إذا كنت تعاني من انتفاخٍ في منطقة أسفل الظهر يسبب لك الألم عند الجلوس فمن المرجّح أنك تعاني مما يعرف بـ الناسور العصعصي (كيس الشّعر بالعاميّة). فما هو وما أعراضه، وكيف يمكن تشخيصه وكيف يعالج؟

ماهو الناسور العصعصي

هو كيسٌ يقع في أسفل الظهر (أو ما يعرف تشريحيًا بالعصعص) يحوي عادةً على شعرٍ وبقايا جلديةٍ ميّتةٍ. النّاسور غير مؤلمٍ في الحالة الطبيعية وإنما يصبح كذلك عند إصابته بالإنتان، حيث يمتلئ بالقيح ويحدث الاحمرار والألم نتيجةً لذلك.

يكون النّاسور أكثر شيوعًا عند الذكور، وخاصّةً الشباب وذوي الوزن الزائد وشعر الجسم الكثيف. وإذا كان أحد أفراد عائلتك مصابًا به فإن ذلك يزيد من احتمال إصابتك بالمرض، وفي حال كانت لديك سوابق إصابة فإن الاحتمال أعلى لتكراره مرةً أخرى.1

الأسباب

خلال الحرب العالمية الثانية، تشكّلت هذه الأكياس لدى أكثر من 80.000 جنديٍّ، وكانت السبب في دخولهم المستشفى، وقد عزى الأطباء السبب في تلك الفترة إلى رضِّ المنطقة العصعصية بسبب القيادة لفتراتٍ طويلةٍ في سيّارات الجيب (Jeep) العسكريّة حتى أطلق عليه مرض جيب.

السبب في تشكّل هذه الأكياس غير واضحٍ حتى الآن ولكن وجد أن للعامل الوراثي دورًا هامًّا في تشكّلها. ويبقى التفسير الأكثر منطقيّةً هو الذي يقول بأن سبب تشكّل هذه الأكياس هو نمو الشعر نحو الداخل بدلًا من الاتجاه الصحيح، مما يؤدي لالتفافها ثم تحاط بمحفظةٍ ويتشكّل الناسور. كما لا تزال نظرية الرض في المنطقة قائمةً في تفسير سبب تشكل هذه النواسير.2

الأعراض والتشخيص

يتراوح حجم الكيسة من صغيرةٍ جدًا بحجم البثرة إلى عملاقةٍ تمتد على مساحةٍ واسعةٍ من المنطقة العصعصية. تشمل أعراض الناسور العصعصي ما يلي:

  • الألم المصحوب بالاحمرار في المنطقة بين الإليتين أو منطقة أسفل الظهر، ويترافق أحيانًا مع حكّةٍ.
  • نزٌّ قيحيٌّ أو دمويٌّ متكررٌ من الكيسة.
  • الرائحة الكريهة للسائل النازّ من الكيسة.
  • ألمٌ شديدٌ عند اللمس.
  • حرارةٌ موضعيةٌ (الشعور بالسخونة مكان الكيسة).

عادةً ما يكون التشخيص سريريًّا أي أن طبيبك سيسألك بضعة أسئلةٍ بالإضافة إلى رؤيته للكيسة، ولن يحتاج لأي صورٍ شعاعيةٍ أو تحاليلَ مخبريةٍ.3

علاج الناسور العصعصي في المنزل

العلاج الشافي الوحيد هو الجراحة، ولكن هناك بعض الإجراءات التي قد تكون مفيدةً في التخفيف من أعراض الألم، ويمكن للمصاب القيام بها بنفسه وهي:

  1. يمكن لضغط الكيسة بقطعة قماشٍ حارةٍ ورطبةٍ عدة مراتٍ في اليوم أن يخفف من كميّة القيح الموجودة في الكيسة، وبالتالي يخفف الألم والحكة.

  2. يقوم نقع المنطقة بحمامٍ من الماء الحار بدورٍ مماثلٍ للضغط بقطعة القماش في تخفيف الانزعاج.

  3. أما إذا كان الألم شديدًا فيمكن لمسكّنات الألم من مضادات الالتهاب غير الستروئيدية كالمورفينات أن تساعد في تخفيف الألم، تفيد المضادات الحيوية أيضًا في السيطرة على الالتهاب إن وجد.

  4. تجنّب عصر الكيسات بأصابعك مهما كان حجمها، لأنك بذلك تعرّضها للهواء وبالتالي تزيد من احتمال إصابتها بالإنتان، وكذلك من احتمال ترك ندبة ناهيك عن عدم جدوى هذا الإجراء؛ فالكيسات تحوي أشعارًا وأنسجةً ميتةً لن تتمكّن من إخراجها بالضغط بل تحتاج لعملٍ جراحيٍّ. 4

جراحة الناسور العصعصي

هناك شكلان لجراحة النواسير العصعصية يمكن اختصارهما على الشّكل التالي:

  • الشق والتصريف (Incision and drainage): يقوم الطبيب في هذا الإجراء -بعد التخدير الموضعي– بإجراء شقٍ في أعلى الكيسة وتصريف القيح والمكوّنات، ومن ثم إعادة الخياطة. يعد هذا الإجراء بسيطًا جدًا وسهلًا ويجرى للكيسات الصغيرة والتي يكون فيها الإنتان بسيطًا، وكذلك إذا كانت المرّة الأولى التي يصاب فيها المريض بكيسةٍ عصعصيةٍ.
  • استئصال الكيسة (Cystectomy): هذا الإجراء أكبر وأكثر تعقيدًا بقليلٍ من السابق، وغالبًا ما يحتفظ به للكيسات الكبيرة الحجم والتي تحوي على الكثير من المكوّنات الصلبة. يقوم الطبيب باستئصال الكيسة بأكملها مع الأنسجة المحيطة بها.

لسوء الحظ، فإن النواسير العصعصية ناكسةٌ بشدةٍ، حيث يبلغ احتمال عودتها بعد الجراحة 30%. هناك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن باتباعها تقليل احتمال النّكس وأهمّها:

  • اتبع تعليمات العناية التي يعطيها لك الطبيب بعد الجراحة بحذافيرها.
  • حافظ على نظافة المنطقة.
  • احرص على خلوّ المنطقة من الأشعار بطريقة إزالة الشعر التي تختارها (لأن السبب الأكثر شيوعًا لعودة التشكل هو كثافة الشعر في المنطقة).
  • راجع طبيبك عند الشك بعودة تشكّلها ليتمكن من علاجها في بداياتها، وقبل أن تصل إلى الحد المزعج.5

المراجع