ينتشر ظهور الهالات السوداء تحت العين عند كلٍ من الرجال والنساء، وفي حين قد يعتقد البعض أن السبب من ورائها هو التعب وقلة النوم (وهي بالفعل إحدى مسبباتها) إلا أن هنالك أسبابًا أخرى لظهور هذه الهالات. فإن كنت مهتمًا بمعرفة بعض المعلومات عن الهالات السوداء أسبابها وطرق الوقاية منها عليك بقراءة السطور التالية.

كيف تتشكل الهالات السوداء تحت العين

قد تظهر الهالات السوداء حول العين، دون أن تسبب قلقًا للشخص، إلا أن العديد من الأشخاص يسعون إلى التخلص منها كونها تجعل من الإنسان يبدو أكبر من سنه. يمكن أن تظهر هذه الهالات عند أيّ شخصٍ كان، إلا أنها تعد أكثر انتشارًا عند:

  • كبار السن.
  • أولئك الذين لديهم ميل وراثي لظهور هذه الحالة.
  • أولئك الذين لا ينتمون للعرق الأبيض (أصحاب البشرة الغامقة هم أكثر عرضةً لظاهرة فرط التلون حول منطقة العين).

مع تقدم الإنسان في العمر، تقل سماكة الجلد حول العينين ويخسر ما كان يحتويه من الكولاجين والدهن الذي يؤمن له المرونة، يزيد هذا من شفافية الجلد وظهور الأوعية الدموية التي تغذي العين أسفله، وبالتالي تزداد غماقة لون هذه المنطقة.

بعض الحالات مثل عدم توازن نسبة السوائل (كاحتباس السوائل مثلًا) أو التورم الموضعي قد ينجم عنها انتفاخ الجفنين مما يجعل من الظل يغطي محيطًا أكبر حول العين. فرك أو حك المنطقة المحيطة بالعين يزيد من قتامة لون الهالات السوداء، حيث أنه يزيد من تهيج الأوعية الدموية تحت الجلد. 1

ما هي مسببات الهالات السوداء حول العين

  • التعب وقلة النوم: عادات النوم السيئة أو حتى فرط النوم، كلها قد تسبب ظهور الهالات السوداء حول العين. نقص النوم يجعل الجلد باهتًا، مما يؤدي إلى زيادة وضوح الأوعية الدموية، والأغشية غامقة اللون أسفله. قلة النوم قد تؤدي أيضًا إلى تجمع السوائل أسفل العين، وبالتالي انتفاخ الجفنين.
  • العمر: حيث تخف سماكة الجلد مع التقدم في العمر، وتزداد شفافية الأنسجة.
  • إرهاق العين: النظر إلى شاشة التلفاز، أو الحاسوب، أو الهاتف الجوال لمدةٍ طويلةٍ يرهق العين؛ مما يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية التي حولها، وبالتالي يزداد لون الجلد المحيط بها ظلمةً.
  • الحساسية: ردود الأفعال التحسسية وجفاف العين، يؤدي كل منها إلى ظهور الهالات السوداء. عند تعرض الإنسان لهجمةٍ تحسسيةٍ فإن الجسم يفرز الهيستامينات كرد فعلٍ على البكتيريا الضارة. عدا عن كونها تسبب الحكة، والتهيج، وانتفاخ العين، فإن الهيستمينات تسبب أيضًا توسع الأوعية الدموية، وزيادة ظهورها أسفل الجلد. تزيد الحساسية أيضًا من رغبة الشخص بحكِ وفركِ الجلد المحيط بالعين؛ مما يزيد من سوء الأعراض، ويسبب التهيج، والانتفاخ، وتمزق الأوعية الدموية، الذي بدوره يزيد من السواد حول العين. 
  • عدم شرب المياه أو الجفاف: عند عدم حصول الجسم على الكمية اللازمة من الماء، يصبح لون الجلد باهتًا وتبدو العينان غائرتين. كل هذا يعود إلى قربهما من البنى العظمية الموجودة أسفلهما.
  • زيادة التعرض للشمس: زيادة التعرض لأشعة الشمس يؤدي بالجسم إلى رفع سوية إنتاجه لمادة الميلانين، التي تعطي الجلد لونه. التعرض المبالغ به للشمس، يؤدي إلى تلون الجلد المحيط بالعين بلونٍ غامقٍ.
  • العامل الوراثي: يلعب تاريخ العائلة دورًا هامًّا في تطور ظهور الهالات السوداء حول العين، ويمكن رؤية أثره من عمر الطفولة. بعض الحالات المرضية، كتلك المتعلقة بالغدة الدرقية تؤدي أيضًا إلى ظهور الهالات السوداء. 2،
  • بالإضافة إلى كل ذلك، يمكن أيضًا لنقص الدم، وعوز الحديد، ونقص فيتامين k، والتدخين، والاحتقان الأنفي، والتورم الناجم عن الإصابة بصدمةٍ مباشرةٍ، والتهاب الجلد، وحدوث مشاكل في عمل الكلى أو الكبد، واستخدام بعض العلاجات الخاصة بأمراض العين، وخصوصًا الزرق كمسبباتٍ أخرى لظهور الهالات السوداء. 3

ما هي طرق الوقاية من الهالات السوداء؟

يمكن في معظم الحالات التقليل من أثر الهالات السوداء، وذلك باتباع حميةٍ غذائيةٍ متوازنةٍ تشتمل على مصادرَ كافيةٍ من الحديد، وفيتامين k. بالإضافة إلى النوم لمدةٍ كافيةٍ، واستخدام واقيات الشمس ومرطبات الجلد.

و لكن من الجدير بالذكر أنه ومع تقدم العمر، والتعرض للتوتر، والتعب، والعوامل الجوية المختلفة؛ قد يفقد الجلد العديد من خواصه من مرونةٍ ورونقٍ، ويصبح باهتًا، وقليل المرونة. في هذه الحالة يصبح من الصعب علاج الهالات السوداء باستخدام الأساليب التقليدية كمرطبات الجلد، والغذاء، والنوم. ويصبح الخيار الوحيد المتاح أمام الأشخاص الذين يرغبون بالتخلص من الهالات السوداء؛ هو اللجوء لإحدى طرق التجميل. 4

المراجع