الهوس mania كيف تعرف المريض المصاب به

الموسوعة » طب وصحة عامة » الهوس mania كيف تعرف المريض المصاب به

ما هو الهوس

الهوس (بالإنكليزية mania) ويطلق عليه طبيًّا الاضطراب ثنائي القطب (Bipolar disorder)، هو اضطرابُ معقدٌ ينشأ في الغالب من عواملَ وراثيةٍ وأخرى غير وراثيةٍ، يعاني المصاب باضطراب الهوس من نوبات الاكتئاب والتقلب في المزاج، حيث يمكن أن يتقلب مزاج المصاب من الاكتئاب إلى الشعور بالحيوية والنشاط والغبطة المفرطة.

ويمكن لهذه النوبات أن تكون خفيفةً أو ربما شديدةً كما يمكن أن يشعر بها المصاب بشكلٍ تدريجيٍّ أو تأتي بشكلٍ مفاجئ، كما تتسم بعض الحالات بشيءٍ من التراتبية، فمثلًا يمكن لبعض المصابين أن يعانوا من نوبات الهوس تلك أربع أو خمس مراتٍ في السنة في حين قد يعاني آخرين من النوبة مرةً في الشهر.

بالإضافة لنوبات الهوس أو الاكتئاب التي تصيب المرضى يمكن أن يعاني المريض أيضًا من اضطراباتٍ في التفكير، مما يؤثر بشكلٍ سلبيٍّ وظاهرٍ على أدائهم الاجتماعي والعائلي. §

ما هي علامات الإصابة بالهوس

يؤكد الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية أنه حتى تشخص حالة الهوس عند أي شخصٍ يجب أن يمر بتجربة نوبة هوس واحدة على الأقل، ويجب أن تستمر هذه النوبة لمدة أسبوعٍ على الأقل، ومن الأعراض التي يمكن ملاحظتها على المريض خلال هذه الفترة:

  • مزاج متقلب وسريع الانفعال.
  • تغيير واضح في طريقة الكلام والخطاب حيث يصبح خطاب المريض سريعًا ومضغوطًا.
  • عدم الرغبة في النوم.
  • الأفكار المتطرفة (على سبيل المثال الاعتقاد الخاطئ حول التفوق الزائد أو الفشل المحبط).
  • عدم ترابط في المواضيع التي يتكلم فيها المصاب.
  • الاندفاع الزائد والانخراط المبالغ فيه في بعض الأنشطة (مثلًا قد تزيد رغبة المريض في ممارسة الجنس).

بالإضافة للأعراض السابقة أعلاه يمكن أن نلاحظ بعض الاختلافات في الأعراض حسب عمر وجنس المريض، فعلى سبيل المثال تتمثل أعراض الهوس في مراحلة الطفولة أو المراهقة بالتعرض لنوباتٍ متكررةٍ من الغضب والعدوانية، أما النساء البالغات فتميل الأعراض عندهم إلى مزيدٍ من الاكتئاب والقلق مقارنةً بأعراض الرجال، وأخيرًا يكون الرجال المصابون بالهوس أكثر عرضةً لتعاطي الكحول أو حتى المخدرات.

تطور الأعراض والعلامات

في حال استمرت حالة الهوس دون تشخيص وعلاج مبكر يمكن أن تتطور الأعراض التي يعاني منها المرضى خلال النوبات لتشمل مايلي:

  • مزاج مكتئب وسريع الانفعال.
  • البكاء المتكرر.
  • اللامبالاة وعدم الاهتمام في الأنشطة الممتعة بالنسبة للمريض.
  • زيادة الشهية للطعام أو على العكس تمامًا فقدان الشهية .
  • قلة التركيز وخمول واضح في النشاط الذهني والبدني.
  • اليأس والتفكير في الموت والانتحار. §

علاج الهوس

لحسن الحظ يعتبر الهوس من الأمراض التي يمكن علاجها، ولكنها بحاجةٍ لبعض الوقت، وبشكلٍ عام يمكن أن نقسم العلاج إلى قسمين رئيسيين هما:

  1. العلاج بالأدوية.
  2. العلاج النفسي والسلوكي.

علاج الهوس بالأدوية

تقسم مرحلة العلاج بالأدوية إلى ثلاث مراحلَ أيضًا هي: مرحلة علاج نوبات الهوس الحادة ومرحلة التعافي وأخيرًا مرحلة ضمان عدم تكرار الهوس.

مرحلة علاج الأثار الحادة لنوبات الهوس

قد يحتاج الطبيب في هذه المرحلة لبعض الوقت لمعرفة وتحديد الأدوية التي على المريض تناولها، وهذا يعني أن على المريض أن يستمر بزيارة الطبيب المختص حتى الوصول لقائمة الأدوية اللازمة، وحتى بعد تحديد هذه الأدوية ينبغي على المريض أن يزور الطبيب بشكلٍ متكررٍ لمراقبة الحالة والأعراض بدقةٍ.

مرحلة التعافي

بعد أن يلاحظ الطبيب المعالج تحسنًا في حالة المريض يجب تغيير الأدوية المعطاة أو تغيير الجرعة مع الاستمرار في العلاج، وتسمى هذه المرحلة بمرحلة التعافي حيث يلاحظ المريض تحسنًا ملحوظًا في حالته ولكن عليه الاستمرار في زيارة الطبيب.

مرحلة ضمان عدم تكرار الهوس

وفي هذه المرحلة يركز الطبيب على إعطاء المريض دواء واحد يساعده على تجنب أي أسبابٍ قد تؤدي لعودة الهوس من جديدٍ، وهذا يعتمد بشكلٍ أساسيٍّ على دراسة الطبيب للحالة خلال مراحل العلاج السابقة. §

العلاج النفسي للهوس

لا يقل العلاج النفسي أهمية عن العلاج الدوائي، بل وربما يكون في كثيرٍ من الأحيان أكثر أهميةً، وبشكلٍ عام هناك أربع طرقٍ أو منهجياتٍ للعلاج النفسي في حالات الهوس هي:

  • التعليم والتثقيف النفسي : أثبتت بعض الدراسات أن التعليم النفسي للمرضى يمكن أن يساهم بشكلٍ جيدٍ في التعافي من الهوس والعديد من الاضطرابات الأخرى.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يعتبر العلاج السلوكي المعرفي من أكثر العلاجات النفسية نجاعًا في جميع حالات الاضطرابات.
  • العلاج النفسي الأسري: يركز هذ النمط من العلاج على دور الأسرة في مساعدة المريض في مواجهة نوبات الهوس، ويتطلب تفاعل من كل أفراد الأسرة.
  • العلاج الشخصي والإجتماعي. §
64 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.