الولادة الطبيعية

التكاثر غريزةٌ في جميع المخلوقات على الأرض، وتختلف طرق التكاثر من كائنٍ حيٍّ لآخر، فهناك كائناتٌ تعاني من الألم في مرحلة الولادة وهناك أخرى لا تشعر بأي ألمٍ، وكان حظ الإنسان هو الألم في الولادة الطبيعية الغريزية، سنتعرّف في مقالنا هذا عن فوائد الولادة الطبيعية ومخاطرها، وسنرفد مقارنةً موجزةً بينها وبين الولادة القيصيرية.

ما هي الولادة الطبيعية

هي الولادة التي تتم من خلال المهبل، وسُميت بالولادة الطبيعية لأنها تتم دون تدخلٍ طبيٍّ، ولكن يمكن أن تتم تحت إشرافٍ طبيٍّ في المستشفيات أو في مراكز الولادة، ويمكن الحصول على مسكناتٍ أثناء عملية الولادة من أجل تخفيف آلام الأم.

فوائد الولادة الطبيعية

عملية الولادة الطبيعية أقدم وأول طرق الولادة التي عرفها الإنسان بالفطرة، وهذا يعني أنها المنهج الطبيعي لدورة الحياة مقارنةً بالولادة القيصرية، وإليك عدة فوائدَ للولادة الطبيعية:

  • سيرتبط الطفل بالأب في الولادة: عند اقتراب موعد الولادة تحتاج الأم للدعم النفسي من زوجها أو من أحد أفراد عائلتها، وهذا سيعزز العلاقة بين ذلك الشخص الداعم والطفل.
  • ستكون تجربتك في رضاعة طفلك أفضل: فقد وجدت الأبحاث أن تلامس جلد الأم مع جلد الطفل وقت الولادة يساعد في حدوث ترابطٍ بين الأم وطفلها، مما يسهل عملية الرضاعة الطبيعية بعد ذلك.
  • ستستطيعين التحرك أثناء المخاض: هناك العديد من السيدات اللاتي يجدن في الحركة أثناء المخاض تخفيفًا للألم، بعكس الولادة القيصرية التي تتطلب تخديرًا وتلزم الأم السرير.
  • القدرة على الإحساس بالدفع تكون أقوى: ويرجع ذلك لأن الولادة الطبيعية لا تعتمد على المسكنات، وبالتالي تشعر الأم بتقلصات الرحم، وتستطيع تحديد في أي وقتٍ تدفع وأي وقت لا تدفع لولادة الطفل.
  • ستكونين قادرة على المشي بعد الولادة مباشرة: لأن الأم لن تكون تحت تأثير المخدر ولن تشعر بتعبٍ وارتخاء بسبب تأثير المواد التخديرية، فتستطيع المشي والتحرك بعد الولادة، وهذا يساعدها على تجنب الإمساك الذي يحدث للأم بعد الولادة.
  • ستشعرين بالفخر بجسدك: فعندما تمر الأم بألم الولادة الطبيعية الشاقة بدون مسكنات أو تخدير، وتتحمل أصعب ألم يمكن للإنسان أن يشعر به، وقتها فقط ستعرف قيمة جسدها وقدرته الفائقة على التحمل.

مخاطر الولادة الطبيعية

بالرغم من أن الولادة الطبيعية تحاكي غريزة الإنسان، إلا أنها قد تتسبب في عددٍ من المخاطر الصحية التي يجب أخذها في الحسبان، من هذه المخاطر:

  • ستشعرين بكل شيء: المعروف أنَّ ألم الولادة شديدٌ للغاية، وفيه تشعر الأم بتقلصات الرحم القاسية في حال لم تتناول مسكنًا أو مخدرًا موضعيًّا.
  • قد تحتاج إلى تخدير عام: إذا انخفض معدل ضربات قلب الطفل أو إذا تغير مكان الجافية، وفي هذه الحالة ستكون العملية القيصرية أفضل لسلامتك.
  • الولادة في المنزل محاطة بالمخاطر: فخطرها أكبر مرتين أو ثلاث مرات من الولادة في المستشفيات، خاصةً إذا كان البيت بعيدًا عن المستشفى، فيصعب إنقاذ الحالات الخطيرة.§

