شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بناء العضلات ليس فقط لأولئك الذين يهتمون باللياقة البدنية. القوة العضلية أمرٌ بالغ الأهمية للحفاظ على صحةٍ جيدةٍ خاصةً مع التقدم ​​في العمر، كما أن العضلات القوية مهمةٌ للمساعدة في تقليل الإصابات وكذلك لتقوية العظام والسيطرة على نسبة السكر في الدم، وتحسين مستويات الكوليسترول في الدم، والحفاظ على وزنٍ صحيٍّ، والحد من آلام المفاصل، ومكافحة الاكتئاب الخفيف، وغيرها.

لكن لسوء الحظ، هناك خسارةٌ أو ضعف مستمر للعضلات، فمثلًا يتسبب الخمول في فقدان البروتين العضلي مما يؤدي إلى انخفاض في القوة العضلية ، لذلك وبدون تدريبات القوة والمقاومة المستمرة فإن معدل انخفاض كتلة العضلات يكون أكبر بكثير.1

ما هي القوة العضلية

الاعتقاد الشائع أن القوة العضلية هي ببساطةٍ مدى قوتك، فعلى سبيل المثال، مقدار الوزن الذي يمكن للشخص أن يحمله وكم رطلًا يمكن رفعه في صالة الألعاب الرياضية أو عدد تمارين الضغط التي يمكن القيام بها.

لكن تعريف القوة العضلية الحقيقي هو أكثر تعقيدًا من ذلك بقليل، فحسب المجلس الأمريكي للتدريب ACE، تعتبر القوة العضلية القوة القصوى التي يمكن أن تمارسها عضلة أو مجموعة عضلات أثناء انقباضها أو تشنجها. تتأثر قوة العضلات بحجم أليافها وبقدرة الأعصاب على تنشيط هذه الألياف. تساعد قوة العضلات على جعل المهام اليومية أسهل كما أن لها دور مهم في عمليات الإستقلاب.

قياس القوة العضلية

الاختبار القياسي المستخدم لقياس قوة العضلات يدعى 1RM، وهو اختبار الحد الأقصى للتكرار الواحد. حيث يقوم المتدرّب بتكرار واحد من التمارين لمعرفة مقدار الوزن الذي يمكنه رفعه. هناك بروتوكول طوره Kramer and Fry لإجراء هذا الاختبار، والذي يتم عادةً باستخدام مكبس المقعد لقوة الجزء العلوي من الجسم ومكبس الساق لقوة الجسم السفلية.

تحسين القوة العضلية

أفضل طريقة لبناء العضلات هي المشاركة في برنامج تدريب المقاومة أو كما يسمى تدريب القوة أو رفع الأثقال. لكن ليس عليك رفع الأثقال لتحسين عضلاتك، يمكن القيام بتمارينٍ بسيطةٍ مناسبةٍ لوزن الجسم في المنزل لبناء العضلات وبالتالي القوة.

هذه التمارين تحسن كلًا من حجم ألياف العضلات وقدرة الأعصاب على التواصل مع العضلات بحيث يزداد حجم العضلات، وتصبح أيضًا أكثر تنسيقًا وقدرةً على أداء الحركات والمهام اليومية. يستغرق الأمر تقريبًا أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من التدريب لملاحظة الفرق.2

الأطعمة وتأثيرها على العضلات

تعتبر التغذية عنصرًا هامًّا جدًا وأساسيًّا لكسب القوة العضلية فالنشاط البدني غير المعتمد على دعمٍ غذائيٍّ مناسبٍ لا يحرز أي تطورٍ ملموس. تعتبر الأطعمة الغنية بالبروتين مهمةً جدًا لاكتساب العضلات، أيضًا الكربوهيدرات والدهون تعد مصادر جيدة للطاقة.

فيما يلي بعض من الأطعمة الضرورية للعضلات:

  • البيض: يحتوي البيض على بروتينٍ عالي الجودة ودهونٍ صحيةٍ وموادٍ مغذيةٍ أخرى مهمة مثل فيتامينات ب والكولين، تتألف البروتينات من الأحماض الأمينية، نجد في البيض كمياتٍ كبيرةً من لوسين الأحماض الأمينية، وهو أمرٌ مهمٌ خاصةً لزيادة الكتلة و القوة العضلية .
  • سمك السلمون: كل وجبةٍ تحتوي على 3 أونصات (85 جرام) من السلمون تحوي حوالي 17 جرامًا من البروتين وحوالي 2 جرام من أحماض أوميغا 3 الدهنية والعديد من فيتامينات ب المهمة. تلعب الأحماض الدهنية أوميغا 3 دورًا مهمًا في صحة العضلات وتزيد من فعالية العضلات خلال التمرين.
  • التونة: بالإضافة إلى 20 غرامًا من البروتين لكل 3 أونصات (85 غراما)، يحوي التونة كميات عالية من فيتامين أ والعديد من فيتامينات ب بما في ذلك B12، النياسين وB6. هذه العناصر الغذائية مهمة لتحقيق أفضل أداء للصحة بشكلٍ عامٍ.
  • فول الصويا: يحوي نصف كوب (86 غرام) من فول الصويا المطبوخ على 14 غرام من البروتين والدهون الصحية غير المشبعة والعديد من الفيتامينات والمعادن. كما يعتبر مصدرًا جيدًا للحديد الذي يعمل على نقل الأكسجين إلى العضلات وبدونه ستضعف هذه الوظائف.
  • الحليب: يوفر الحليب مزيجًا من البروتين والكربوهيدرات والدهون.
  • اللوز: يوفر نصف كوب (حوالي 172 جرامًا) من اللوز المقشر 16 جرامًا من البروتين وكمياتٍ كبيرة من فيتامين E والمغنيزيوم والفوسفور. يساعد الفسفور الجسم على استخدام الكربوهيدرات والدهون للحصول على الطاقة أثناء الراحة وأثناء التمرين.3

بنفس الطريقة فإن تناول الأطعمة الخاطئة أو عدم تناول ما يكفي من الأطعمة الصحيحة سوف يترك نتائج غير مرضية على القوة العضلية بشكل عام.

فيما يلي بعض من الأطعمة التي يجب الحد منها أو تجنبها:

  • الكحول: يمكن أن يؤثر الكحول سلبًا على قدرتك على بناء العضلات وخسارة الدهون، خاصةً إذا كنت تستهلكها أكثر من اللازم.
  • الأطعمة المقلية: تعزز الالتهابات، وعندما تستهلك بكمياتٍ زائدةٍ تسبب المرض، وتشمل الأسماك المقلية، والبطاطا المقلية، وحلقات البصل وغيرها.
  • الأطعمة الحاوية على نسبة عالية من الدهون قد تؤثر أيضًا على القوة العضلية .4

المراجع