قد ترتبط الإصابة بنقصٍ في معدن الحديد أو الزنك في جسم الإنسان. على سبيل المثال يمكن أن يكون فقر الدم ( الذي بدوره يسبب نقص الحديد في الجسم) الذي يصيب النساء أثناء الحمل هو السبب الرئيسي للإصابة.

كما أن اضطراب شهوة الغرائب يمكن أن يرتبط بالعديد من الحالات والاضطرابات النفسية والذهنية، فكثيرًا ما يصاب الأشخاص الذين يعانون من أعراض الفصام في الشخصية أو أعراض الوسواس القهري باضطراب شهوة الغرائب.

كما قد يؤدي اتباع نظامٍ غذائيٍّ غير مناسبً إلى الإصابة باضطراب شهوة الغرائب، حيث يمكن أن يشعر المريض بالشبع عند تناوله للمواد غير المغذية.

أخيرًا هناك نوعٌ من اضطراب شهوة الغرائب يسمى الجيوفاغيا (geophagia)، وهي شهوة الغرائب الناتجة عن العادة الغذائية التي تشجعها بعض الثقافات، فعلى سبيل المثال تعتبر بعض البيئات الاجتماعية أن تناول الطين أمرًا مقبولًا ولا بأس فيه!§.

كيف يتم علاج اضطراب شهوة الغرائب

نظرًا لخطر هذا الاضطراب وتهديده المباشرة لحياة الإنسان، وذلك لأنه يجعله عرضةً للتسمم نتيجة المواد التي يتناولها، فإن الخطوة الأولى في العلاج المراقبة الطبية الدقيقة للمريض، أما الخطوة الثانية في علاج القطا فهي تشكيل فريق علاجٍ متكامل حيث يحتاج المريض للعلاج الذهني والنفسي بقدر ما يحتاج للعلاج الفيزيولوجي، وعادةً ما يلجأ مختصو العلاج النفسي للعلاج السلوكي، حيث يقومون بتدريب المريض على تناول الأطعمة الصحية والصالحة للبشر، وذلك من خلال اتباع استراتيجية التعزيز الإيجابي.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن اضطراب شهوة الغرائب من الأمراض المعقدة، والتي تحتاج لتعاونٍ بين العائلة والأطباء المختصين كما أنها تحتاج للصبر حتى يتم العلاج ويؤتي ثماره.§.

هل يمكن الوقاية من الإصابة أو تجنبها

في الواقع لا يمكن منع الإصابة باضطراب شهوة الغرائب ولكن يمكن للتغذية السليمة والمتوازنة في سن الطفولة أن تساهم بتقليل احتمال الإصابة، كما أن متابعة الأم لطفلها ومراقبته في سنٍّ مبكرةٍ يجعلها قادرةً على التنبؤ واكتشاف الإصابة بشكلٍ مبكرٍ، وبالتالي علاج الحالة بشكلٍ مبكرٍ قبل أن تتدهور، وتجنب حصول أي مضاعفاتٍ خطيرةٍ مثل التسمم.

التعايش مع اضطراب شهوة الغرائب

لحسن الحظ فإن معظم الأطفال يتعافون من اضطراب شهوة الغرائب في غضون بضعة أشهرٍ، ولكن يبقى خطر المرض عند الأطفال والبالغين ذوي الإعاقات الذهنية، وهنا لا بد للأهل من التعايش مع هذا الاضطراب قدر الإمكان ومساعدة المريض ليعتاد على الغذاء الصحي، كما أن المراقبة المستمرة لسلوك المصاب والبيئة التي يكون فيها أمرٌ لا مفر منه.§.

216 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.