امراض اللثة والاسنان

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » طب أسنان » امراض اللثة والاسنان

يعتبر فقد الأسنان هاجسًا عند الكثيرين؛ والتعويض عنها بأسنان اصطناعية ليس حلًّا مرضيًا فلا شيء يضاهي الأسنان الطبيعية في الشكل أو الوظيفة، ويشكل تسوس الأسنان السبب الرئيسي في فقدانها بالإضافة إلى امراض اللثة ومن خلال المقال التالي سنتعرف أكثر على امراض اللثة والأسنان.

امراض اللثة

توجد أمراض عديدة تصيب اللثة، يبدأ معظمها بشكل التهاب بسيط مع أعراض غير ملحوظة تقريبًا ثم يتفاقم تدريجيًّا ليسبب في النهاية خسارة في دعم الأسنان وفقدانها في النهاية، فكيف تميز اللثة الطبيعية عن اللثة المريضة؟

صفات اللثة الطبيعية

  • اللون: تبدو اللثة الطبيعية بلون زهري بشكلٍ عام ولدى مجموعة من الأشخاص قد يكون لون اللثة مائلًا للأزرق الغامق  إما بشكل كامل أو بقع محددة من اللثة، وهذا ليس بسبب مرضي إنما السبب هنا تصبغات قيتامينية طبيعية لدى بعض الأشخاص.
  • الشكل: تقسم اللثة إلى ثلاثة أجزاء رئيسية هي اللثة الحليمية (Papillary) التي توجد بين كل سنين متجاورين من الأسنان بشكل نتوء هرمي قمته باتجاه الأعلى، لثة حفافية (Marginal) هي اللثة الملاصقة لسطح السن، وأخيرًا اللثة الملتصقة (Attached)التي تفصل بين اللثة الحفافية والمخاطية السنخية.
  • القوام: يكون قوام اللثة صلبًا متماسكًا، مع سطح خارجي محبب يشبه قشرة البرتقال.
  • الحجم: تملأ الحليمة اللثوية المسافة بين السنية، دون وجود جيوب مرضية.
  • النزف: اللثة الطبيعية لا تنزف عند الضغط الخفيف، ,وبالتالي تكون اللثة التي تنزف عند التفريش مريضة.1

أسباب امراض اللثة

تعتبر لويحة الأسنان أي اللويحة السنية (طبقة الجراثيم الملتصقة بسطح السن) السبب الرئيسي في امراض اللثة كذلك توجد مجموعة أسباب منها ما هو مرتبط باللويحة ومنها المستقل عنها نذكر منها:

  • التغيرات الهرمونية: تحدث الاضطرابات الهرمونية بشكل أساسي في سن البلوغ، عند الحمل لدى الإناث والاضطرابات المرافقة للدورة الشهرية والتي تحدث عند انقطاعها، وتسبب هذه التغيرات ازدياد حساسية اللثة واستجابتها للعوامل الخارجية والتي هي اللويحة بشكل أساسي مما يسبب المرض حول السني أو يفاقمه.
  • الأدوية: أهمها أدوية الصرع (ديلانتين الصوديوم)، أدوية تنظيم ضغط الدم (نيفيديبين) و الأدوية المثبطة للمناعة والتي تعطى للمرضى الذين يخضعون لعمليات زرع الأعضاء وأبرزها السيكلوسبورينات، تسبب هذه الأدوية حالات مرضية أهمها التضخم اللثوي الذي يحدث بآليات فيزيولوجية مختلفة باختلاف الدواء، كذلك تسبب بعض الأدوية تغيرات في الحفرة الفموية تسبب المرض اللثوي كتلك التي تسبب نقص تدفق اللعاب وبالتالي جفاف الفم مما يزيد الفوعة الجرثومية ويسبب المرض حول السني.
  • الأمراض العامة: بعض الأمراض العامة تسبب المرض اللثوي، كأمراض المناعة وأبرزها الإيدز، السكري وغيرها.
  • .العادات الفموية السيئة: التدخين أبرز هذه العادات السيئة، والذي يساعد على تراكم الجراثيم على الأسنان ويضعف المناعة وبالتالي يحدث المرض اللثوي.
  • إهمال الصحة الفموية: عدم تفريش الأسنان بعد الوجبات وعدم استخدام الخيط السني لإزالة بقايا الطعام العالقة تؤدي إلى ضعف المقاومة للمرض حول السني وتطوره بسرعة.
  • التاريخ العائلي الطبي: قد تسبب بعض الأمراض الوراثية المرض اللثوي والتي تنتقل عبر الجينات من الآباء للأبناء.2

التهاب اللثة

ينتشر بشكلٍ كبيرٍ لأسباب مختلفة وغالبًا هو غير ملحوظ فأعراضه ليست بتلك الأهمية في مراحله المبكرة.

أعراض التهاب اللثة

  1. اللون: أحمر أو أحمر مزرق.
  2. الشكل: تصبح اللثة متوذمة بشكل ملحوظ وبشكل أساسي يلاحظ هذا في اللثة الحفافية، وتصبح اللثة لماعة ويختفي الشكل المحبب.
  3. القوام: يكون القوام رخو يمكن من خلال الضغط على اللثة بالإصبع ملاحظة القوام الرخو الذي تسببه الوذمة.
  4. النزف: تنزف اللثة عند أقل رض كالتفريش.
  5. الحجم: نلاحظ تضخم جميع أجزاء اللثة.

علاج التهاب اللثة

يقسم العلاج امراض اللثة هذه إلى شقين الأول هو العلاج الذي يقدمه طبيب الأسنان في العيادة السنية والذي يسمى التقليح (Scaling) والذي يقوم الطبيب من خلاله بإزالة التوضعات الصلبة (القلح) والطرية (اللويحة) على الأسنان، واختيار معجون أسنان مناسب لحالة المريض بالإضافة لغسول الفم إن لزم الأمر.

أما الشق الثاني للعلاج فهو التعليمات التي ينفذها المريض في منزله من تفريش الأسنان بعد الوجبات، واستخدام الخيط السني لإزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، استخدام غسولات الفم وفق تعليمات الطبيب.3

أمراض الأسنان

المرض الرئيسي المهدد للأسنان هو التسوس الذي يهدم النسج السنيَّة، وعند وصوله إلى اللب السنِّي يؤدي إلى ظهور أعراض التهاب اللب وأبرزها الألم الشديد، وفي مراحل لاحقة يحصل تموت اللب.

هناك بعض التشوهات الولادية للأسنان في العدد كزيادة أو نقصان عدد الأسنان، الشكل كأسنان تورنر البنية كنقص تكلس أو سوء تصنع الميناء أو العاج، كما يمكن أن تحدث التصبغات على الأسنان لأسباب مختلفة أبرزها استخدام الطفل في مراحل مبكرة من عمره أدوية مسببة للتصبغ أو تعاطي الأم الحامل هذه الأدوية ممَّا يؤثر على الأسنان التي تبدأ بالتطور من مراحل جنينية، وهذه الاضطرابات التطورية تضعف مقاومة السن للنخر وغالبًا يكون الحل العلاجي هو تتويج هذه الأسنان.

الأمراض اللثوية وانحسار اللثة تؤدي إلى انكشاف العاج، وهذا الانكشاف سيؤدي لتطور حساسية الأسنان على المشروبات والأطعمة الحارة والباردة.

بشكل عام تكون الوقاية من التسوس وأمراض الأسنان بالعناية بالصحة الفموية من تفريش الأسنان، استخدام الخيط السني وزيارات دورية لطبيب الأسنان.4

المراجع