امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان

الموسوعة » طب وصحة عامة » صحة عامة » امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان

سواءً كانت أليفةً، بريّةً أو جزءًا من غذاء الإنسان؛ يمكن للحيوانات أن تنقل أمراضًا بكتيريةً غايةً في الخطورة. فهناك ما يقارب 39 مرضًا ينتقل إلى الإنسان من خلال التعامل مع الحيوانات مباشرةً، يزداد هذا الرّقم إلى 42 مرضًا إذا أضفنا إليه الأمراض الناتجة عن تناول اللحوم، أو شرب الماء الملوّث بفضلات هذه الحيوانات، ثم 48 مرضًا ينتقل إلى الإنسان بسبب لدغات الحشرات. تسمى امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان بالأمراض الحيوانيّة zoonoses، وسنمر في هذا المقال إلى أهم هذه الأمراض، وطرق العدوى وكيفية الوقاية منها.§

طرق انتقال الأمراض من الحيوانات إلى الإنسان

  • الطريق المباشر: ويقصد به المرض الذي ينتقل إلى الإنسان بشكلٍ مباشرٍ من جلدٍ، أو فراءٍ، أو مفرزات جسم الحيوان المصاب (البراز، اللعاب..)، كذلك عن طريق عضّتها أو خدشها.
  • الطريق غير المباشر: بوجود كائنٍ وسيطٍ ناقلٍ للمرض كالبعوض، والقراد.
  • عن طريق الطعام: الطعام أو الماء الملوّثان بفضلات أو إفرازات الحيوانات المريضة، وأكثر الأغذية التي تنقل البكتريا هي؛ الحليب غير المبستر، اللحوم غير المطهيّة بشكلٍ جيّدٍ، والخضراوات غير المغسولة جيّدًا، والملوّثة بفضلات الحيوانات المريضة.§

أشهر امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان

الديدان الشصّية والديدان المستديرة

غالبًا ما توجد يرقات هذه الطفيليات المعوية في براز الحيوانات الأليفة، وخاصّةً الصغيرة كالجراء والقطط، وتصل إلى الإنسان من خلال الأطعمة الملوّثة بهذه اليرقات. تسبب الدودة الشصّية التهاباتٍ جلديةً مؤلمةً ومثيرةً للحكة لدى البشر، بينما قد تسبب المستديرة أذيّاتٍ عينيّةً خاصةً عند الأطفال.

القوباء الجلدية الحلقية المعدية

تسبب الفطور الموجودة في جلد الحيوانات المريضة، وكذلك البشر المرضى؛ مرضًا جلديًّا معديًا بشدةٍ هو القوباء الحلقية. تستقر الفطريات في الطبقات العليا من الجلد، وتسبب -خاصةً في الجو الحار، وفي حال وجود تآكلٍ بسيطٍ في الجلد- طفحًا أحمرًا حاكًّا على شكل حلقةٍ، قد تكون جافّةً ومتقشرةً، أو رطبةً تأخذ شكل فقاعة. من الصعب منع الإصابة بالسعفة الحلقية، ولكنها تستجيب بشكلٍ ممتازٍ للعلاج، كما أنّها غير مقلقةٍ أبدًا.

داء السالمونيلّات

غالبًا ما تنتج هذه العدوى الجرثومية المعوية عن تناول الطعام الملوّث بفضلات الحيوانات (خاصّةً الدجاج والبط)، ولكن مخالطة الحيوانات الأليفة المصابة بإمكانه أيضًا أن يسبب العدوى؛ الزواحف كذلك من المصادر المحتملة لهذه العدوى. تشمل العلامات والأعراض المرافقة للإصابة: آلامًا في المعدة وإسهالًا وحمىً. كما أن للالتزام بقواعد النظافة العامة من غسل اليدين وغيرها، الدور الأساس في الوقاية من هذه الأمراض.

داء البويغاء

تنتقل العدوى البكتيرية في هذا المرض من خلال استنشاق الجراثيم من البراز الجاف أو مفرزات الجهاز التنفسي للطيور المصابة. الوقاية هنا صعبةٌ لأن الحيوان المصاب لا يظهر عادةً أيّة أعراضٍ، ولكن لا بد من المسارعة إلى استشارة الطبيب، إذا كنت أنت والطائر الأليف في المنزل تعانيان من أعراض رشحٍ وإنفلونزا.

داء لايم

تنتقل الإصابة في داء لايم عن طريق عضة القراد الذي يمكن أن يستقر في فراء الكلاب والقطط الأليفة. يعتبر داء اللايم من الأمراض الخطيرة والشائعة في أمريكا الشمالية بشكلٍ أساسيٍّ، تشمل الأعراض: طفحًا جلديًا مكان لدغة القراد والحمى والصداع وآلام العضلات والمفاصل. وتتطوّر معظم الحالات في حال عدم العلاج السريع إلى حالةٍ من الألم المزمن، والتهابٍ في الأعصاب، والقلب، بالإضافة لتبدّلاتٍ عقليةٍ ونفسيّةٍ.§.

كورونا

لا يمكن الحديث عن امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان دون الحديث عن كورونا، والذي تسبب بالعديد من الأمراض التي انتقلت للإنسان عبر الإبل والخفافيش. فيروسات كورونا (التاجية) عمومًا تسبب أعراضًا تنفسيّةً تشبه أعراض الرّشح، إلا أن خطورتها تكمن في تطوّر الإصابة فيها إلى متلازماتٍ تنفسيّةٍ خطيرةٍ، والأخطر هو عدم فهم العلماء بشكلٍ واضحٍ للآليّة التي ينتقل فيها هذا الفيروس للإنسان، وبالتالي صعوبة الوقاية منه ومكافحته.§

من يصاب بـ امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان

يمكن لأي شخصٍ أن يصاب بأحد الأمراض البكتيرية ذات المنشأ الحيواني حتى الأصحاء. ومع ذلك، فالبعض أكثر عرضةً للأشكال الخطيرة للمرض من غيرهم، وهم في حاجةٍ ماسةٍ للوقاية من الإصابة. هذه المجموعات من الناس تشمل:

  • الأطفال الأصغر من 5 سنوات.
  • البالغين المسنين الأكبر من 65 سنة.
  • من لديهم ضعفًا في الجهاز المناعي (مرض مناعي، إيدز، سرطان، الحوامل، مرضى زرع الأعضاء، ومدمني الكحول وغيرهم).

الوقاية من امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان

هناك عدة إجراءاتٍ يمكن للالتزام بها، أن يقيك من الإصابة بأحد امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان، ومن أهمّها:

  • احرص على غسل يديك بشكلٍ دائمٍ بعد التعامل مع الحيوانات، حتى لو لم تقم بلمسها.
  • تعلّم كيف تحمي نفسك من التعرّض للخدش أو العض من حيوانك الأليف، أو أي حيوانٍ آخر.
  • اتبع وسائل الوقاية من لدغات الحشرات كالبعوض، والذباب، ومن الروائح المنفّرة، والمبيدات الحشرية وغيرها.
  • حافظ على نظافة طعامك، وعلى اتباعك القواعد الصحيّة في تحضيره.

يُعتقد أن للتغيّر المناخي والإفراط في استخدام المضادات البكتيرية دورًا سلبيًا في انتشار امراض الحيوانات التي تنتقل إلى الإنسان . لكن اتباع القواعد الصحيّة، والإبلاغ عن أي إصابةٍ يشتبه أن تكون أحد تلك الأمراض؛ يمكن أن يكون مهمًّا جدًا في السيطرة على المرض وحماية نفسك ومن حولك من انتشاره.§

528 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.