امراض المفاصل من أكثر الأمراض انتشارًا، وقد تكون مؤقتةً أو مُزمنةً، وتكون مؤلمة ومزعجة وغير مريحة، وقد تكون محصورة في مفصلٍ واحٍد أو قد تؤثر على عدة أجزاء من الهيكل العظمي. هناك أنواعٌ عديدةٌ من أمراض المفاصل سنتناول أكثرها شيوعًا في هذا المقال.1

أبرز امراض المفاصل

التهاب المفاصل التنكسي

يحدث التهاب المفاصل التنكسي عند تلف المفصل بشكلٍ أسرعٍ من قدرة الجسم على إصلاحه، وهو أكثر أنواع امراض المفاصل انتشارًا.

يبدأ الغضروف المفصلي بالتآكل مما يؤدي إلى احتكاك العظام بعضها البعض وإحداث ألمٍ، تورمٍ، صلابةٍ، وتشوهٍ للمفصل.

عادةً ما يحدث في المفاصل الحاملة للوزن مثل الوركين، والركبتين، والعمود الفقري، واليدين، والقدمين، والكتف، والرقبة، أما مسبباته فيمكن أن تكون إحدى الأمور التالية:

  • اختلال العظام الخلقي.
  • إصابة المفاصل.
  • أيّ مرض يسبب تلفًا لأنسجة المفاصل أو العظام.
  • السمنة؛ لأنها تسبب ضغطًا مستمرًا على المفصل.
  • فقدان العضلات قوتها في دعم المفصل.
  • الاضطرابات العصبية المرتبطة بالحركات غير المنسقة.2

التهاب المفاصل الصدفية

يصاب حوالي 30 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من الصدفية الجلدية بالتهاب المفاصل الصدفيّ، وهو نتيجةٌ لتفاعل المناعة الذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي المفاصل عن طريق الخطأ، مما يؤدي إلى التهابها.

تترافق امراض المفاصل هذه مع ألم وصلابة في المفاصل، ويمكن أن يؤثر على مفاصل الأصابع، والمفاصل القريبة من الظفر، وكذلك الرسغين، وأسفل الظهر، والركبتين، والكاحلين. 

تتراوح أعراضه بين الخفيفة والشديدة وقد تظهر فجأةً أو تدريجيًا، ويكون أكثر إيلامًا عندما تستيقظ في الصباح أو بعد فترةٍ من الراحة، هناك خمسة أنواع مختلفة من التهاب المفاصل الصدفي، لكن أكثرها شيوعًا هو الحلقي غير المتناظر (عندما يتأثر المفصل على جانب واحد من الجسم)، والتهاب المفاصل المتناظر.3

التهاب المفاصل الروماتويدي

غالبًا ما يخلط بين التهاب المفاصل الصدفي والتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكنه من امراض المفاصل الآخر التي تسببها المناعة الذاتية.

يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي عادةً على المفاصل الصغيرة في اليد والمعصم في جانبي الجسم، يظهر لدى بعض الناس انتفاخاتٍ تحت الجلد تسمى العقيدات الروماتويدية.

مثل التهاب المفاصل الصدفي، يسبب ألمًا مبرحًا وتصلبًا وخاصةً في فترة الصباح أو بعد الراحة، لكن الأعراض قد تستمر طوال اليوم، ويمكن أن تتورم مفاصلك أيضًا أو تشعر بالسخونة عند لمسها.

يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي مع مرور الوقت، على أعضاءٍ أُخرى من الجسم مثل الرئتين (يمكن أن يسبب ضيق في التنفس) والأوعية الدموية (يمكن للالتهاب أن يقلل تدفق من الدم).

يكون مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي معرضين أكثر للاصابة بنوباتٍ وأمراض القلب، يمكن لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أن تخفف الأعراض، في حين تساعد مثبطات الكورتيكوستيرويدات وDMARDs والبيولوجيات ومثبطات JAK في إبطاء تقدم المرض، كما أن التمارين الرياضية الخفيفة مهمةٌ أيضًا لأنها تساعد في الحفاظ على قوة ومرونة المفاصل.4

النقرس

النقرس؛ من أكثر امراض المفاصل إيلامًا، يكون الألم شديدًا لدرجة أن يجعلك تستيقظ في منتصف الليل تصرخ من الألم!

يؤثر النقرس عادةً على إصبع القدم الكبير، ويسبب ألمًا به، ويُصبح إصبع القدم منتفخًا وساخنًا، يحدث هذا المرض بسبب ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم (حمض اليوريك هو من نواتج البيورينات، التي توجد في الأطعمة مثل الكبد، ولحم الديك الرومي، والبيرة، واللحوم الحمراء).

يمكن أن يستمر من 3 إلى 10 أيام وقد ينجم عن الإجهاد أو الكحول، كما أن زيادة الوزن تزيد من احتمال إصابتك به، والرجال أكثر عرضةً للإصابة بالمرأة من النساء.5

الذئبة

يعاني حوالي 90٪ من المصابين بمرض الذئبة المناعية الذاتية من ألمٍ في المفاصل، ويقول أكثر من نصف المرضى أنه كان من الأعراض الأولى التي عانوا منها.

تترافق امراض المفاصل من هذا النوع بألمٍ، تورمٍ، صلابةٍ، ضعفٍ وسخونةٍ في المفاصل، يؤثر المرض على أطراف الجسم مثل الركبتين، والكاحلين، وأصابع القدم، والرسغين، والمرفقين، وعادةً ما يكون متماثلًا ( متناظرًا). مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب الصدفية، التصلب غالبًا ما يكون أسوأ في الصباح، ولكن قد تظهر الأعراض أيضًا في وقتٍ لاحقٍ من اليوم.

لا يوجد علاج لمرض الذئبة، والعلاجات المتوفرة يمكن أن تساعد في منع التوهجات والتقليل من شدة الأعراض. وهذا المرض ليس ضارًا بالمفاصل مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.6

الانزلاق الغضروفي (الديسك)

تُبطّن (الفقرات) التي تشكل العمود الفقريّ في الظهر بأقراصٍ صغيرةٍ تسمى الغضاريف تعمل على امتصاص الصدمات التي تتعرض لها العظام الشوكيّة.

انزلاق الأقراص أو الديسك هو من امراض المفاصل التي تحدث نتيجة لزيادة الضغط عليه بسبب حملٍ ميكانيكيٍ مفاجئٍ أو مستمر أو نتيجة لالتواءٍ شديدٍ، وبانزلاقه من مكانه يضغط القرص على جذر العصب في هذا المكان مُحدثًا ألمًا شديدًا لأن القناة الشوكيّة لها مساحة محدودة غير كافية للعصب الفقري ولجزء القرص المنزلق.

قد تتلف المواد المكوّنة للقرص بشكلٍ طبيعيٍ مع تقدم العمر، وتضعف الأربطة التي تثبت مكانها، عندها يمكن لأي ضغطٍ أو التواءٍ بسيطٍ نسبيًا أن يسبب تمزق القرص وانزلاقه.7

المراجع