هل الولادة الطبيعية أفضل أم القيصرية

الولادة الطبيعية تحاكي غريزة الإنسان، لذلك فهي المفضلة عند معظم النساء، وبالرغم من الألم الذي سيواجهوه وقتها، فإنهن يعرفن أنه ألمٌ مؤقتٌ، ولن يحتجن إلى فتح بطونهن بمشارطَ حتى يخرجوا الطفل، وللتخلص من آلام الولادة الطبيعية، فيستطعن الحصول على مسكناتٍ أو إجراء تخدر موضعي، وبذلك تكون الولادة الطبيعية في الظروف العادية أفضل بكثيرٍ من الولادة القيصرية، إلا في بعض الحالات التي تحتاج فيها حالة الأم للولادة القيصرية. §

هل الولادة الطبيعية آمنة

بشكلٍ عامٍ، تكون الولادة الطبيعية آمنةً للغاية، إلا إذا أهملت الأم في صحتها، ولم تتبع أوامر الأطباء أثناء فترة الحمل، خاصةً إذا كانت تعاني من أعراضٍ لأمراضٍ مزمنةٍ، أو من ارتفاع ضغط الدم، فهناك بعض العادات التي يجب أن تتبعها أثناء فترة الحمل للحفاظ على صحتها وصحة الطفل، وإلا ستكون الولادة عسيرةً ومعقدةً.§

مراحل الولادة

مرحلة المخاض المبكر والنشط

وتبدأ المرحلة الأولى عند الشعور بانقباضاتٍ متواترة ومنتظمة الحدوث، فيفتح عنق الرحم، كما الأمر الذي يُتيح المجال للطفل بالانتقال إلى قناة الولادة، والمخاض ينقسم إلى: المخاض المبكر والمخاض الفعال أو النشط.

  • المخاض المبكر: أثناء المخاض المبكر يزداد حجم عنق الرحم ويتوسّع، وسوف تشعرين خلاله بانقباضاتٍ ضعيفةٍ وغير متواترةٍ أو منتظمةٍ، وقد تجدين إفرازات وردية اللون وقد تميل إلى الدموية من المهبل، ويستمر المخاض المبكر من ساعاتٍ لعدة أيامٍ بالنسبة للسيدات اللاتي سيلدن للمرة الأولى.
  • المخاض النشط: أثناء المخاض النشط يتمدد عنق الرحم من 6 سم إلى 10 سم، وستزداد التقلصات وستكون أكثر انتظامًا، وقد يحدث تشنج للساقين وشعور بالغثيان، وتستمر هذه المرحلة غالبًا من أربع لثماني ساعات.

مرحلة ولادة الطفل

وهذا هي المرحلة التي يخرج منها طفلك إلى العالم، وتستغرق من بضع دقائقَ إلى ساعاتٍ قليلةٍ، وقد تستغرق الأمهات اللاتي يلدن لأول مرة فترة أطول، وكل ما على الأم فعله في هذا الموقف هو الدفع عندما يخبرها الطبيب بذلك، وبدرجةٍ محددةٍ، فقد يطلب من الأم مرة الدفع برفقٍ، وفي مرة أخرى يطلب منها الدفع بشدةٍ، حتى يخرج رأس الطفل، ويليه بقية جسده، حتى يخرج بأكمله، فيقوم الطبيب بقطع الحبل السري، معلنًا انتهاء الولادة الطبيعية.

مرحلة خروج المشيمة

وتستغرق هذه المرحلة من خمس دقائق إلى نصف ساعة، وقد تمتد لأكثر من ساعة، كل ما عليك فعله هو الاسترخاء، حتى يطلب منك الطبيب الدفع مرةً أخرى، فتخرج المشيمة، وسيفحصها الطبيب للتأكد من أنها سلميةٌ، وسيستمر الرحم في الانقباض حتى يعود الرحم لحجمه الطبيعي. §